تخطى إلى المحتوى

 الفاسدون والبطاقة الذكية …

عبد اللطيف يونس
استغل الفاسدون التأخير في مواعيد استلام اسطوانات الغاز بعد تطبيق البطاقة الذكية عليها، محاولين اقناع الراي العام بان البطاقة الذكية هي السبب وان الغائها سيحل المشكلة وما ان اعلنت الحكومة قرب تطبيق البطاقة الذكية لتوزيع الخبز حتى ارتفعت صيحات عدد من صفحات التواصل الاجتماعي مطالبة بعدم تطبيقها من خلال اللعب على انها ستخفض الكميات وستكون اقل من الكميات الحالية ولاتلبي حاجة الاسر تحت شعارات براقة مثل( الخبز خط احمر وغيرها..)

الحقيقة ان البطاقة الذكية هي اداة حضارية لحفظ حقوق المواطنين بالمواد المدعومة وضمان وصولها اليهم وسد منافذ الفساد والهدر والتلاعب فيها واداة رقابية لايمكن شرائها بالمال او التهديد وهي تضمن الشفافية لكل الاطراف وهذا لاتوفره طريقة التوزيع السابقة وما حصل بالنسبة لتاخير استلام الغاز ان التوريدات تراجعت بعد تطبيق البطاقة الذكية بسبب اشتداد الحصار الاقتصادي الخارجي الجائر على بلدنا وزمن التسليم يرتبط بالكميات الواردة وقد اكتشف العديد من المواطنين بفضل البطاقة الذكية تلاعب وفساد موزعين قاموا بالتواطء مع بعض لجان التوزيع والرقابة باستلام اسطوانات على اسمائهم دون علمهم ..وبفضل البطاقة الذكية تراجع نشاط السوق السوداء للغاز والدليل ارتفاع اسعارها من 5000 ليرة الى 17000ليرة ولاحقا اختفاء السوق السوداء للغاز واكثر المتضررين منها هم من كان يدفع اكثر واصحاب نفوذ وسطوة …

بالمقابل تجاهل الفاسدون نجاح تطبيق البطاقة الذكية على البنزين الذي لاقى ارتياحا كبيرا من المواطنين بسبب توفر الكميات واستلام مخصصاتهم بعد ان كان الفاسدون يتاجرون بها في السوق السوداء ويقومون بتهريبها الى الدول المجاورة ويحرمون مستحقيها والحجة كانت ( وزعنا وخلصنا ) في ظل تواطء وفساد مشترك من بعض لجان التوزيع واصحاب المحطات ولجان الرقابة.

اما مايتعلق بتوزيع الخبز على البطاقة الذكية في دمشق وريفها فقد اثبتت التجربة نجاحها ولم يشكوا المواطنون من قلة الخبز كما كان يروج الفاسدون لمحاولة منع تطبيق البطاقة الذكية وبالعكس تم توفير اكثر من 200 الف ربطة يوميا كانت تذهب علفا للحيوانات او تسجل انها خبزت بينما كانت تهرب دقيقا وتباع كمية من المازوت المخصص الافران بالسوق السوداء حيث تستنزف جزءا من موارد الخززينة العامة .ولابد من الاشارة الى تراجع نوعية الخبز في عدد من الافران والتلاغب بالوزن لاعلاقة للبطاقة الذكية به وانما اسباب اخرى يمكن علاجها .

اخيرا ان استمرار الحكومة في تطبيق االبطاقة لذكية لتشمل كل مواد الدعم هي ضرورة ومطلب شعبي ملح لوصول الدعم لمستحقيه و اداة هامة لمكافحة الفساد ومحاصرة الفاسدين والحفاظ على الموارد العامة .

الفداء

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات