حاضنة دمر الحرفية في عناية وزارة الصناعة

بانوراما سورية-وفاء فرج
ناقش وزير الصناعة زياد صباغ مع رئيس اتحاد الحرفيين ناجي الحضوة وشيوخ الكار في حاضنة دمر المركزية أهم الصعوبات والمعوقات التي تواجه عملهم، وإمكانية تأمين مستلزماتهم وتسويق منتجاتهم.
حيث أكد وزير الصناعة أهمية الحاضنة التراثية ودورها الفاعل في الحفاظ على الصناعات التراثية وتأهيل جيل جديد قادر على إبراز الهوية التراثية السورية.
وشدد الوزير على ضرورة الإسراع بوضع الإطار القانوني للحاضنة للتوسع في هذا المشروع المهم على مستوى المحافظات خصوصاً ضمن التميز الحرفي الذي تتمتع به المحافظات السورية وإدخال مزايا وامتيازات للحرفيين ضمن التشريع القانوني.
وطرح شيوخ الكار خلال اللقاء صعوبة تأمين المواد الأولية عن طريق الإستيراد أو تأمينها محلياً.
وزير الصناعة طلب من شيوخ الكار إعداد مذكرة تفصيلية موحدة بالمواد الأولية المطلوب استيرادها لرفعها عن طريق اتحاد الحرفيين لوزارة الصناعة لمناقشته ومعالجتها مع الجهات المعنية.
رئيس اتحاد الحرفيين بدوره شكر وزارة الصناعة على الدعم الذي تقدمه الوزارة لكافة الحرفيين وسرعة استجابتها لمطالبهم ومراسلاتهم وأشار إلى أن الحاضنة تعتبر المركز الإنتاجي التأهيلي التسويقي التدريبي المتكامل.
من جهته أشار لؤي شكو أمين سر الحاضنة إلى أنه تم الاتفاق مع وزارة الزراعة على تسويق منتجات المرأة الريفية عن طريق الحاضنة عبر تغليفها وطرحها في الأسواق كما نوه إلى أن حاضنة دمر التراثية حصلت مؤخراً على سجل تجاري وسجل سياحي موحد لجميع المشاركين في الحاضنة.
حضر الاجتماع ممثل البيت التجاري السوري العراقي وممثل غرفة صناعة وتجارة جمهورية أبخازيا ومعاونا وزير الصناعة الدكتور جمال العمر والمهندس بشار زغلولة .

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات