تخطى إلى المحتوى

مجلس الأمن يتبنى بالإجماع قرارا بشأن وقف الأعمال القتالية في سورية ودي ميستورا يعلن نيته استئناف الحوار السوري السوري في 7 آذار المقبل

11266-660x330تبنى مجلس الأمن الدولي بالإجماع أمس القرار 2268 بشأن وقف الأعمال القتالية في سورية.

وجدد المجلس تمسكه الكامل بسيادة سورية واستقلالها ووحدة أراضيها إضافة إلى إبدائه دعما لتسوية الأزمة في سورية بوساطة الأمم المتحدة بناء على بيان جنيف وإعلانات فيينا.

وطلب أعضاء المجلس من الأمين العام للامم المتحدة بان كي مون ومبعوثه الخاص إلى سورية ستافان دي ميستورا استئناف الحوار السوري السوري في أسرع وقت ممكن.

وقبل التصويت على القرار أشار دي ميستورا في كلمة له إلى عدم وجود بديل عن الحل السياسي للأزمة في سورية.

1أما فيما يتعلق بالحوار السوري السوري فأعلن دي ميستورا نيته استئنافه يوم الاثنين 7 آذار المقبل بعد مشاورات مع الأمين العام للأمم المتحدة وذلك بشرط “قيام وقف الأعمال القتالية واستمرار وصول المساعدات الإنسانية إلى محتاجيها في سورية”.

وقال دي ميستورا: إن الحوار السوري السوري سيستأنف” بالتشكيلة نفسها ومن دون تغيير أجندته” مشيرا إلى استعداد الامم المتحدة “لعمل ما في وسعها لدعم الجهود المبذولة” لضمان وقف الأعمال القتالية في سورية.

كما أعلن دي ميستورا خلال مؤتمر صحفي في جنيف ان اجتماعا جديدا لفريق العمل الخاص بوقف الاعمال القتالية في سورية سيجتمع اليوم السبت “لتقييم مدى احترام الاتفاق في الساعات الاولى من دخوله حيز التنفيذ”.

وأضاف دي ميستورا أن وقف الأعمال القتالية “موضع متابعة من مراكز مراقبة في الولايات المتحدة وروسيا وجنيف”.

وكانت روسيا والولايات المتحدة وزعت فى وقت سابق مسودة القرار الذي يستثني تنظيمي “داعش” و”جبهة النصرة” الإرهابيين وغيرهما من التنظيمات الإرهابي.

وأعلن الرئيس الروسى فلاديمير بوتين الاثنين الماضى الاتفاق مع نظيره الامريكي باراك أوباما على وقف الاعمال القتالية في سورية باستثناء تنظيمي “داعش” و”جبهة النصرة” الإرهابيين وغيرهما من التنظيمات الإرهابية وإطلاق آلية فعالة لمراقبة تطبيق وقف الأعمال القتالية وتكليف العسكريين الروس والأمريكيين بالعمل على تحديد المناطق التى سيشملها الاتفاق.

وكان مصدر مسؤول في وزارة الخارجية والمغتربين أكد الثلاثاء الماضي قبول الجمهورية العربية السورية بوقف الاعمال القتالية وعلى أساس استمرار الجهود العسكرية بمكافحة الإرهاب ضد “داعش” و”جبهة النصرة” والتنظيمات الإرهابية الأخرى المرتبطة بها وبتنظيم القاعدة.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات