تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
مرسوم خاص بالأسواق القديمة والتراثية في محافظات حلب وحمص ودير الزور يحمل إعفاءات وتسهيلات غير مسبوقة الاحتلال التركي يطلق تحذيرات للأهالي ويحشد قواته تمهيداً لعدوان جديد على الأراضي السورية استشهاد ثلاثة عسكريين وجرح ستة آخرين باعتداء لطائرات الاحتلال التركي بريف حلب مجلس الوزراء: تشجيع الكفاءات والخبرات للترشح لانتخابات المجالس المحلية.. منح مؤسسة الصناعات الغذائية... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتحديد الثامن عشر من أيلول المقبل موعداً لإجراء انتخاب أعضاء المجالس المحل... المجلس الأعلى للإدارة المحلية يمنح المحافظات 10 مليارات ليرة لدعم موازناتها المستقلة.. ناقلة غاز تغادر ميناء بانياس بعد تفريغها 2000 طن الرئيس الأسد يصدر مراسيم بنقل وتعيين محافظين جدد لمحافظات دمشق وريف دمشق وحماة وطرطوس والقنيطرة وحمص... بتوجيه من الرئيس الأسد.. مجلس الوزراء يقر إضافة اعتمادات لتمويل مجموعة من المشروعات الحيوية الخدمية ... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتعديل تعويض العاملين بالتفتيش ليصبح بنسبة 75 بالمئة من الأجر المقطوع النا...

تربية الفروج في خطر.. ارتفاع أسعار الأعلاف هو الداء فأين الدواء؟! جواد: لا بد من كسر احتكار الاستيراد والسماح بدخول موردين جدد بالإضافة إلى منح قروض انتاجية ميسرة

13347017_136508843425070_6235809642602254042_nبانوراما طرطوس- عبد العزيز محسن:

يعاني قطاع تربية الدواجن من صعوبات كبيرة وعوائق تؤدي بشكل تدريجي إلى توقف المزيد من المربين عن الانتاج حيث تشير احصائيات اتحاد غرف الزراعة الى خروج حوالي 70{844ffa2143412ea891528b2f55ebeeea4f4149805fd1a42d4f9cdf945aea8d4e} من المداجن عن الخدمة بعد تكبد أصحابها خسائر كبيرة وعدم قدرتهم على المتابعة..

وفي الوقت الذي تعتبر فيه أسعار الفروج مرتفعة بالنسبة للمستهلك إلا أنها تعتبر منخفضة بنظر المربين قياساً بتكاليف الانتاج المرتفعة والدليل توقف الكثير من المنشآت عن العمل، أما السبب الرئيسي لحدوث هذه الخسارات بحسب المتخصصين فهو الارتفاع الكبير في أسعار الأعلاف ومستلزمات الانتاج الأخرى..

للإضاءة على هذا الموضوع التقينا بالسيد علي جواد مدير شركة جواد لصناعة الأعلاف في طرطوس حيث أكد أن المشكلة الرئيسية تتعلق باستيراد مادتي الصويا والذرة من الخارج وهما المادتين الأساسيتين في تصنيع  أعلاف الدواجن حيث تحصل عليهما المعامل من الموردين بأسعار كبيرة جداً الأمر الذي ينعكس سلباً على تكاليف التصنيع وعلى أسعار المبيع  إلى المداجن والمربين، وأضاف جواد أنه من الضروري للدولة تسهيل دخول موردين جدد بدلاً من احتكار استيراد هاتين المادتين من قبل تاجرين فقط مما سيؤدي إلى حدوث زيادة في المنافسة وبالتالي تخفيض الأسعار، مشيراً إلى وجود معاناة حقيقية للمربين بحيث أصبح غالبيتهم غير قادر على تمويل الانتاج الأمر الذي يضطرهم لطلب الاستدانة أو استجرار الأعلاف والمواد من المعامل والمعتمدين  69497-photoوإزاء هذا الواقع تلجأ المعامل إلى سحب قروض من المصارف الخاصة لتتمكن من الاستمرار في العمل وتغطية طلبات الزبائن الأمر الذي يوقعها في كثير من الأحيان في خسائر كبيرة نتيجة فوائد القروض المرتفعة ولتذبذب الأسعار وهذا ما حدث مؤخراً بعد انخفاض سعر الدولار حيث تم استجرار كميات من الصويا والذرة بأسعار دولار مرتفعة ولينخفض بعدها الدولار متسبباً بوقوع خسائر تقدر قيمتها بملايين الليرات وهي من رأسمال القروض المذكورة مما يتسبب بحدوث المزيد من الخسارات.. لذلك من الضروري للدولة بحسب السيد علي جواد أن تكون حريصة أكثر على مصالح المربين ومصنعي الأعلاف للاستمرار في الانتاج ولا بد من تقديم الدعم والتسهيلات ومن بين ذلك منح قروض مصرفية انتاجية بدون فوائد أو بفوائد ميسرة لضمان استمرار عمل هذا القطاع الحيوي الهام..

وبدورنا نقول إنه من الضروري للحكومة المحافظة على هذا القطاع والإسراع في معالجة أوجاعه.. فإضافة إلى ما ذكره السيد علي جواد لا بد من البحث عن حلول وتسهيلات إضافية من بينها على سبيل المثال منح إعفاءات جمركية للمستوردات والتخفيف من الرسوم والضرائب والخدمات الأخرى.. وقد يكون هذا الثمن هو أقل بكثير من الحاجة إلى استيراد الفروج وما يرافق ذلك من استنزاف للقطع الأجنبي وارتفاع إضافي بأسعار المبيع للمستهلك ناهيك عن التسبب بفقدان فرص العمل لعشرات الألاف من العاملين في هذه المهنة..  

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات