تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
 انطلاق أيام الثقافة السورية تحت عنوان (تراث وإبداع).. الرئيس الأسد يلتقي عدداً من طلبة الجامعات السورية الذين شاركوا في الجلسات الشبابية الحوارية التي أطل... الرئيس الأسد يصدر قانوناً بتعديل بعض مواد قانون تنظيم الجامعات المتعلقة برفع سن التقاعد وتمديد التعي... مجلس الوزراء يوافق على مشروع الصك التشريعي المتضمن قانون الإعلام الجديد أمام الرئيس الأسد.. سفراء 8 دول يؤدون اليمين القانونية مجلس الشعب يبدأ مناقشة البيان المالي للحكومة حول مشروع الموازنة العامة للدولة للسنة المالية 2023 الرئيس الأسد يمنح الدكتورة نجاح العطار نائب رئيس الجمهورية وسام أُميّة الوطني ذا الرصيعة الرئيس الأسد يصدر القانون رقم (41) المتضمن تعديل بعض أحكام قانون الكهرباء رقم (32) لعام 2010 مجلس الوزراء يقر مشروع الموازنة العامة للدولة لعام 2023 بمبلغ 16550 مليار ليرة المجلس الأعلى للتخطيط الاقتصادي والاجتماعي يوافق على الاعتمادات الأولية لمشروع الموازنة العامة للدول...

بحضور وزيري الصناعة والادارة المحلية …المجلس العام لاتحاد الحرفيين يناقش مشكلاته ويطالب بالمعالجة

بانوراما سورية- وفاء فرج:
طالب الحرفيون في اجتماع المجلس العام لاتحاد الحرفيين الذي عقد اليوم في مجمع صحارى السياحي بريف دمشق تحت شعار “بأيدينا نساهم في اعادة الاعمار وبناء سورية ” تذليل الصعوبات التي يعاني منها الحرفيون في جميع المحافظات
وتضمنت الطلبات امكانية تامين مستلزماتهم و تسويق منتجاتهم وضرورة التوسع في اقامة مشاريع تنموية حرفية وتامين التمويل اللازم لها والمساعدة في الحصول على الشهادة الحرفية والترخيص الاداري في دمشق والسعي لفتح اسواق للمنتجات الحرفية والبيع بشكل مباشر للمستهلك لحماية الحرفي ودعم منتجه وفتح المعارض الخارجية بالتعاون مع الدول الصديقة للمنتج الحرفي كونه يتمتع بجودة عالية. وأكدوا على ضرورة التوسع في احداث مناطق حرفية صغيرة ومستثمرة بما يلبي حاجة الاسواق المحلية ومؤسسات التسويق العامة بأسعار مناسبة وتوفير المواد الاولية للحرفيين واقامة مراكز حرفية والاتفاق مع الجمعيات الاهلية والحرفية لتامين مدربين للحرف ودعم الانتاجيات الصناعية والحرفية ودعمها وترويجها في الخارج لأهمية المنتج الحرفي السوري.
كما طالبوا ان يتم تسعير المواد الغذائية بمشاركة الجمعيات الحرفية وتامين مادتي الغاز والمازوت للأفران السياحية التراثية العامة والخاصة وزيادة كميات الخميرة لتلك الافران كونها متوفرة واعادة جدولة القروض الممنوحة للحرفين لتمكينهم من استئناف عمليات الانتاج وتوظيف الابنية القديمة بدمشق والغير موظفة والمجمدة لإطلاق مشاريع مشتركة وذات ريع ربحي مشترك بنسب وتوسيع قاعدة المواد الاولية والعودة الى ما كانت عليه من التوزع العادل للحرفيين والطلب من اتحاد الحرفيين المساهمة بتامين حرفيين مهرة من مختلف المهن واقامة مراكز تدريب حرفية للمهن التراثية والحلاقة والتجميل وتصميم الازياء ومعظم الحرف سعبا لتوظيف الطاقات البشرية وتحويلها الى طاقات ايجابية. وشددوا على عدم منح ترخيص او التوسع في اي حرفة الابعد اخذ رأي الجمعية الحرفية وتسليم الحرفيين كميات كافية من الاسمنت الاسود وكما هو محدد في وزارة الصناعة والعمل على ايصال مادة الدقيق غبر سيارات شركات الحبوب والمطاحن وتمثيل الحرفيين في لجان المحروقات في المحافظات وإعادة النظر في الضرائب المفروضة على المنتج الحرفي وتامين الكهرباء للمناطق الحرفية وتسهيل الحصول على القروض ودخول وخروج الحرفيين الى منطقة الراموسة في حلب والسماح بنقل مراكز التدريب الحرفي من شخص إلى آخر والسماح لاستثمار أراضي الدولة وإعفاء المناطق الصناعية من التراخيص الادارية وتعديل ضابطة البناء في المناطق الحرفية ومنح تراخيص للمقالع كونها مصدر رزق للعشرات من الحرف.
وفي معرض رده على طلبات الحرفيين اكد وزير الادارة المحلية المهندس حسين مخلوف اهتمامه بمطالب الحرفيين مؤكدا استعداد الوزارة لتقديم كل ما شانه دعم الحرفي وتسويق منتجاته لاسيما الاماكن الخاصة للمعارض ومجانا وتقديم الخدمات اللازمة لهم لافتا الي ان توجهات الحكومة تركز على تقديم الخدمات للحرفيين والمنتجين في كل القطاعات. مخلوف وقال ان المناطق الحرفية والصناعية هي من اولويات الوزارة كون المهن الصغيرة والمتوسطة هي الاكثر نجاعة ما يتطلب بذل المزيد من الجهود لتطويرها وزيادة انتاجيتها كاشفا انه تم توفير اكثر من ٢٠ مليار ليرة خلال هذه الفترة توزعت على ١٣١ منطقة حرفية وصناعية وهناك مناطق حرفية وصناعية تحدث في عام ٢٠٢٠ احدث اربع مناطق وفي عام ٢٠١٩ ثمانية مناطق ويتم رصد كامل الاعتمادات اللازمة لإقامة البنى التحتية والخدمات اللازمة للحرفيين وهناك تركيز على اعادة تأهيل كل المناطق الحرفية والصناعية التي تعرضت للدمار والخراب بفعل الارهاب مؤكدا أننا بأمس الحاجة لتفعيل المناطق الحرفية التي اقيمت في الشيخ بدر والدريكيش، ودير بعلبة والحلس كونها تؤمن فرص عمل وترفد السوق بمنتجات مهمة. وزير الادارة المحلية والبيئة اكد انه سيتابع جميع المطالب وبعمل على تنفيذها بالتنسيق مع جميع الجهات وقال انه /تمت زيادة مدة تقسيط المناطق الصناعية الى ٢٠ عاما بدلا من ١٠ سنوات. من جانبه أكد وزير الصناعة زياد صباغ على ان الحرفيين أحد اجنحة وزارة الصناعة الهامة ولها اولوية في الدعم خاصة ان هناك توجه حكومي لدعم الصناعات المتوسطة والصغيرة والحرفية نظرا لدورها الهام في تأمين الدخل وفرص العمل وضرورة التوسع بها مؤكدا ان الوزارة تعمل على تذليل الصعوبات التي تواجه الحرفيين بالتعاون و التنسيق مع الوزارات الأخرى و بالتكامل مع اتحاد الحرفيين والتنسيق مع هذا القطاع و المحافظة على المهن التراثية من خلال التوسع بالحاضنات ومراكز التدريب و المعاهد التي يتم العمل عليها حاليا.
وأشار الوزير الصباغ الى أنه يتم العمل على تطوير القانون الناظم للحرفيين والذي عالج موضوع نقل المراكز الحرفية بالتوازي مع تعديل قانون غرف الصناعة لافتا إلى ان التعاونيات الانتاجية تلقى كل الدعم و يتم معاملتها مثل القطاع العام مؤكدا جهوزية الوزارة لدعم الحرفيين ونقل مطالبهم الى الوزارات الاخرى و العمل على تنفيذ الممكن منها

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات