بحضور وزير الصناعة.. مجلس إدارة مؤسسة الأسمنت يناقش آلية جديدة لتصنيع الأسمنت بمواصفات عالمية

بانوراما سورية- وفاء فرج:
ناقش مجلس إدارة المؤسسة العامة للإسمنت خلال الاجتماع الذي عقد في مبنى المؤسسة بحضور وزير الصناعة زياد صبحي صباغ تذليل العقبات التي تعيق العملية الإنتاجية ومعالجة أماكن الخلل والتدقيق فيها.
وعرض مدير عام المؤسسة المهندس المثنى السرحاني المؤشرات الإنتاجية ونسب التنفيذ للشركات التابعة للمؤسسة وتم مناقشة آلية عمل الوحدة الاقتصادية والتي هي جزء من منظومة المؤسسة وأحدثت لخدمة العملية الإنتاجية في شركات المؤسسة.
كما ناقش المجتمعون آلية العمل على تصنيع إسمنت بمواصفات عالمية وأسعار منافسة وضرورة الاستفادة من الخبرات الفنية الموجودة في تغيير آلية إعداد دفاتر الشروط الفنية الجامدة عند الشركات.
وزير الصناعة طالب مجلس الإدارة وإدارات الشركات بالتعامل بشكل مرن مع الواقع الحالي للشركات وضرورة تحييد الملفات والإشكالات التي هي حالياً بيد القضاء والعمل على إلغاء ذهنية الموظف عند الإدارات العليا وضرورة تدقيق فواتير الشراء والعقود.
وأكد الوزير على ضرورة العمل على ترجمة شعار حملة السيد الرئيس #الأمل_بالعمل على أرض الواقع وتحقيق أعلى مردود اقتصادي من عمليات الإنتاج وأكد أن العامل هو الأولوية بالنسبة لوزارة الصناعة وعلى الجميع العمل على دعمه مادياً ومعنوياً ضمن الإمكانيات المتوفرة منوها الى انه سيتم البدء بمحاسبة الإدارات على الربح المعياري.
رئيس مجلس إدارة المؤسسة العامة للإسمنت الدكتور محمد بشار الحفار أكد أنه على مدراء الشركات العمل بعقلية القطاع الخاص ضمن أطر القطاع العام والعمل بمبدأ التنافسية بين شركات المؤسسة الواحدة.
من جانبه رئيس الاتحاد المهني لنقابات عمال البناء أشار إلى ضرورة العمل على إيجاد حلول لوضع العمال المياومين في الشركات حيث أشار وزير الصناعة إلى أن هناك تواصل بين الوزارة والاتحاد العام لنقابات العمال والحكومة لإيجاد حلول عادلة لوضعهم.
ونوه معاون وزير الصناعة الدكتور جمال العمر على ضرورة متابعة الوضع الداخلي للشركات من قبل إدارة المؤسسة مع مجلس الإدارة.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات