تخطى إلى المحتوى

وزير التجارة الداخلية من طرطوس: توفير تشكيلة واسعة من المواد والسلع الغذائية الضرورية في فروع المؤءسسة السورية للتجارة وبأسعار مخفضة في رمضان المبارك

ناقش الاجتماع الموسع الذي عقد اليوم في مقر المؤسسة السورية للتجارة بطرطوس للجهات التموينية في المحافظات السورية برئاسة وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك الدكتور عبد الله الغربي الاستعدادات والترتيبات الواجب اتخاذها خلال شهر رمضان المبارك.

وتم خلال الاجتماع عرض الواقع التمويني في مختلف فروع التجارة الداخلية والسورية للتجارة بالمحافظات حيث تبين توافر المواد التموينية اللازمة في الاسواق بشكل كامل اضافة الى قيام فروع المؤسسة السورية للتجارة بتوفير تشكيلة سلعية متميزة بأسعار منافسة في فروعها بالمناطق.

وأكد الوزير الغربي حرص الوزارة على الاستمرار بتوفير تشكيلة واسعة من المواد والسلع الغذائية الضرورية في شهر رمضان الكريم وتشمل التمور والعصائر والرز والشاي والسكر بأسعار مخفضة عما كانت عليه مطالبا مديريات التجارة الداخلية في المحافظات بالاستمرار في مراقبة الأسواق والتأكد من صلاحية المواد ومواصفات السلع المطروحة بالاسواق والتصدي لكل من يحاول إحداث خلل بالأسواق.

ودعا الغربي المواطنين الى ارتياد صالات المؤسسة السورية للتجارة لشراء السلع والحصول على المواد التموينية باسعار منافسة ومواصفات جيدة مشيرا إلى ضرورة توافر الخبز بشكل يومي في الصالات لجذب المواطن وتحقيق ربح للمؤسسة.

ولفت وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك إلى أن الوزارة بصدد تشغيل خطوط انتاج جديدة ببعض المخابز من خلال تركيب خطوط انتاج مرتبطة الكترونيا ببيت النار تتحكم بعملية ضخ المازوت والعجن والكهرباء ستوفر ما يقارب 5 إلى 8 مليارات ليرة سنويا مؤكدا اهمية تشديد الرقابة على الافران الخاصة واتخاذ العقوبات اللازمة في حال تكرار المخالفة على ان تتدرج من تخفيض المخصصات حتى ترقين الفرن وإغلاقه.

وأشار إلى أهمية الدعم الحكومي الذي حظيت به صناعة الخبز برصد مبلغ 18 مليار ليرة لتحسين نسبة استخراج القمح وتحسين نوعية الرغيف مطالبا مخابز طرطوس بتحسين انتاج الخبز وعدم الاستمرار بالوضع الحالي.

وبين الوزير الغربي وجود دراسة لتعديل عدد من فقرات القانون رقم 14 المتعلق باتخاذ العقوبات الرادعة بحق اصحاب الفعاليات والباعة الذين يحاولون الغش والاحتكار والبيع بسعر زائد او عدم الإعلان عن الأسعار.

ولفت إلى ان الوزارة بصدد اقامة مجمعات تنموية في محافظات اللاذقية وطرطوس وحمص وحماة والسويداء هدفها انعاش الريف من خلال استلام المحاصيل الزراعية من الفلاحين بشكل مباشر وتوفير فرص عمل لأهالي الريف حيث يتم حاليا التنسيق مع وزارة الزراعة لتامين الارض اللازمة.

وأوضح الوزير الغربي ان سيتم الاستمرار في عملية استيراد كيلو من الموز مقابل تصدير ثلاثة كيلوغرامات من التفاح عن طريق المؤسسة السورية للتجارة حتى نهاية العام الحالي وانه سيتم اتخاذ قرارات مشابهة لموسم الحمضيات.

وأشار إلى أنه يتم العمل على تجهيز ستة مسالخ متطورة في سورية بحيث يتم طرح المواد المخزنة فيها بالاسواق في حال ارتفاع الأسعار.

وبين مدير المؤسسة السورية للتجارة المهندس عمار محمد ان المؤسسة تقوم بتجهيز وحدات التبريد في سورية التي تستوعب 25 ألف طن لتخزين مختلف المواد وستبدأ المؤسسة في شهر تموز القادم بشراء محصول البطاطا عن طريق لجان مختصة بشراء المحاصيل من الفلاح مباشرة إضافة إلى أن سيارات المؤسسة ستقوم قريبا باستجرار البندورة من درعا إلى مختلف المحافظات.

حضر الاجتماع محافظ طرطوس صفوان أبو سعدى ومعاون وزير التجارة الداخلية جمال الدين شعيب ومديرو المواد والأسعار والمتابعة وحماية المستهلك بالوزارة ومديرو الشركة العامة للمطاحن والشركة العامة للمخابز.

بانوراما طرطوس-سانا

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات