تخطى إلى المحتوى

علماء ورجال الدين الإسلامي بطرطوس: التفجيرات الإرهابية لن تزيد أبناء الوطن إلا تماسكا

1-706-660x330أكد علماء ورجال الدين الاسلامي بمحافظة طرطوس ان التفجيرات الارهابية التى استهدفت مدينتى جبلة وطرطوس اليوم لن تزيد ابناءها الا تماسكا ورفضا للفتنة التي أراد الإرهابيون جر السوريين اليها.

وخلال لقاء العلماء ورجال الدين في صالة الرحمة بمدينة طرطوس أشار مشرف التعليم الديني في مديرية أوقاف طرطوس الشيخ عبد الله السيد إلى أن “ما جرى من إرهاب لا تقره أي شريعة أو دين ومن يظن أنه سينجح في زرع الفتنة بجرائمه فهو واهم وكل نقطة دم تقربنا إلى النصر” مؤكدا أن كل رجل دين مطالب الآن أكثر من أي وقت بالنطق بخطاب الإسلام الحق المضاد لدعوات التحريض والتفريق وأن يدعو للتكاتف والمواساة والعزاء لأهالي الشهداء والجرحى.2

وأشار إمام وخطيب جامع الشيخ سعد الشيخ علي رمضان إلى أن أبناء طرطوس مدعوون للتكاتف والوقوف خلف الجيش العربي السوري وهم ابناء المجاهد الشيخ صالح العلي الذي رفض جميع التسويات وأبى الانجرار إلى الفتنة التي يتمناها أعداء سورية.

وأكد عضو مجلس الشعب عن مدينة بانياس الشيخ خالد خدوج أن الساحل السوري برمته عصي على مثل هذه الجريمة النكراء ولن ينال منه شذاذ الافاق الذين لا يهمهم إلا القتل والتدمير.

من جهته أعرب محافظ طرطوس صفوان ابو سعدى عن ثقته بأبناء طرطوس الذين لن يزيدهم الإرهاب إلا تماسكا ومحبة وإقداما على العطاء وبذل التضحيات في سبيل عزة وكرامة سورية مبينا أن ما جرى اليوم امتحان قاس لأبناء المحافظة ومع ذلك لم يعبروا إلا عن كل صبر وقوة، لافتا إلى من يحاول تعكير صفو المحافظة وتآلف ابنائها عقب التفجيرات يكمل جريمة هؤلاء الإرهابيين ولا يعبر عن أهل المحافظة الذين تقاسموا رغيف الخبز مع اخوتهم من المحافظات الأخرى طيلة السنوات الماضية.

وأكد أمين فرع حزب البعث العربي الاشتراكي غسان أسعد أن التفجيرات الإرهابية لا يمكن وضعها إلا في سياق الانتقام من انتصارات الجيش العربي السوري لافتا إلى أن إرادة أبناء المحافظة وايمانهم بوطنهم ووحدة شعبهم وبالقيم السامية أقوى من الارهاب.

تخلل اللقاء تلاوة البيان الذي أصدره اليوم دعاة وداعيات سورية في وزارة الأوقاف والمتضمن ادانتهم “الأعمال الإرهابية الوهابية التكفيرية التي ضربت طرطوس وجبلة” مؤكدين أن الاسلام لا يمكن إلا ان يكون دينا للرحمة والوحدة.

سانا

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات