تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
مجلس الوزراء: تشجيع الكفاءات والخبرات للترشح لانتخابات المجالس المحلية.. منح مؤسسة الصناعات الغذائية... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتحديد الثامن عشر من أيلول المقبل موعداً لإجراء انتخاب أعضاء المجالس المحل... المجلس الأعلى للإدارة المحلية يمنح المحافظات 10 مليارات ليرة لدعم موازناتها المستقلة.. ناقلة غاز تغادر ميناء بانياس بعد تفريغها 2000 طن الرئيس الأسد يصدر مراسيم بنقل وتعيين محافظين جدد لمحافظات دمشق وريف دمشق وحماة وطرطوس والقنيطرة وحمص... بتوجيه من الرئيس الأسد.. مجلس الوزراء يقر إضافة اعتمادات لتمويل مجموعة من المشروعات الحيوية الخدمية ... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتعديل تعويض العاملين بالتفتيش ليصبح بنسبة 75 بالمئة من الأجر المقطوع النا... رفع جهوزيته العسكرية في تل رفعت.. وروسيا عززت وجودها في عين العرب … الجيش يحصن مواقعه شمال حلب وفي ت... بحضور الرئيس الأسد.. إطلاق عمل مجموعة التوليد الخامسة من محطة حلب الحرارية بعد تأهيلها وزير المالية: الإيرادات العامة للدولة تتجاوز 6300 مليار ليرة خلال الربع الاول من العام الحالي بزيادة...

الحكومة الائتلافية أو الوزارة الائتلافية  هل تركب في سورية وما المانع من تغيير طريقة تشكيل الحكومة السورية ؟؟؟

12064063_10207703900145220_1783551549_n1عبد الرحمن تيشوري / خبير اداري سوري

نحن نقترح حكومة حرب وازمة في سورية لا تضم اكثر من 25 وزيرا

نقترح نصفهم من خريجي الادارة والاقتصاد والتكنولوجية

تضع بيان حكومي يعرض على الاستفتاء العام وليس على ثقة البرلمان

هي وزارة في حكومة برلمانية تشترك فيها عدة أحزاب. السبب الشائع لهذا الإجراء هو أن أي من الأحزاب لم يحصل على أغلبية الأصوات في البرلمان / لكن في سورية لدينا اغلبية برلمانية لحزب كبير هو حزب البعث لكن بعض السوريين يرفضون ذلك ويعتبرون ان مجلس الشعب اكسسوار ويتم تشكيله وفبركته بطريقة غير ديموقراطية /. كما إنها تشكل في أوقات الأزمات كحالات الحرب / كالتي تمر بها سورية الان / أو الأزمات السياسية أو الاقتصادية الكبرى قد تقوم الأحزاب بتشكيل حكومة وحدة وطنية أو حكومة تحالف كبير. / سورية بازمة وبحالة حرب واقتصادها يعاني وهي بحاجة الى جبر عظم  /

والوزارة القائمة على أساس الائتلاف الذي يضم أغلبية برلمانيه أكثر استقراراً وأطول عمراً من وزارة الأقلية البرلمانية. ففي الوقت الذي تكون فيه الأولى معرضة للصراعات الداخلية فإن لديها أسباباً أقل من الأخيرة للقلق من مواجهة التصويت بحجب الثقة ولكن حكومة أغلبية الحزب الواحد تعد أكثر استقراراً طالما إن بإمكانها المحافظة على أغلبيتها. / ممكن لحكومة اغلبيتها بعثيين ان تستمر لكن نحن نقترح تمثيل كل اطياف المجتمع السوري بالحكومة الجديدة /

سورية اليوم بحاجة الى وزارة سحرية تضم كل مكونات المجتمع السوري وعدم اقصاء احد كما نقترح اسناد الوزارات الرئيسية السيادية الى شخصيات وطنية مستقلة سياسيا كما نقترح اسناد رئاسة الحكومة الى مستقل غير بعثي او البحث عن بعثي نقي شريف ونظيف واخلاقي ومبدئي يشبه في اخلاقه وسلوكه السيد الرئيس بشار الاسد المشبع بحقوق السوريين الشرفاء الفقراء

والحكومات الائتلافية أكثر شيوعاً في البلدان التي يقوم فيها البرلمان على التمثيل النسبي لعدد من الأحزاب / حالة التمثيل عندنا فيها مشكلة لان بعض مكونات المجتمع تعتبر قانون الانتخابات غير منصف وغير عادل وبحاجة الى تعديل كما تطالب بتغيير الدائرة الانتخابية ونحن نؤيد هذه الافكار / ، ولا وجود لهذا النوع من الحكومة في البلدان التي يتم فيها اختيار الحكومة من قبل الرئيس عوضاً عن البرلمان كما هو الحال عليه في الولايات المتحدة الأمريكية. أما في الأنظمة شبه الرئاسية كما في فرنسا التي يقوم رئيس الجمهورية رسمياً بتعيين رئيس الوزراء ولكن يتعين على الحكومة برغم ذلك الحصول على ثقة البرلمان فتظهر الحكومات الأئتلافية بشكل منتظم. ومن الدول التي لديها حكومات ائتلافية تشمل الدول الإسكندنافية وفي بلجيكا وهولندا ولوكسمبورغ وألمانيا وإيطاليا و المغرب وتركيا وإسرائيل، وقد حكمت سويسرا حكومة ائتلافية فضفاضة مؤلفة من أقوى أربعة أحزاب في البرلمان منذ عام 1959 وتسمى حكومتها بحكومة الوصفة السحرية وهي المطلوبة اليوم في ظروف سورية الحبيبة كما نقترح ان يترأس الرئيس الاسد اجتماعات الحكومة شهريا في هذه المرحلة ويتابع مع كل وزير تفاصيل عمله وانجازاته في وزارته / في دستورنا السوري الجديد يمتلك الرئيس صلاحيات كبيرة جدا وكثيرة / . ويتم في بعض الأحيان تشكيل الحكومات الائتلافية في أوقات المصاعب أو الأزمات التي تعصف بالبلد كما في أوقات الحرب وذلك لمنح الحكومة درجة أكبر من القبول والشرعية وكذلك لتخفيف حدة النزاع السياسي الداخلي.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات