تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
وزير المالية: الإيرادات العامة للدولة تتجاوز 6300 مليار ليرة خلال الربع الاول من العام الحالي بزيادة... الرئيس الأسد لوفد مشترك من روسيا الاتحادية وجمهورية دونيتسك الشعبية: روسيا وسورية تخوضان معركة واحدة... مصفاة بانياس تنجح في الإقلاع التجريبي وتنتظر وصول الخام لخزاناتها للإنتاج فعلياً.. المهندس عرنوس يزور مطار دمشق الدولي ويوجه بالإسراع في تأهيل الأجزاء المتضررة جراء العدوان وإعادته لل... النص الكامل للمقابلة التي اجراها السيد الرئيس بشار الأسد مع قناة rt الروسية الرئيس الأسد لقناة روسيا اليوم: قوة روسيا تشكل استعادة للتوازن الدولي المفقود.. سورية ستقاوم أي غزو ... المهندس عرنوس خلال مؤتمر نقابة المهندسين: الحكومة تحاول من خلال أي وفر يتحقق بالموازنة تحسين أجور وت... وزارة النفط: إدخال بئر زملة المهر 1 في الشبكة بطاقة 250 ألف م3 يومياّ.. وأعمال الحفر قائمة في حقل زم... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بعزل قاضٍ لارتكابه مخالفات وأخطاء قانونية مجلس الوزراء يناقش الصك التشريعي المتعلق بالتشريع المائي ويطلع على واقع تنفيذ الموازنة الاستثمارية

شجرة السنديان… – شعبان أحمد

استهداف الشعب السوري بالحصار والإرهاب الذي يرقى إلى مستوى الإرهاب الاقتصادي، ليس بالممارسة الجديدة على الإدارات الأميركية المتعاقبة، والتي دأبت منذ نهاية السبعينيات من القرن الماضي وحتى يومنا هذا بفرض إجراءات غير شرعية على الاقتصاد السوري… كما أن هذه السياسة الأميركية جزء لا يتجزأ من السياسة الإرهابية الأميركية التقليدية العمياء بالضغط على الحكومات التي تختلف معها سياسياً ولا تتماشى مع أهداف سياستها الامبريالية الاستعمارية الداعمة للكيان الصهيوني الذي اتضحت يداه الملوثة بالدم في كل ما جرى ويجري في المنطقة العربية… وخاصة في سورية، ودعم التنظيمات الإرهابية فيها من أجل تحقيق أهدافها العدوانية، وتحقيق أحلامها التوسعية في المنطقة بالتعاون مع مشيخات النفط…

انتصار سورية على الإرهاب العالمي الذي دعمته أميركا وتركيا والكيان الصهيوني ومن ورائهم بعض الأنظمة العربية المتهالكة والمتداعية، جعلت أميركا وحلفاءها بالانتقال إلى سياسة ممارسة الضغط الاقتصادي عبر تشديد الحصار، وحرق المحاصيل الاستراتيجية، وتدمير البنى التحتية، وسرقة النفط، والغاز، والهدف هو الضغط على الشعب السوري من أجل تحقيق بعض المكاسب التي فشلوا في تحقيقها عبر الحرب العسكرية ودعم الإرهاب…

سورية التي اعتادت على أساليب رخيصة كهذه من قبل داعمي الإرهاب… أعداء الإنسانية… ستستمر في محاربة الإرهاب إلى جانب مقاومتها للضغط والحصار الاقتصادي العنصري بالاعتماد على مقوماتها خاصة الزراعية منها من خلال خطط طموحة لاستثمار الأراضي الزراعية بالتعاون مع الفلاح الذي كان بحق العمود الفقري في التصدي لهمجية أميركا العسكرية والاقتصادية…

سورية بشعبها المقاوم ستبقى كشجرة السنديان شامخة رغم كيد الأعداء، سواء في الخارج أم الداخل مهما حاولوا النيل من أغصانها وجذورها… وستبقى أيضاً وارفة الظلال ليتفيأ في ظلها أحرار العالم…
ثورة اون لاين

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات