تخطى إلى المحتوى

مزارعون يرغبون الزيتون القزمي.. و«الزراعة» تؤكد أنه غير معتمد ويدخل تهريباً

طرطوس- رفاه نيوف
رغم غياب الدراسات التي تؤكد الجدوى الاقتصادية من زراعة الزيتون القزمي من قبل وزارة الزراعة حتى اليوم, نجد الكثير من مزارعي الزيتون في طرطوس يتوجهون للحصول على غراس الزيتون القزمي أو ما يسمى «الأربيكانا» التي تدخل تهريباً عبر الحدود, وزراعتها في أراضيهم, وهذا ما أكده المزارع أبو محمد من قرى بانياس وقال: أسعى للوصول إلى مشاتل تبيع الزيتون القزمي لزراعته في أرضي بعد أن سمعت أن إنتاجه غزير وهو صنف غير معاوم ومقاوم للأمراض, وأكد جعفر وهو صاحب مشتل زراعي في طرطوس لـ«تشرين» خلال اتصال معه توفر هذا الصنف من الشتول في مشتله لمن يرغب بشرائها ويتراوح سعرها ما بين ٦ آلاف و ١٣ ألف ليرة حسب عمر الشتلة.
صحيفة «تشرين» تواصلت مع خبراء زراعيين في هذا المجال وقد جربوا هذا الصنف الذي يعطي إنتاجاً كبيراً من الزيتون إلا أن الزيت المستخلص منه غير قابل للتخزين, فبعد ستة أشهر تنفصل خواصه الكيماوية عن بعضها أي إنه غير صالح للتخزين لسنة, وكما هو معروف الأسرة المنتجة للزيت تخزن مؤونتها من الزيت سنة كاملة حتى الموسم الجديد كل هذه المعلومات يجهلها المزارع ويصر على زراعة هذا الصنف.
وبيّن المهندس محمد عبد اللطيف- رئيس دائرة الأشجار المثمرة المتخصصة أن صنف الزيتون القزمي غير معتمد لدى وزارة الزراعة وممنوع إدخاله إلى سورية لأنه لا يناسب البيئة المحلية ويدخل تهريباً عبر الحدود, وعند الإبلاغ عن وجوده تتم مصادرته واتخاذ الإجراءات بحق المشتل المخالف.
وأضاف عبد اللطيف: أنه لا بد لأي صنف جديد من خضوعه لدراسات من قبل البحوث العلمية الزراعية في الوزارة قبل اعتماده بشكل فعلي, وحالياً نشجع الأصناف المحلية المعتمدة, فهي أصناف مدروسة وغير مكلفة, أما الأصناف الجديدة فقد تكون مكلفة وبالتالي غير اقتصادية ومن الأصناف التي يتم تعميمها لدى مزارعي الزيتون صنفا الزيتون «السكري والعيروني», وهما من الأصناف المتحملة لمرض فطر تبقع عين الطاووس, حيث بدئ بتوزيع مطاعيم لهما مجاناً للمزارعين منذ عام ٢٠١٧ ليصل عدد المطاعيم الموزعة من صنف السكري ١٧٣٣٠ قلم تطعيم و ١٥٥٠ قلم تطعيم عيروني وبلغ عدد الغراس المبيعة حتى اليوم ١٥٩٩٥ غرسة سكري و ٧٦٧٠ غرسة عيروني.
بانوراما سورية-تشرين
Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات