تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
حملة الأمانة السورية للتنمية تعيد الحياة إلى الأراضي الزراعية بريف محافظة اللاذقية ارتقاء ثلاثة شهداء جراء عدوان إسرائيلي في جنوب دمشق دخول القانون رقم /20/ الخاص بتنظيم التواصل على الشبكة ومكافحة الجريمة المعلوماتية حيز التنفيذ اعتبار... الرئيس الأسد يستقبل وفداً برلمانياً موريتانياً الرئيس الأسد يصدر المرسوم رقم 127 القاضي بتجديد تسمية رئيس المحكمة الدستورية العليا وتجديد تسمية 6 أ... الرئيس اﻷسد يقدم التعازي لقادة وشعب دولة الإمارات العربية المتحدة بوفاة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان... وجوهٌ من نور … وأرواحٌ قبضت على الزناد وعَبرتْ.. الرئيس الأسد خلال لقائه رئيس اللجنة الدولية لـلصليب الأحمر : الأولوية في العمل الإنساني يجب أن تتركز... الرئيس الأسد يزور طهران ويلتقي المرشد علي الخامنئي والرئيس ابراهيم رئيسي.. والمحادثات تتركز حول التع... وزارة العدل تلغي بلاغات وإجراءات إذاعة البحث والتوقيف والمراجعة المستندة إلى جرائم قانون مكافحة الإر...

الســـادس من أيــــــار عيــــد الشُّهـــــداء عيد الفخُار بانتصار الدَّم على النار- عبد اللطيف عباس شعبان 

قال الشاعر الكبير المرحوم الأستاذ حامد حسن

“إذا قلـتُ الشهيـد انهـلَّ فجـرٌ …….. على شفتـيَّ وانقطَــع البيــــانُ
عطـاؤك لا الزَّمـانُ يُحيـطُ به …….. على سعة الزَّما ن ولا المكانُ”

بسم الله الرحمن الرحيم

قال الله تعالى في كتابه المنزل على نبيه المرسل

” ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون ، فرحين بما آتاهم الله من فضله، ويستبشرون بالذين لم يلحقوا بهم من خلفهم، ألا خوف عليهم ولا هم يحزنون، يستبشرون بنعمة من الله وفضل، وأن الله لا يضيع أجر المؤمنين.”

وهل أصدق من الله قيلا….. فحقيقة الأمر لا يعلو على قوله تعالي أي قول، بل ولا يوازيه.

طالما أن الموتُ أجلٌ محتومٌ من الخالق الذي يُحي ويُميت، غير محدودٌ زمانُه ولا مكانُه ولا كيفيتُه، فخيرُ الموت الشَّهادة، في أي وجه من الوجوه أتت، من الذي لا مرادَّ لأمره.

ربِّ ارحمْ شُهداءنا الأبرارْ …. واشْفِ جرحانا الأخيارْ … وأعدْ المخطوفين كُرَماءَ أحرارْ، وصبِّر المنكوبين على ما ألم َّبهم من اعتداءات الكفَرَةِ الفجاَّر، وأشْدُد ْأزْرَ حُماة الدِّيار، في مقاومة المعتدين الأشرارْ، وأمنُنْ علينا بالنَّصر القريب، وتحقيق اجتماع شمْل كامل الدِّيار … يا عزيز يا جبَّار ..

6 / 5 / 2020 عبد اللطيف عباس شعبان

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات