تخطى إلى المحتوى

أجر العامل السوري.. خامس أخفض أجر عالمي!

 5ae7f099ee9b66c9ab7b95f9143dbbc3_Lخسارة الليرة تعني ربحاً للجميع ما عدا أصحاب الأجر، أي ربح للجميع من خسارة الأجور، فأين أصبحت الأجور السورية قياساً بالأجور في العالم والمنطقة.
إذا افترضنا أن العامل بأجر في سورية، يعمل لمدة 168 ساعة عمل شهرياً، محسوبة على أساس استبعاد أيام العطل الرسمية خلال العام، وبمعدل 8 ساعات يومياً فقط. فإن هذا العامل كان يحصل على أجر وسطي 11 ألف ليرة مقابل هذه الساعات في عام 2010، وهو اليوم يحصل على 26500 ليرة مقابلها في عام 2016.
أما بالدولار، فإنه كان يحصل على 220 دولار شهرياً، وعلى 1,3 دولار بالساعة في عام 2010 وفق سعر صرف الدولار في السوق 50 ليرة. أما اعتباراً من 12-5-2016، فإنه يحصل على 42.7 دولار شهرياً، وعلى 0,2 دولار بالساعة، وفق سعر صرف 620 ليرة مقابل الدولار.
أي مستثمر يريد أن يستثمر قوى العمل السورية، فإنه أصبح قادراً على توفير 84{844ffa2143412ea891528b2f55ebeeea4f4149805fd1a42d4f9cdf945aea8d4e} من تكاليف العمل، وأصبحت القوى العاملة السورية من أرخص القوى العاملة في العالم.
يعتبر البنك الدولي بأن انخفاض الحد الأدنى للأجور هو واحد من أهم محددات تسهيل الأعمال، واجتذاب الاستثمار، ويقيس في تقرير ممارسة أنشطة الأعمال خلال 2016، سهولة ممارسة الأعمال في 200 بلد، لنستنتج منه بأن سورية أصبح ترتيبها بفرض بقاء المؤشرات الأخرى ثابتة: 196 من أصل 200 دولة، أي أن أربع دول في العالم فقط يبلغ الحد الأدنى للأجور فيها أقل من سورية، هي أوغندا، بروناي، جورجيا، قرغيزيا.
ما يعني أن سورية تحقق بأجورها المتدنية، معدل ربح مرتفع، يزيده انخفاض تكاليف الاستثمار المتمثلة بتراجع قيم الأصول إلى حد كبير، بسبب تراجع قيمة الليرة.
قاسيون
Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات