تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
وزير المالية: الإيرادات العامة للدولة تتجاوز 6300 مليار ليرة خلال الربع الاول من العام الحالي بزيادة... الرئيس الأسد لوفد مشترك من روسيا الاتحادية وجمهورية دونيتسك الشعبية: روسيا وسورية تخوضان معركة واحدة... مصفاة بانياس تنجح في الإقلاع التجريبي وتنتظر وصول الخام لخزاناتها للإنتاج فعلياً.. المهندس عرنوس يزور مطار دمشق الدولي ويوجه بالإسراع في تأهيل الأجزاء المتضررة جراء العدوان وإعادته لل... النص الكامل للمقابلة التي اجراها السيد الرئيس بشار الأسد مع قناة rt الروسية الرئيس الأسد لقناة روسيا اليوم: قوة روسيا تشكل استعادة للتوازن الدولي المفقود.. سورية ستقاوم أي غزو ... المهندس عرنوس خلال مؤتمر نقابة المهندسين: الحكومة تحاول من خلال أي وفر يتحقق بالموازنة تحسين أجور وت... وزارة النفط: إدخال بئر زملة المهر 1 في الشبكة بطاقة 250 ألف م3 يومياّ.. وأعمال الحفر قائمة في حقل زم... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بعزل قاضٍ لارتكابه مخالفات وأخطاء قانونية مجلس الوزراء يناقش الصك التشريعي المتعلق بالتشريع المائي ويطلع على واقع تنفيذ الموازنة الاستثمارية

ميزانية الأسرة السورية لغز الألغاز

نجح العلماء عبر تاريخ البشرية الطويل في حل أعقد المعادلات ومن جميع الدرجات إضافة إلى المعادلات الاسية واللوغارتمية وما شابه ولكن حاليا تقف معادلة معقدة ألا وهي معادلة ميزانية الاسرة السورية العصية على الحل :
وبحسب موقع شان تايمز فمتوسط دخل الاسرة السورية حوالي 50000 ليرة سورية شهرياً الحد الأدنى الضروري للمعيشة بحسب اغلب الدراسات حوالي 300000 ليرة سورية شهرياً . فإذا اعتبرناها معادلة من الدرجة الأولى الإيرادات = المصروفات. يصبح لدينا 300000= 50000 + س. السين هي العقدة التي أعجزت المواطن والحكومة والباحثين.
المواطن حاول جاهداً حل مشكلة السين عبر مجموعة إجراءات:
التقشف إلى أبعد حد ممكن استمرار الحياة معه. استنزاف كافة مدخراته النقدية والحلي الذهبية. التخلي عن أشياء كثيرة كانت تعتبر سابقا من أبسط متطلبات الحياة. النتيجة : لم ينجح المواطن في حل لغز السين .
الحكومة حاولت أيضاً حل لغز السين من خلال: الرقابة التموينية اللصيقة على الأسواق والأسعار استنزاف كل أدوات السياسة المالية والنقدية لتخفيض سعر الصرف زيادة الرواتب والأجور مع محاولة الحفاظ على الأسعار
كما حاول الباحثون والأكاديميون والاقتصاديون تقديم حلول لمشكلة السين بعضها واقعي وبعضها الآخر ينم عن خيال غير واقعي ومنفصل عن البلد:
رفع الدعم وتحرير كافة الاسعار وتحريك الأجور. إيجاد آليات جديدة للدعم توزع للمستحقين فقط. تقنين كافة المواد الأساسية .
الجميع فشل في حل مشكلة السين اللعينة وهناك أسئلة مشروعة تطفو على السطح:
بعد الفشل في حل مشكلة السين هل سأل المعنيون أو الباحثون الأكاديميون أنفسهم ماذا يفعل المواطن السوري لتغطية السين ولو جزئياً لا سيما بعد أن امتدت السين خلال الأشهر الستة المنصرمة لتشمل أبسط متطلبات الحياة بعد أن كانت تشمل احتياجات يمكن تأجيلها؟
تزامنا مع الضغوط الاقتصادية والسياسية التي نتعرض لها ألا تشكل السين بيئة خصبة للإستثمار من قبل المتربصين بالوطن للعب على مطالب المواطنين؟
الوضع دقيق وخطير ويحتاج إلى إجراءات لا تحتمل التأجيل: بداية يجب الضرب بيد من حديد على التجار والمضاربين واستبدال الضبوط التموينية بتوجيه تهم الخيانة العظمى والتآمر على الوطن .
يجب استعادة حقول النفط مهما كان الثمن من أجل منح مرونة للحكومة لتحريك الأجور بدون ضغوط تضخمية.
يجب سن قانون صارم لاستعادة الأموال المنهوبة من التجار وبعض الذين استغلوا الازمة لبناء ثروات طائلة على حساب زيادة الفقر والأزمات المعيشية.
وكل يوم تأخير في هذه الإجراءات يحمل في طياته زيادة الفقر والبؤس وتعميق الأزمة الاقتصادية والاجتماعية ويعقد من إجراءات الحل مستقبلاً.
العالم
Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات