تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
ارتقاء ثلاثة شهداء جراء عدوان إسرائيلي في جنوب دمشق دخول القانون رقم /20/ الخاص بتنظيم التواصل على الشبكة ومكافحة الجريمة المعلوماتية حيز التنفيذ اعتبار... الرئيس الأسد يستقبل وفداً برلمانياً موريتانياً الرئيس الأسد يصدر المرسوم رقم 127 القاضي بتجديد تسمية رئيس المحكمة الدستورية العليا وتجديد تسمية 6 أ... الرئيس اﻷسد يقدم التعازي لقادة وشعب دولة الإمارات العربية المتحدة بوفاة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان... وجوهٌ من نور … وأرواحٌ قبضت على الزناد وعَبرتْ.. الرئيس الأسد خلال لقائه رئيس اللجنة الدولية لـلصليب الأحمر : الأولوية في العمل الإنساني يجب أن تتركز... الرئيس الأسد يزور طهران ويلتقي المرشد علي الخامنئي والرئيس ابراهيم رئيسي.. والمحادثات تتركز حول التع... وزارة العدل تلغي بلاغات وإجراءات إذاعة البحث والتوقيف والمراجعة المستندة إلى جرائم قانون مكافحة الإر... روسيا: مؤتمرات بروكسل حول سورية تنزلق إلى التسييس المتهور للقضايا الإنسانية وتمنع عودة اللاجئين

بين المنتج والمستهلك … يفتح الله ..- سلمان عيسى

منذ اكثر من ثلاثة اشهر تفتق ذهن الحكومة عن طريقة لا يشق لها غبار لكسر الاسعار .. وبالتالي كسر انوف التجار والمستوردين وكسر حلقة السمسرة التي يتحكم بها ارباب اسواق الهال ..

قلنا الحمد لله ( خلونا نشوف ) …

تم تحديد ساحات في كل المدن السورية تقريبا .. وتم تكليف الوحدات الادارية والمكاتب التنفيذية واتحادات الفلاحين .. وبدأت ( التجربة ) ..

حددت الساحات وتمت تهيئتها استعدادا للتنفيذ .. رغم استنفار السادة المحافظين وحشد الاعلام .. حتى الالكتروني .. او ( الذباب الالكتروني ) على رأي الصديق محمد حسين عافاه الله .. وصل بعض الفلاحين ( برفقة ) الباذنجان والبندورة .. والخيار .. في سياراتهم التي منعت من الدخول الى المدن لأن السيارات الشاحنة والبيك آبات ممنوعة من دخول المدن .. البعض تسلل الى هذه الساحة او تلك .. عرض بضاعته ووقف يوما كاملا لا يظلله إلا السماء .. جاع الرجل فلم يجد مطعما يشتري منه سندويشة فلافل .. نادته الطبيعة فلم يستطع تلبية النداء لان الساحة خالية من wc .. امضى نهاره ( متسكعا ) حول بضاعته .. واقسم انه لن ( يعيدها ) بعد ان فرك اذنه بنفسه ..

هكذا فشلت فكرة الحكومة فشلا ذريعا .. لأنها اخرجت على شاكلة ( هوشة عرب ) فلا هي اخذت حقها في الدراسة والتحضير على الاقل تأمين بعض المرافق البسيطة .. لكن الحكومة قالت .. ووجب التنفيذ في خطوة كتب لها الفشل من لحظة اقرارها .. !!

تم تطوير الفكرة مع بداية هذا الشهر بحيث تم تجهيز اسواق تتواجد فيها مؤسسات واتحادات وادارات باعت في اليوم الاول صحن البيض ب 2250 وكان يباع في الاسواق ب 2300 طبعا هذا بعد استبعاد المنتج والاستعاضة عنه بجهات قطاع عام تشتري من المستهلك .. او من اسواق الهال وتبيعها للمستهلك بهامش ربح بسيط .. وهنا تم كسر حلقة السمسرة ..!!؟

كل تجربة غير مدروسة .. او لا تأخذ حقها بالدراسة والنقاش .. هي عبء على الخزينة لأنها تحتاج الى مصاريف .. حتى لو كانت بسيطة .. لكن كثرتها كما يقال ( تجمع ) ..

ايها السادة … إن لم يكن هناك قرار صارم يلزم السماسرة والتجار والمستوردين بنسب ربح قانونية .. وإذا لم تحال المخالفات التموينية الى القضاء العسكري كما كان سابقا .. ( هذه التي يهزأ ) منها وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك … فإن كل اجراءاتكم هي أشبه بقنابل صوتية.. وستبقى العلاقة بين التاجر والمستورد والسمسار .. والمستهلك والمنتج الصغير على مبدأ .. يفتح الله .. ان اشتريت .. ام لم تشتر ..

حدثني ابن اخي المقيم في دولة خليجية انه كان في سوبرماركت يتبضع .. وقف بالقرب من ( الكاشير ) للحساب .. وأذ بدورية تدخل المكان .. قامت بوزن مادة يفترض ان وزنها 500 غرام قام عنصر الدورية بوزن ثلاثة علب كل واحدة على حدة .. من نفس المادة طبعا .. وجد نقصا في الوزن يتراوح بين 30 غرام .. و 10 غرامات .. على الفور نظمت الدورية ضبطا وقامت بتشميع السوبرماركت وطلبت من صاحبه مراجعة القضاء .. لن اعلق على ذلك بل اقول .. يفتح الله .. !!؟
السلطة الرابعة

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات