تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
 انطلاق أيام الثقافة السورية تحت عنوان (تراث وإبداع).. الرئيس الأسد يلتقي عدداً من طلبة الجامعات السورية الذين شاركوا في الجلسات الشبابية الحوارية التي أطل... الرئيس الأسد يصدر قانوناً بتعديل بعض مواد قانون تنظيم الجامعات المتعلقة برفع سن التقاعد وتمديد التعي... مجلس الوزراء يوافق على مشروع الصك التشريعي المتضمن قانون الإعلام الجديد أمام الرئيس الأسد.. سفراء 8 دول يؤدون اليمين القانونية مجلس الشعب يبدأ مناقشة البيان المالي للحكومة حول مشروع الموازنة العامة للدولة للسنة المالية 2023 الرئيس الأسد يمنح الدكتورة نجاح العطار نائب رئيس الجمهورية وسام أُميّة الوطني ذا الرصيعة الرئيس الأسد يصدر القانون رقم (41) المتضمن تعديل بعض أحكام قانون الكهرباء رقم (32) لعام 2010 مجلس الوزراء يقر مشروع الموازنة العامة للدولة لعام 2023 بمبلغ 16550 مليار ليرة المجلس الأعلى للتخطيط الاقتصادي والاجتماعي يوافق على الاعتمادات الأولية لمشروع الموازنة العامة للدول...

رهاب البكالوريا؟!

إذا ما علمنا أنّ عدد طلابنا المتقدّمين إلى امتحانات الشهادة الثانوية “البكالوريا” بفرعيها العلمي والأدبي يقارب المائتي ألف طالب؛ ندرك أنّ العدد ذاته من الأسر السورية كلّ عام؛ تعيش حالة رُهابٍ واستنفارٍ ماديٍّ ومعنويّ مع هؤلاء الأبناء الذين سيتحدّد مصيرهم وترتسم معالم مستقبلهم مع كل درجة يحصّلونها في امتحان تقرير المصير، والمغمّسة على التوازي مع جدّ هؤلاء الأبناء واجتهادهم بسهر الأُسرّ وأرقها المُستلّ من حرصها عليهم وتفانيها في تأمين المناخات الملائمة لهم؛ لتحقيق مجموع نهائيّ يبلور مصيرهم الدّراسيّ ومن ثمّ المهنيّ.

رهابٌ؛ لطالما استولده نظام القبول الجامعي المُعتمد، الذي أكل الدّهر عليه وشرب، والذي يكاد ينعدم فيه هامش الطّموح والهواية والميول والملَكَات الشّخصيّة؛ وما قد ينتجه من مبدعين محتملين، لصالح علامة “البكالوريا”: التي لها وحدها الكلمة الفيصل في تقرير المصير، لتغدو بحدّ ذاتها الغاية والهدف؛ ولتكرّس بالتالي قوالب التّلقين بما هو: (عملية صامتة من التّدجين وإطفاء جذوة الإبداع والابتكار وجعل الجميع متشابهين) حسب “يونغ”. إذْ أليس كلّ طلاب البكالوريا متشابهين لجهة القلق الشّديد الأقرب إلى الذّعر وهوس الحصول على العلامة؟ والأنكى: أنّ المجموع العام يمسي حكم قيمة للطالب كما لو أنّ قيمته الذاتيّة وكيانه الإنساني مُستمدّان من هذا المجموع.

الأمر الذي يستوجب فتح باب النقاش العام الواعي واسعاً؛ حول الروائز والمعايير الواجب اعتمادها كنظام قبول جامعي لدينا، في ضوء أنظمة القبول الجامعي التي تعتمدها جامعات العالم؛ سواءٌ لجهة إنصاف الطلبة في انتظامهم بصفوفها، أم لجهة الحؤول بين هؤلاء الطلبة وذويهم وبين “رهاب البكالوريا” بكل ما يستبطن من شدّات نفسيّة واستنفار أُسريّ على مدار العام، ويجعل وزارة التعليم العالي في مرمى الأسئلة: هل نظام القبول الجامعي القائم يعبّر عن كفاءة الطالب الحقيقية؟ وهلاّ اعترفنا بدواعي وموجبات إعادة النظر فيه كمدخل إلى تعديله؟ وإذا ما كان الجواب: بلى، فلِمَ لا يُطرح الموضوع للنقاش العام عبر وسائل الإعلام باعتباره قضية رأي عام؟ ولِيَدْلُ كلٌّ بدلوه ولاسيّما التربويون والمتخصّصون، مستأنسين في هذا السياق بتجارب الكثير من الدول التي تستعين لهذه الغاية بمراكز متخصّصة بقياس المهارات والمَلَكات لدى الطلاب، وتضم عدداً من الباحثين والأساتذة المحايدين الذين لا يرتبطون بأية وزارة أو جامعة، وتتجسّد مهمتهم الأساسيّة في إنجاز الامتحانات المعيارية للقبول في الجامعات الحكومية منها والخاصة على حدّ سواء.

بالتأكيد؛ ثمّة من سيتحفظ على هذه الخطوة؛ بدعوى التخوّف من الشّخصانيّة وعدم الشّفافية التي قد تتمخّض عنها، قياساً بالموثوقية العالية التي يتمتّع بها نظام القبول القائم على علامة الثانوية العامة المطبّق حالياً، ما يُرتّب على وزارة التعليم العالي أيضاً إثبات جدارتها وموثوقيتها في التّصدي لهذا التحدّي الحقيقي والمشروع، واجتراح الآليات الكفيلة بنيل ثقة الجّمهور في أيّ امتحانٍ معياريّ وطنيّ يشمل جميع المتقدمين أنّى كان الاختصاص.
* أيمن علي-البعث

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات