تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
مجلس الوزراء: تشجيع الكفاءات والخبرات للترشح لانتخابات المجالس المحلية.. منح مؤسسة الصناعات الغذائية... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتحديد الثامن عشر من أيلول المقبل موعداً لإجراء انتخاب أعضاء المجالس المحل... المجلس الأعلى للإدارة المحلية يمنح المحافظات 10 مليارات ليرة لدعم موازناتها المستقلة.. ناقلة غاز تغادر ميناء بانياس بعد تفريغها 2000 طن الرئيس الأسد يصدر مراسيم بنقل وتعيين محافظين جدد لمحافظات دمشق وريف دمشق وحماة وطرطوس والقنيطرة وحمص... بتوجيه من الرئيس الأسد.. مجلس الوزراء يقر إضافة اعتمادات لتمويل مجموعة من المشروعات الحيوية الخدمية ... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتعديل تعويض العاملين بالتفتيش ليصبح بنسبة 75 بالمئة من الأجر المقطوع النا... رفع جهوزيته العسكرية في تل رفعت.. وروسيا عززت وجودها في عين العرب … الجيش يحصن مواقعه شمال حلب وفي ت... بحضور الرئيس الأسد.. إطلاق عمل مجموعة التوليد الخامسة من محطة حلب الحرارية بعد تأهيلها وزير المالية: الإيرادات العامة للدولة تتجاوز 6300 مليار ليرة خلال الربع الاول من العام الحالي بزيادة...

الذكرى السبعون لجلاء المستعمر الفرنسي عن أرض الوطن.. سورية على موعد أكيد مع النصر على المستعمرين الجدد وأدواتهم الإرهابية

88-3في السابع عشر من شهر نيسان من كل عام يحيي السوريون ذكرى جلاء المستعمر الفرنسي عن أرض الوطن بكل ما يعنيه هذا العيد من فخر واعتزاز بالتضحيات الجسام التي قدمها الأجداد والآباء في سبيل نيل استقلال وحرية البلاد معمدا بالدماء الطاهرة لأبناء بلد عزيز سيد بوحدته الوطنية وقراره المستقل .
وتؤكد سيرورة الأحداث أن جلاء المستعمر الفرنسي عام 1946 كان نتيجة حتمية لنضال طويل وشاق بدأه السوريون منذ أن حاول هذا المستعمر فرض شروطه على سورية عبر ما سمي إنذار غورو في ال14 من تموز عام 1920 والذي حمل مطالب لا يمكن القبول بها بينها تسريح الجيش وقبول الانتداب الفرنسي دون شروط فتصدى له أبناء شعبنا بما يملكونه من ايمان وعزيمة واستشهد العديد منهم في معركة غير متكافئة في ميسلون ليثبتوا أن السوريين لا يمكن أن يقبلوا الذل ولو كانت حياتهم الثمن لذلك .
ولم تتوقف التضحيات واستمر النضال عبر ثورات قادها مناضلون أوفياء لبلدهم مثل المجاهد الشيخ صالح العلي والمجاهد ابراهيم هنانو وغيرهما وصولا إلى الثورة السورية الكبرى عام 1925 والتي قادها سلطان باشا الأطرش وعمت مختلف المدن والمناطق السورية من شمالها إلى جنوبها مكرسة وحدة الدم السوري في مواجهة الاستعمار ومخططاته التقسيمية البغيضة.
وحتى تحقيق الجلاء المجيد في عام 1946 تواصل النضال للحفاظ على الاستقلال الوطني بصور وأساليب مختلفة في تأكيد على رفض السوريين للاستعمار ومشاريعه ليتحقق ذلك بعد تضحيات كبيرة أكد من خلالها الشعب السوري وقوفه صفا واحدا وفي خندق واحد لمواجهة صلف الاستعمار وجبروته ليثبت أنه ما من مكان للمستعمر على هذه الأرض الطاهرة.
ولم تكن معركة البناء بعد تحقيق الجلاء أقل ضراوة من معركة الاستقلال حيث عمل شعبنا على بناء دولة قوية قادرة على مواجهة التحديات والعقبات ولكن الظروف السياسية والموءامرات التي ظلت تستهدف سورية أعاقت الوصول إلى ذلك فكانت ثورة الثامن من آذار عام 1963 نقطة التحول في مسار التطور في وطننا واضعة الأسس لبناء سورية الحديثة لتقوم بعدها الحركة التصحيحية التي قادها القائد المؤسس حافظ الأسد في السادس عشر من تشرين الثاني عام 1970 فتصحح مسار الثورة وتعيدها إلى جماهيرها وتجسد أهدافها حقيقة على أرض الواقع لتتقدم سورية في جميع الميادين السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية وتصبح طليعة لحركة التحرر الوطني العربية وأنموذجا يحتذى في النهضة والبناء والمنعة .
ومنذ الجلاء كرست سورية نفسها ودورها كرقم صعب في المنطقة والعالم لتصبح أبرز مقومات أمن المنطقة واستقرارها والداعمة الأولى لكل حركات التحرر والمقاومة فيها وهو ما جعلها هدفا للتآمر من قبل القوى الاستعمارية والصهيونية والرجعية في المنطقة والذي نشهد منذ سنوات وحتى الآن أخطر مراحله من خلال العدوان الإرهابي الذي تشنه القوى الظلامية والتكفيرية على الشعب السوري مستخدمة أبشع أساليب القتل والتخريب بدعم مفضوح من الاستعمار القديم الجديد وأدواته في المنطقة من ممالك و مشيخات الخليج والعثمانيين الجدد.
وبين تضحيات أبطال الاستقلال وبطولات رجال الجيش العربي السوري تمر غدا الذكرى السبعون لجلاء آخر جندي فرنسي من الأرض السورية لتؤكد إصرار الشعب السوري على رفض الذل والخنوع وتمسكه بخيار الدفاع عن الوطن ودحر مؤامرات الأعداء ومخططاتهم الاستعمارية مهما تبدلت أشكالهم وتغيرت أدواتهم وتلونت شعاراتهم ولتثبت أن طريق الاستقلال والسيادة والخلاص من الاستعمار لا بد أن يعبد بدماء الشهداء.‏
واليوم وبعد سبعين عاما على جلاء المستعمر الفرنسي عن أرض سورية الطاهرة تظل الدروس التي رسخها هذا الانجاز الوطني العظيم حاضرة في أذهان كل السوريين فمدرسة الجلاء رسخت أساسات متينة للوحدة الوطنية التي تتميز بها سورية كما رسخت عظمة التضحيات التي تبذل للدفاع عن أرضنا وحقوقنا وسيادتنا الوطنية واستقلالنا ولأن هذه الدروس ما زالت راسخة يواصل شعبنا وجيشنا الباسل مواجهة المؤامرات التي يتعرض لها وطننا بعزم لا يلين وإرادة لا تقهر وتضحيات عظيمة لتمضي سورية بكل ثقة وثبات نحو نصر مؤزر على المستعمرين الجدد وأدواتهم الإرهابية حماية للاستقلال الوطني والقرار المستقل وتعود سورية كما كانت منارة للحضارة والتطور .
Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات