هل تفقد الفواكه فوائدها عند التقطيع؟

تعد الفاكهة من أكثر الأشياء التي تجذب العديد من الأشخاص أكثر من انجذابهم لأشهى المأكولات الشهيرة، ولكن لا يعرف البعض إذا كانت الفاكهة تفقد قيمتها الغذائية الكبيرة عند تقطيعها أم لا.
حيث تحتوي الفواكه على وحدات حرارية منخفضة وهي تغنيك من خلال مصادرها الوفيرة للفيتامينات وأهمها فيتامين ج.
كما أنها مليئة بالبوتاسيوم والمعادن التي يحتاجها جسمك، علاوة على حمض الفوليك والألياف الغذائية وجميعها تلعب دورا أساسيا في المحافظة على صحتك فمن فوائد البوتاسيوم على سبيل المثال المحافظة على ضغط الدم الطبيعي.
و من بين الفواكه الغنية بالبوتاسيوم البطيخ والمشمش والموز، أما من ناحية الألياف الغذائية في الفواكه فهي تخفض نسبة الكوليسترول في الدم وتلعب دوراً مهماً في عمل الأمعاء لكونها مقللة للامساك أما الفيتامين ج فهو يرمم كافة أنسجة الجسم ويقوم بتنميتها ويساهم في شفاء الجروح ويحافظ على أسنانك ويؤمن لك لثة صحية.
كما يلعب حمض الفوليك دورا أساسيا في تكوين كريات الدم الحمر كما وانه أساسي في الشهور الأولى من الحمل فهو يقاوم التشوهات الخلقية لدى الجنين، كما وان الحصول على الفواكه بوتيرة يومية بنسب مدروسة يساهم في خفض خطر الجلطة الدماغية وعددا من الأمراض المزمنة كأمراض القلب.
وفي السياق ذاته، يؤثر الأكسجين مع الحرارة والضوء على جودة الفواكه ومحتوياتها الغذائية الصحية ولدى تقطيع الفواكه تعرضينها للأكسجين ما يسبب تحلل الكربوهيدرات أو السكريات ويطلق غاز ثاني أكسيد الكربون ويتلف الفواكه بالتالي ويؤثر في مظهرها كما ويؤثر ذلك على الطعم والقوام ويخفض المحتوى الغذائي.
أما العناصر الغذائية في الفواكه التي تتأثر أكثر من غيرها عند التقطيع فهي الفيتامين ج والفينول والكاروتينات أي الصبغات التي تلون الفواكه والتي تتحول في وقت لاحق إلى فيتامين أ وهو أمر أساسي في كل نظام غذائي صحي.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات