أكد رئيس الاتحاد العام للفلاحين في سورية أحمد صالح إبراهيم في تصريح لصحيفة” تشرين” أن قرار زيادة سعر كيلو القمح من 200 ليرة إلى 400 ليرة له انعكاسات إيجابية على الفلاح والوطن معاً ، حيث قطع الطريق على السماسرة والتجار الذين يحاولون تهريب القمح السوري إلى خارج البلد أو إلى مناطق خارج سيطرة الدولة .

وأشار الصالح إلى أن القرار من شأنه تشجيع الفلاحين على زراعة القمح في الأعوام القادمة ، حيث يمكن أن نستغني عن الاستيراد بشكل كامل ، ،علما أن القمح السوري من أفضل أنواع القمح في العالم ،موضحاً أن الشراء بالليرة السورية وبهذا يمكن أن ندعم الليرة ونستغني عن القطع الأجنبي ، منوها بأن الفلاح الذي يأخذ قيمة محصوله بالتأكيد سوف ينفق على أسرته واحتياجاتها وبهذا فإن الحركة التجارية والاقتصادية سوف تنتعش بشكل ملحوظ .

رئيس اتحاد الفلاحين ذكر أن سعر كيلو القمح 400 ليرة هو سعر مجزٍ جداً وأفضل من الأسعار العالمية ، مشيراً إلى أن هذا القرار سوف يحرك السوق الاقتصادية بشكل عام ، وأنه حافز للفلاح على زراعة كل شبر ، وزيادة وحدة المساحة .