تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
ارتقاء ثلاثة شهداء جراء عدوان إسرائيلي في جنوب دمشق دخول القانون رقم /20/ الخاص بتنظيم التواصل على الشبكة ومكافحة الجريمة المعلوماتية حيز التنفيذ اعتبار... الرئيس الأسد يستقبل وفداً برلمانياً موريتانياً الرئيس الأسد يصدر المرسوم رقم 127 القاضي بتجديد تسمية رئيس المحكمة الدستورية العليا وتجديد تسمية 6 أ... الرئيس اﻷسد يقدم التعازي لقادة وشعب دولة الإمارات العربية المتحدة بوفاة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان... وجوهٌ من نور … وأرواحٌ قبضت على الزناد وعَبرتْ.. الرئيس الأسد خلال لقائه رئيس اللجنة الدولية لـلصليب الأحمر : الأولوية في العمل الإنساني يجب أن تتركز... الرئيس الأسد يزور طهران ويلتقي المرشد علي الخامنئي والرئيس ابراهيم رئيسي.. والمحادثات تتركز حول التع... وزارة العدل تلغي بلاغات وإجراءات إذاعة البحث والتوقيف والمراجعة المستندة إلى جرائم قانون مكافحة الإر... روسيا: مؤتمرات بروكسل حول سورية تنزلق إلى التسييس المتهور للقضايا الإنسانية وتمنع عودة اللاجئين

دعم الحطب بدل المازوت.. درغام: حول الحرائق وإمكانية تحويل تهديدات الحرائق إلى فرص

قدم حاكم “مصرف سورية المركزي” السابق دريد درغام عدة مقترحات لحماية الغابات من الحرائق مستقبلاً، قائلاً إنها تكلفة الإجراءات المقترحة ليست أكبر من تكلفة كوارث النيران المتكررة سنوياً وشهرياً وأسبوعياً.

وتضمنت مقترحات درغام التي نشرها في مقالة عبر صفحته على “فيسبوك” بعنوان: “حول الحرائق وإمكانية تحويل التهديدات إلى فرص”، مقترحاً لتوزيع ما ينتج عن تقليم وتشحيل وتقطيع أغصان على الفقراء مجاناً أو بسعر مدعوم، وتحويل دعم المازوت إلى الحطب مقابل المساهمة بعمليات التقطيع أو التشحيل بإشراف عمال الأحراج أو تنظيف بقايا عمليات الصيانة الدورية.

وأضاف أنه من الممكن توفير فرص عمل جديدة تتمثل بتوظيف أشخاص ضمن أكواخ خشبية لحراسة الغابات والإبلاغ عن أي حريق قد ينشب، مؤكداً ضرورة إدارة الشجر العادي أو سريع الاشتعال بالتقليم أو التقطيع أو القلع واستبدالها بما هو أقل اشتعالاً أو أكثر فائدة.

ولفت إلى إمكانية الاستفادة من اليد العاملة الرخيصة أو المجانية أو الراغبة بالعمل طواعية، وتشجيع ودعم الحرف الرعوية، من ماعز أو غنم، والتي تساهم عبر قضم الشجيرات الصغيرة والأعشاب في تنظيف المساحات تحت الأشجار العالية مما يمنع الانتشار السريع للنيران في المستقبل.

وأشار إلى إمكانية التحكم في فتح المساحات الحراجية للرعي حسب طبيعة كل غابة إن كانت حديثة العهد أو ناضجة وحسب كونها سريعة النمو أو بطيئة، مؤكداً ضرورة حراسة جميع المساحات المحروقة وتصويرها فورياً ومحاسبة المتساهلين في عمليات التحطيب الجائر التي ستجري قريباً عليها كما بعد كل حريق.

وتابع أنه من الضروري تحديد نوعية المساحات التي سيتم تشجيرها أو إعادة تشجيرها مع مراعاة نوعية الأشجار وكيفية توزيع أماكن زراعتها المتجاورة وتناسبها مع تضاريس الأرض والتربة واتجاهات الريح وتوافر السقي أو الامطار، داعياً إلى تكثيف فتح طرقات وخطوط نار في الغابات لتسهيل صيانتها وإطفاء الحرائق بها، ورش دوري للمبيدات العشبية وخاصة في خطوط النار.

ومن الإجراءات التي اقترحها أيضاً إعادة النظر بغابات الأشجار السريعة الاشتعال، وزراعة بطيئة الاشتعال منها في خطوط النار التي يفترض بها الفصل بين أجزاء كل غابة، فضلاً عن تشحيل الغابات المشجرة بالصنوبر والسرو وغيرها من الأنواع سريعة الاشتعال.

وبين أن تشحيل الغابات يتضمن قص الأغصان المنخفضة لتنمو الأشجار طولياً مع مراعاة ترك جزء من الغصن بجوار الساق عند القص لتسهيل عملية الصعود مستقبلاً لتشحيل الأغصان التي ستنمو مستقبلاً.

ووصل عدد الحرائق في محافظات اللاذقية وطرطوس وحمص إلى 151 حريق، منها 49 حريق في طرطوس، و76 حريق في اللاذقية، و26 في حمص، بحسب وزير الإدارة المحلية والبيئة حسين مخلوف.

بانوراما سورية- B2B

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات