تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتحديد الثامن عشر من أيلول المقبل موعداً لإجراء انتخاب أعضاء المجالس المحل... المجلس الأعلى للإدارة المحلية يمنح المحافظات 10 مليارات ليرة لدعم موازناتها المستقلة.. ناقلة غاز تغادر ميناء بانياس بعد تفريغها 2000 طن الرئيس الأسد يصدر مراسيم بنقل وتعيين محافظين جدد لمحافظات دمشق وريف دمشق وحماة وطرطوس والقنيطرة وحمص... بتوجيه من الرئيس الأسد.. مجلس الوزراء يقر إضافة اعتمادات لتمويل مجموعة من المشروعات الحيوية الخدمية ... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتعديل تعويض العاملين بالتفتيش ليصبح بنسبة 75 بالمئة من الأجر المقطوع النا... رفع جهوزيته العسكرية في تل رفعت.. وروسيا عززت وجودها في عين العرب … الجيش يحصن مواقعه شمال حلب وفي ت... بحضور الرئيس الأسد.. إطلاق عمل مجموعة التوليد الخامسة من محطة حلب الحرارية بعد تأهيلها وزير المالية: الإيرادات العامة للدولة تتجاوز 6300 مليار ليرة خلال الربع الاول من العام الحالي بزيادة... الرئيس الأسد لوفد مشترك من روسيا الاتحادية وجمهورية دونيتسك الشعبية: روسيا وسورية تخوضان معركة واحدة...

انخفاض سعر الصرف دون مستوى التدخل.. الصاغة والمركزي: الاتفاق على التسعير وفقاً للنشرة تلافياً لازدواج السوق

بدأت معالم سوق صرف القطع الأجنبي تتضح وبدأت معالم قطب السوق تظهر على خلفية خطة التدخل التي وضعها مصرف سورية والمركزي والتي أفرزت انخفاض سعر الصرف وما لذلك من أهمية، مع الأخذ بعين الاعتبار ان ما يوازي هذه الخطة أهمية هو استقرار الانخفاض من دون تقلبات الارتفاع والانخفاض.‏
ووفقا لمصادر مطلعة فإن استقرار سعر الصرف يسحب البساط من تحت التجار والمستوردين الذين كانوا يجدون في هذا التقلب حجة جاهزة للتلاعب بالأسعار ونهب المواطن، أما اليوم فلم يعد لهم من حجة يعلقون جشعهم على شماعتها، وهو واقع لا بد مستمر إلى حين مباشرة الحكومة العتيدة مهامها، على أرضية الانخفاض الحاصل في سعر الصرف في معظم المحافظات السورية ووصوله إلى حدود سعر التدخل وما دون بالتوازي مع انعدام الطلب على الدولار.‏
حاكم مصرف سورية المركزي الدكتور أديب ميّالة رأى أن الاستقرار في سعر الصرف هو من أهم مؤشرات الاقتصاد بالتوازي مع كونه المحفز الرئيسي لأي نشاط اقتصادي، وهو اعتبار يتوازى ويتكامل في الوقت نفسه مع ما أعلنه مصرف سوية المركزي يوم أمس من أن المرحلة المقبلة وتأسيساً على ما تحقق مؤخراً ستشهد تحسناً كبيراً بسعر الصرف، ما سيمهد لحركة اقتصادية ضخمة تترافق مع مرحلة إعادة الإعمار، مع عدم إغفال وجوب أن ينعكس الاستقرار النسبي الحاصل في سعر صرف الليرة السورية إيجاباً على المستوى العام لأسعار السلع والمواد في السوق، بما يعزز القدرة الشرائية ويحسن من المستوى المعيشي وقدرة الإنفاق للمواطن السوري الذي احتضن عملته الوطنية ومنع المتآمرين من النيل منها.‏
المركزي أكد يوم أمس أنه مستمر وبقوّة في خطة التدخل التي بدأها منذ قرابة الشهر والنصف كما كان حاله خلال الفترة الماضية مع اختلاف الآلية التي تتبع وفقاً لمتطلبات الهدف المحدد، ولاسيّما أن سوق القطع الأجنبي يبدي تفاعلاً واضحاً مع الخطة المذكورة، لافتاً إلى ما ورده من مصادر متطابقة في سوق القطع الأجنبي والتي تؤكد انتشار حالة من الهدوء في السوق والبعد عن التذبذب في التسعير حيث تعززت ثقة الجمهور بمصرف سورية المركزي وأضحت نسبة استجابة السوق لأي تصريح أو إجراء من قبله عالية جداً.‏
وفيما يتعلق بالإجراءات لمشتركة التي بدأها المركزي مع نقابة الصاغة لتنظيم مهنة وسوق الذهب لما لهذه المهنة من أثر اقتصادي، فقد أشار نقيب الصاغة غسان جزماتي إلى أن الخطوة التي أقدمت عليها النقابة تمثلت باتفاق مع مصرف سورية المركزي على اعتماد سعر الصرف الصادر عنه بشكل يومي في التسعير، ما يمنع وجود سوقين للذهب ويسهم في استقرار سعر صرف الليرة أمام الدولار ويحد من بعض حالات الغش والتلاعب لافتاً إلى أن النقابة عمدت يوم أمس إلى تحديد السعر على أساس 470 ليرة سورية للدولار الواحد.‏
تجدر الإشارة إلى أن مصرف سورية المركزي كان قد حدد يوم أمس سعر صرف تسليم الحوالات الشخصية عند مستوى 485 ليرة للدولار الواحد، كما حدد سعري صرف تمويل المستوردات والتدخل في سوق القطع عند مستوى 470 ليرة للدولار الواحد.
بانوراما طرطوس-الثورة‏
Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات