تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيسان الجزائري والمصري يتقدمان بالتعازي للرئيس الأسد والشعب السوري مجلس الوزراء يخصص /50/ مليار ليرة سورية كمبلغ أولي لتمويل العمليات الإسعافية المتخذة لمعالجة آثار ال... الرئيس الأسد يتلقى عدد من برقيات التعزية والتضامن مع سورية من رؤساء وملوك وقادة الدول الشقيقة والصدي... الرئيس الأسد يترأس اجتماعاً طارئاً لمجلس الوزراء لبحث أضرار الزلزال الذي ضرب البلاد والإجراءات اللاز... مجلس الوزراء يناقش واقع العملية الإنتاجية وحزمة من الإجراءات لتنشيط القطاع الاقتصادي الإنتاجي خطوات سعودية إيجابية تجاه سورية.. هل بات التقارب بين الرياض ودمشق قريب؟ أمام الرئيس الأسد.. أربعة سفراء يؤدون اليمين الدستورية الرئيس الأسد يبحث مع لافرنتييف مسار العلاقات الاستراتيجية السورية الروسية وآليات تنميتها مجلس الوزراء: التركيز على تنفيذ المشروعات ذات القيمة المضافة لناحية زيادة الإنتاج وتحسين واقع الخدما... مصدر سوري متابع: مخرجات اجتماع موسكو الثلاثي: انسحاب الجيش التركي واحترام سيادة وسلامة الأراضي السو...

وزير الصناعة: رؤية الحكومة ومن اولوياتها دعم القطاع الصناعي في حلب ومانطالب به التعاون من الجميع

بانوراما سورية- وفاء فرج
اعتبر وزير الصناعة زياد صباغ خلال لقائه مع صناعيي حلب أمس السبت، أن القطاع الصناعي هو من أهم القطاعات المعول عليها ما بعد الحرب، مبيناً أن الوزارة أعدت رؤية واضحة للعمل الصناعي وفق عدة محاور، لافتاً إلى أهمية تأمين مصدر ثابت للكهرباء في محافظة حلب للنهوض بواقع العمل الصناعي.
ولفت وزير الصناعة إلى أنه يجب ان يكون هناك رؤية مشتركة وواحدة مع الصناعيين في كافة القطاعات، والمشروعات الصغيرة والمتناهية في الصغر، لأن الاقتصاد يبنى من نمو عجلة الصناعة، داعياً إلى التعاون والعمل بيد واحدة والصدق في التعامل للارتقاء بواقع العمل الصناعي.
محافظ حلب حسين دياب أشار إلى أهمية ودور حلب في الصناعة، و أن المحافظة لا تألو جهدا في تقديم كل أشكال الدعم لهذا القطاع.
بدوره أمين فرع حلب للحزب الرفيق أحمد منصور، أشار إلى أن القطاع الصناعي هو الأهم في سورية بشكل عام وفي حلب بشكل خاص، مبيناً أنه يجب على الصناعيين العمل كفريق واحد لتطوير واقع العمل الصناعي والارتقاء به إلى المستوى المطلوب.
وطالب صناعيو حلب خلال اللقاء، بإيصال التيار الكهربائي إلى كافة المناطق الصناعية، وتحسين الواقع الخدمي في بعض المناطق الصناعية ( تزفيت شوارع – إنارة الطرقات – مراكز هاتف..)، وحل مشكلة العمال في التأمينات الاجتماعية والإسراع بإصدار قانون المناطق المتضررة، ومنع استيراد الأقمشة بشكل كامل، كما تمت المطالبة بالنظر بموضوع أسعار المازوت الصناعي، وإعادة تفعيل القروض لترميم المنشآت المتضررة.
والتقى وزير الصناعة والرفيق أمين الفرع مجلس إدارة غرفة صناعة حلب لمناقشة واقع العمل الصناعي وتذليل الصعوبات التي تواجه غرفة الصناعة في حلب.
شارك في اللقاء الرفيق محمد ربيع نبهان رئيس مكتب العمال الاقتصادي.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات