موسكو: التسريبات عن خلافات مع دمشق تأتي مواكبة للضغوط الاقتصادية والسياسية ضد سورية

نفت موسكو مجدداً وجود أي خلافات بينها وبين دمشق، مؤكدة أن مثل هذه الأقاويل لا تتعدى التسريبات الإعلامية والتي لا علاقة لها بالواقع.
مبعوث الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، إلى الشرق الأوسط وإفريقيا، ميخائيل بوغدانوف، وفي مقابلة أجراها مع جريدة «الأهرام» المصرية، أكد أنه ليس هناك ما يدعو إلى الركض وراء مختلف التكهنات والمضاربات عما يقال حول وجود خلافات بين موسكو ودمشق، مشدداً على أن مثل هذه الخلافات لا حقيقة لها في واقع الأمر، وهذه التسريبات الإعلامية المبالغ فيها، تستهدف خلق رؤية مشوّهة مصطنعة للعلاقات الروسية السورية، يحاول ترويجها بشكل خاص أصحاب الميول المعادية للطرفين.
بوغدانوف اعتبر أن مثل التسريبات والأقاويل حول خلافات سورية روسية، تأتي مواكبة للضغوط الاقتصادية والسياسية ضد سورية التي استطاعت، بدعم من روسيا، الحيلولة دون محاولات إملاء إرادة الآخرين، عبر الوسائل العسكرية.
ولفت المسؤول الروسي إلى أن بلاده تعير أهمية كبرى لدفع عملية التسوية السياسية التي ينفذها السوريون وحدهم، بدون تدخل من الخارج، بموجب القرار 2254، الصادر عن مجلس الأمن الدولي، في سياق مجمل تسوية الأوضاع في الجمهورية العربية السورية، متوقعاً استئناف الحوار بين السوريين خلال الفترة المقبلة، وانعقاد لجنة مناقشة الدستور، فور رفع القيود المفروضة بسبب انتشار وباء كورونا، مجدداً التأكيد بأن بلاده تنسق مع كافة اللاعبين الدوليين والإقليميين وتنطلق من أن أساس مثل هذا التنسيق يجب أن يكون التمسّك بسيادة واستقلال ووحدة أراضي سورية.
«وكالات»
Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات