تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
وزير المالية: الإيرادات العامة للدولة تتجاوز 6300 مليار ليرة خلال الربع الاول من العام الحالي بزيادة... الرئيس الأسد لوفد مشترك من روسيا الاتحادية وجمهورية دونيتسك الشعبية: روسيا وسورية تخوضان معركة واحدة... مصفاة بانياس تنجح في الإقلاع التجريبي وتنتظر وصول الخام لخزاناتها للإنتاج فعلياً.. المهندس عرنوس يزور مطار دمشق الدولي ويوجه بالإسراع في تأهيل الأجزاء المتضررة جراء العدوان وإعادته لل... النص الكامل للمقابلة التي اجراها السيد الرئيس بشار الأسد مع قناة rt الروسية الرئيس الأسد لقناة روسيا اليوم: قوة روسيا تشكل استعادة للتوازن الدولي المفقود.. سورية ستقاوم أي غزو ... المهندس عرنوس خلال مؤتمر نقابة المهندسين: الحكومة تحاول من خلال أي وفر يتحقق بالموازنة تحسين أجور وت... وزارة النفط: إدخال بئر زملة المهر 1 في الشبكة بطاقة 250 ألف م3 يومياّ.. وأعمال الحفر قائمة في حقل زم... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بعزل قاضٍ لارتكابه مخالفات وأخطاء قانونية مجلس الوزراء يناقش الصك التشريعي المتعلق بالتشريع المائي ويطلع على واقع تنفيذ الموازنة الاستثمارية

سلّالم جديدة كثيرة للرواتب والأجور في التعديل الجديد للقانون الاساسي على مبدأ لكل امرئ مما اجتهد نصيب

12064063_10207703900145220_1783551549_n1سلّالم جديدة كثيرة للرواتب والأجور في التعديل الجديد للقانون الاساسي
على مبدأ لكل امرئ مما اجتهد نصيب
شكلت لجنة منذ شهر تموز 2015 انيط بها تعديل القانون الاساسي للعاملين بالدولة مؤلفة من 5 وزارات منها وزارة التنمية الادارية وذلك لتعديل بل لنقل لتغيير كل مواد القانون رقم 50 ووضع مراتب وظيفية وعدة جداول للاجور واناف العاملين
مراتب وظيفية ودرجات وظيفية وعدة جداول للاجور
احد الاهداف الكبرى لتعديل قانون العاملين بالدولة
عبد الرحمن تيشوري / خبير سوري
قانون المراتب الوظيفية وهو الجزء الهام في تعديل القانون الاساسي نرجو ان يطبق سريعا لمصلحة سورية وان لا يقف احد في طريق تطبيقه

على ما يبدو فإن للعاملين في القطاع الحكومي نصيبهم من الخطوات التطويرية التي تسعى الحكومة لتطبيقها على شتى الصعد الاجتماعية والاقتصادية والادارية، ولعل الدراسة المعدة من وزارة التنمية الادارية / قانون المراتب الذي نوقش في لجنة الموارد البشرية / والخاصة بإعادة صياغة واقع الاجور والتعويضات التي يتقاضاها العاملون في مجال الوظيفة العامة في سورية على أسس جديدة تربط بين الكفاءة والادارة من جهة والاجر والحوافز من جهة اخرى بما يساهم في تطوير واقع الادارة العامة في سورية دليل على ما قدمناه.
إعادة ترتيب
وتقوم تلك الدراسة التي بُرِّر اجراؤها بالرغبة في ايلاء الاهتمام بالعاملين في القطاع الحكومي وتحسين وتطوير أدائهم وارساء قاعدة جديدة تؤطر لواقع جديد يقوم على مبدأ الشفافية والمساواة وتحقيق مبدأ تكافؤ الفرص لجميع العاملين في الدولة على أسس منهجية تقوم على أساس اعتماد مبدأ المراتب الوظيفية للعاملين في القطاع الحكومي من خلال اعادة توزيع العاملين في الدولة وتصنيفهم وفقاً لفئات ومراتب وظيفية محددة تتيح امكانية توزيع العاملين في الدولة على سلم جديد للرواتب والاجور تراعي بصورة سليمة الخبرات والمؤهلات التي يمتلكها العاملون في الدولة وتراعي المهام والمسؤوليات التي يقومون بها بما يساهم بالنتيجة في تمكين الخبرات وتشجيع العاملين على تطوير قدراتهم ومهاراتهم بشكل مستمر وتنظيم آلية وطرق انتقاء الكوادر الادارية للمواقع الوظيفية القيادية على أسس جديدة منهجية شفافة ونزيهة تتيح اختيار أفضل الكفاءات لتبوّء المواقع الوظيفية الهامة الى جانب الاهتمام بذوي الكفاءات بشكل يدفع العامل لتطوير وتحسين ادائه للوصول والترقية الى المرتبة الاعلى واعتماد آليات جديدة لترقية العاملين في الدولة ضمن المراتب الوظيفية المختلفة بحيث يتم ربط الترقية لمرتبة اعلى بمستوى اداء العامل ودرجة اكتسابه المعرفة والخبرات ومواظبته على التأهيل المستمر بدلا من الاقتصار على اعتماد عدد محدد من السنوات كأساس لترفيع العامل / الترفيع حسب الاقدمية /.
القياس بمسطرة واحدة
وتعرض الدراسة للواقع الحالي لعملية ترفيع العاملين في الدولة والقائم على الترفيع الدوري كل عامين والذي يتم من خلاله زيادة راتب العامل / نسبة 9 {844ffa2143412ea891528b2f55ebeeea4f4149805fd1a42d4f9cdf945aea8d4e} / إما بنسبة استثناء وبشكل لا يعكس فعليا استحقاق العامل للترفيع من عدمه ويحبط المتميزين من العاملين ويخلق حالة من اللامبالاة لدى المقصرين منهم.
مؤكدة والحالة هذه ضرورة اعتماد نظام منهجي للترفيع الوظيفي يربط ترفيع العامل الى مستوى اعلى وتسلمه للمهام والمواقع الادارية بمستوى اداء العامل ودرجة اكتسابه للخبرات والمهارات والخبرات الوظيفية وتعكس بشكل فعلي وموضوعي القدرات التي يتمتع بها العامل ويشكل حافزا للارتقاء الى وظيفة اعلى وذلك بالاعتماد على مبدأ المراتب الوظيفية الذي يتمثل بتحديد مراتب للعاملين في الدولة يتم من خلالها تصنيف العاملين في الفئة الواحدة الى مراتب وظيفية متسلسلة ويكون لكل مرتبة عدد من الدرجات وسقف راتب خاص بها بحيث يتم ترفيع اي عامل الى فئة اعلى وفقا لاسس تعتمد حداً أدنى من سنوات الخدمة والنجاح بدورات تأهيل محددة مرتبطة بالمستوى الوظيفي وتقديم دراسات أو أعمال ضمن مجال العمل والنجاح في اختبارات تقييم الاداء الدورية التي تتم من خلال عدة اقنية وظيفية على أن يبقى العامل في حال عدم تحقيقه للشروط المطلوبة في مرتبته الوظيفية دون ترفيع وظيفي بشكل يحد من سقف الراتب الذي يمكن ان يصل اليه.
توزيع الحقوق
وعن اهمية هذا التصنيف تؤكد الجهة الدارسة بأنها تتيح تصنيف العاملين في الدولة من كل فئة وفقا لمراتب وظيفية محددة والحفاظ على حقوق العاملين في العديد من الشؤون الادارية/الندب- النقل/ من خلال احتفاظ العامل بالمرتبة والدرجة الوظيفية وربط المواقع الادارية والمناصب بالدرجات الوظيفية ووضع سقف للراتب المقطوع لكل مرتبة وظيفية لا يمكن تجاوزه ما لم يتم ترفيع العامل الى المرتبة الاعلى وربط انظمة التعويضات والحوافز المختلفة بالمراتب الوظيفية.
خارطة الفرص القادمة
وتؤكد الدراسة المقدمة من وزارة التنمية الادارية بأن اعتماد مبدأ المراتب الوظيفية من شأنه أن يساهم واضافة لما تقدم في تنظيم عملية انتقاء واختيار القادة الاداريين على مستويي الادارة المتوسطة والادارة العليا ناهيك عن اسهامه في تحقيق النزاهة في عملية الانتقاء والترشيح للمواقع القيادية والمناصب الادارية ودفع العامل لتطوير وتحسين ادائه للوصول الى المرتبة الاعلى بهدف تحصيل فرص الترشيح لمواقع متقدمة وتحسين وضعه المادي باعتبار ان المرتبة الوظيفية في هذا المبدأ مرتبطة بسقف الراتب.
فترة انتقالية
وختمت الجهة الدارسة دراستها بالاشارة الى ان تطبيق الافكار المقترحة على العاملين الجدد وتعديل اوضاع العاملين القائمين على رأس عملهم يحتاج الى التوسع في الدراسة والتنسيق بين عدة جهات على رأسها رئاسة الوزراء واتحاد العمل ومجلس الشعب ووزارة الشؤون الاجتماعية و وزارة العمل ووزارة المالية لدراسة المتطلبات التشريعية والقانونية والتنظيمية لاعتماد المبدأ الوارد ضمن سياقها مشيرة الى انه وفي حال الموافقة على هذا النظام وامكانية تطبيقه في بداية الشهر الذي يلي استصدار التشريع المناسب له بحيث تعطى عاماً لتسوية اوضاع العاملين القائمين على رأس عملهم مشيرة الى ان العاملين الذين مستوى اوضاعهم وفق النظام الجديد سيخضعون لشروط الترفيع المقررة في النظام الجديد وذلك بالتوازي مع وضع اسس جديدة للتعويضات ترتكز على مراجعة نظام تعويضات العاملين في الدولة المعتمد حاليا بما يساهم بشكل فاعل في تحفيز العاملين ودفعهم لتطوير مهاراتهم والارتقاء بأدائهم بما يؤدي الى جذب الخبرات والكفاءات للعمل في القطاع الحكومي السوري المنهك والمتهالك والمترهل.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات