تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
ارتقاء ثلاثة شهداء جراء عدوان إسرائيلي في جنوب دمشق دخول القانون رقم /20/ الخاص بتنظيم التواصل على الشبكة ومكافحة الجريمة المعلوماتية حيز التنفيذ اعتبار... الرئيس الأسد يستقبل وفداً برلمانياً موريتانياً الرئيس الأسد يصدر المرسوم رقم 127 القاضي بتجديد تسمية رئيس المحكمة الدستورية العليا وتجديد تسمية 6 أ... الرئيس اﻷسد يقدم التعازي لقادة وشعب دولة الإمارات العربية المتحدة بوفاة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان... وجوهٌ من نور … وأرواحٌ قبضت على الزناد وعَبرتْ.. الرئيس الأسد خلال لقائه رئيس اللجنة الدولية لـلصليب الأحمر : الأولوية في العمل الإنساني يجب أن تتركز... الرئيس الأسد يزور طهران ويلتقي المرشد علي الخامنئي والرئيس ابراهيم رئيسي.. والمحادثات تتركز حول التع... وزارة العدل تلغي بلاغات وإجراءات إذاعة البحث والتوقيف والمراجعة المستندة إلى جرائم قانون مكافحة الإر... روسيا: مؤتمرات بروكسل حول سورية تنزلق إلى التسييس المتهور للقضايا الإنسانية وتمنع عودة اللاجئين

وزير الزراعة من سهل الغاب: استثمار وزراعة كافة الأراضي الزراعية.. والاهتمام بالزراعات غير الاستراتيجية وخطة لإحياء زراعة الشوندر السكري

بانوراما سورية:

ناقش الاجتماع الذي عقد اليوم في محافظة حماة بالمركز الثقافي بالسقيلبية في الغاب بحضور وزيري الزراعة المهندس محمد حسان قطنا والموارد المائية الدكتور تمام رعد و محافظ حماة الدكتور محمد الحزوري ورئيس الاتحاد العام للفلاحين الأستاذ أحمد صالح إبراهيم واقع القطاع الزراعي والصعوبات والتحديات التي تواجهه وسبل تذليلها وتنفيذ المشاريع التنموية لتطوير الزراعة بالمنطقة.

وأكد وزير الزراعة على ضرورة تقديم مقترحات وتوصيات لتطوير آلية الزراعة والثروة الحيوانية في منطقة الغاب وتحديد المشكلات والصعوبات وطرق حلها والتشاركية بين كافة الجهات الحكومية المعنية والمجتمع المحلي والعمل كفريق واحد للنهوض بالمنطقة.

ودعا وزير الزراعة إلى التنسيق والتكامل بين القطاعات في المنطقة، وتفعيل دور اللجنة الزراعية الفرعية لتنظيم العمل، واستثمار وزراعة كافة الأراضي الزراعية، لافتاً إلى أن الحكومة ستدعم الفلاحين للحصول على أكبر إنتاج من محصول القمح، إضافة للاهتمام بالمحاصيل غير الاستراتيجية لتحقيق ربح جيد للفلاحين ، منوهاً إلى بذل الحكومة جهود كبيرة لتأمين الأسمدة للمزارعين وتفعيل القروض لتمويل المشاريع الزراعية كاملة، مضيفاً: وضعنا خطة لإعادة إحياء زراعة الشوندر السكري وتشغيل معمل سكر تل سلحب.

من جهته وزير الموارد المائية بين أن الوزارة تقوم بإعادة تأهيل مشاريع الري التي دمرت بفعل الإرهاب حيث يتم العمل على صيانة وتأهيل الأقنية وشبكات الري في المناطق المحررة، مشيراً إلى ضرورة وضع رؤى وخطط مستقبلية وأولويات لتنفيذ المشاريع وتقديم أفضل الخدمات للمواطنين.

ونوه المحافظ بأهمية الزراعة بالنسبة للمواطنين ومدى اهتمام الحكومة في دعم القطاع الزراعي والاهتمام به ليكون مصدرا داعما للاقتصاد الوطني مؤكدا استعداد المحافظة تقديم كافة التسهيلات والخدمات للمواطنين لزراعة كافة الأراضي الزراعية.

وبدروه رئيس الاتحاد العام للفلاحين بسورية أكد على ضرورة وضع تصورات نوعية للنهوض بالاقتصاد الوطني بما يصب بالمصلحة العامة والتشاركية للعمل بين الجهات الحكومية والمجتمع الأهلي.

وتركزت مداخلات الحضور حول ضرورة دعم الفلاحين وتأمين مستلزمات الإنتاج كالأسمدة والبذار والمحروقات وتأمين المصادر المائية للغاب، وإعادة تأهيل الأقنية، ودعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة والثروة الحيوانية وشراء أبقار ذات إنتاجية عالية وإقامة كلية للزراعة في الغاب ومنح قروض طويلة الأجل بدون فوائد ، إنشاء معمل للألبان والأجبان ومحلج، وتعديل البيئة التشريعية لإقامة منشآت إنتاجية غذائية.

حضر الاجتماع عدد من أعضاء قيادة فرع الحزب والمكتب التنفيذي ومجلس الشعب ومدير عام المصرف الزراعي التعاوني ومدير الهيئة العامة لإدارة وتطوير الغاب ومديري المؤسسات والمديريات المعنية في محافظات حمص وحماة وإدلب والرقة وحلب وفعاليات أهلية وفلاحية.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات