وزارة الصناعة تبحث الخطوات التنفيذية في برنامجها للاصلاح الإداري

بانوراما سورية : وفاء فرج
استعرض وزير الصناعة محمد زياد صباغ خلال الاجتماع الموسع الذي عقد اليوم في وزارة الصناعة و ضم كلاً من معاونا ومستشاري الوزير والمدراء المركزيين في الوزارة الصناعة ما تم التوصل إليه خلال ورشة العمل الحوارية التي نظمتها وزارة التنمية الإدارية في الفترة ما بين 24 أيار و26 أيار، والتي استكملت خلالها الفرق التنفيذية للمشروع الوطني للإصلاح الإداري العاملة في الإدارات المركزية للوزارات استعراض التقارير الإدارية لنتائج عملها على الأرض.
واستناداً إلى توجيه السيد الرئيس الدكتور بشار الأسد خلال لقاءه فرق الإصلاح الإداري في وزارات الدولة بضرورة ترشيق الجهاز الحكومي، مع الحفاظ على خصوصية كل وزارة، بحيث يتم لحظ المطلوب منها، وحجم العمل والصلاحيات. تمت مناقشة الخطوات التي تم تنفيذها في برنامج الإصلاح الإداري في وزارة الصناعة والتي سيتم من خلالها إعادة هيكلة الوزارة، وتم استعراض المشروع المقترح للهيكلة الجديدة والطلب من كافة المعنيين إبداء الملاحظات عليها والتي على أساسها سيتم اعتماد الهياكل الوظيفية ومراكز العمل في كل مديرية.
وتم أيضا مناقشة آلية عمل الدورة المستندية التي تم تطبيقها في الوزارة خلال الأشهر الماضية وضرورة التدقيق في آلية عمل هذه الدورة والأرشفة الفورية، والتأكيد على أهمية متابعة وتوثيق مراحل عمل اللجان المشتركة مع الوزارات والجهات الأخرى مع تحديث بيانات عمل هذه اللجان بشكل مستمر.
واكد وزير الصناعة على ضرورة الإسراع ومتابعة المؤسسات لإنجاز رؤيتها لتأهيل وتطوير الشركات كون هناك بعض الشركات والمواقع الإنتاجية غير مجدي اقتصادياً إعادة تأهيلها والأفضل التركيز على المواقع والشركات التي تحقق ريعية اقتصادية والإستفادة من مواقع وممتلكات الكثير من هذه الشركات واستخدام عوائد الإستثمار في تأهيل وتطوير باقي الشركات بعد انجاز الإضبارة الكاملة لكل مشروع أو شركة.
وأشار الوزير الى ضرورة ان تكون المسؤولية جماعية في العمل لوضع الأطر والآليات لتنفيذ شعار سيد الوطن الأمل بالعمل والذي يرتب مسؤوليات إضافية على وزارة الصناعة خلال المرحلة المقبلة لترجمته من خلال العمل وزيادة الطاقات الإنتاجية ورفع نسب التنفيذ والإنتاج.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات