المستجدات في التأهيل السمعي والدهليزي” محور فعاليات اليوم العلمي الثاني للسمعيات في مشفى تشرين العسكري

أقامت إدارة الخدمات الطبية العسكرية بالتعاون مع كلية العلوم الصحية بجامعة دمشق اليوم العلمي الثاني للسمعيات بعنوان ” المستجدات في التأهيل السمعي والدهليزي” وذلك على المدرج المركزي في مشفى تشرين العسكري بدمشق بمشاركة نخبة من الاختصاصيين السوريين والعرب والأجانب..

وفي كلمته في افتتاح الفعالية أوضح نائب رئيس جامعة دمشق لشؤون البحث العلمي والدراسات العليا الدكتور محمد فراس الحناوي بأن هدا اليوم العلمي الهام يشكل باكورة ثمار اتفاقية التعاون العلمي التي تم توقيعها مؤخرا بين جامعة دمشق وإدارة الخدمات الطبية العسكرية..
وأكد الدكتور الحناوي بأن جامعة دمشق ومن منطلق سعيها لمواكبة آخر التطورات والمستجدات في مختلف العلوم ، تؤكد حرصها على دعم الاختصاصات الطبية الهامة والجديدة في مجالات التأهيل والتطوير والمجالات الطبية المساعدة والتي باتت تشكل حاجة كبيرة في مجتمعنا ،وخاصة بعد الحرب الظالمة التي شنت على سورية ومن هنا برزت الحاجة إلى تأسيس كلية العلوم الصحية بجامعة دمشق فضلا عن افتتاح العديد من الاختصاصات الهامة الضرورية للمجتمع..مبديا استعداد جامعة دمشق للتعاون مع كافة الجهات لإنجاح هذه النشاطات العلمية النوعية.
اللواء الطبيب مفيد درويش وفي كلمة ترحيبية بالحضور عبر فيها عن أهمية هذه الخطوة ودورها في تعزيز التعاون بين القطاعات التعليمية والصحية والتي تعتبر الطريق الأمثل للنهوض العلمي في سورية، مؤكدا أن النهوض الحقيقي لا يتم إلا بالتشارك بين القطاعات الصحية المختلفة ” وزارة التعليم ، وزارة الصحة ، وزارة الدفاع وإدارة الخدمات الطبية العسكرية ،
وبين درويش بأن اليوم العلمي للسمعيات هو النسخة الثانية للمؤتمر الأول الذي أقيم منذ عام تقريبا لكنه أكثر غنى واهتمام والتحضير له ممتاز ، متمنيا للمؤتمر النجاح والوصول الى خواتيم ممتازة بتحقيق الأهداف المرجوة منه .
وأشار الدكتور سامر محسن نائب عميد كلية العلوم الصحية بجامعة دمشق إلى ان لقاء اليوم يمثل ظاهرة علمية نوعية باختصاص السمعيات ودليلا حيا على ان عجلة الحياة والعلم لم ولن تتوقف في سورية وتقديم الخدمات الطبية وخدمات التأهيل مستمر وفق أعلى المعايير وأحدثها مؤكدا ان هدف لقاء اليوم هو ايصال أحدث الخبرات والمهارات ا لعلمية في اختصاص السمع والتوازن للزملاء الاختصاصيين والطلاب يقدمها خيرة من أصحاب الخبرة من أساتذة وقامات علمية داخل الوطن وخارجه.
وأضاف محسن : أن لقاء اليوم هو تتويج لاتفاقية تعاون علمي أبرمت مؤخرا بين إدارة الخدمات الطبية وجامعة دمشق ، واستمرار لسلسة الأنشطة العلمية التي تقوم بها الجمعية العلمية السورية لأطباء الأنف والأذن والحنجرة .
وافتتح البرنامج العلمي بجلسة أولى ترأسها الأستاذ الدكتور محمد عصام الأمين مدير مشفى المواساة الجامعي ورئيس المجلس العلمي العربي والسوري لاختصاص الأذن والأنف والحنجرة والدكتور حسام حديد رئيس الشعبة الاذنية في مشفى المواساة الجامعي.

تلاها جلسة بوسترات عن مستجدات البحث العلمي الوطني في السمعيات شارك فيها الدكتور بلال حسن ومجموعة من خريجي ماجستير التأهيل في السمعيات _ كلية الهمك
في حين ادار جلسة الحوار الثانية الدكتور أحمد مصطفى شارك فيها عدد من الأطباء الاختصاصيين وتركز موضوعها حول ” نقاط خلافية حول تدبير داء منيير _ مناقشة المرشدات العلاجية الأخيرة..

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات