تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
المهندس عرنوس: تم وضع خطة إسعافية سريعة للتعاطي مع الكارثة تضمنت في البداية تسخير كل السبل والوسائل ... الرئيسان الجزائري والمصري يتقدمان بالتعازي للرئيس الأسد والشعب السوري مجلس الوزراء يخصص /50/ مليار ليرة سورية كمبلغ أولي لتمويل العمليات الإسعافية المتخذة لمعالجة آثار ال... الرئيس الأسد يتلقى عدد من برقيات التعزية والتضامن مع سورية من رؤساء وملوك وقادة الدول الشقيقة والصدي... الرئيس الأسد يترأس اجتماعاً طارئاً لمجلس الوزراء لبحث أضرار الزلزال الذي ضرب البلاد والإجراءات اللاز... مجلس الوزراء يناقش واقع العملية الإنتاجية وحزمة من الإجراءات لتنشيط القطاع الاقتصادي الإنتاجي خطوات سعودية إيجابية تجاه سورية.. هل بات التقارب بين الرياض ودمشق قريب؟ أمام الرئيس الأسد.. أربعة سفراء يؤدون اليمين الدستورية الرئيس الأسد يبحث مع لافرنتييف مسار العلاقات الاستراتيجية السورية الروسية وآليات تنميتها مجلس الوزراء: التركيز على تنفيذ المشروعات ذات القيمة المضافة لناحية زيادة الإنتاج وتحسين واقع الخدما...

الحلويات الشرقية ضيف شرف في العيد لارتفاع أسعارها

لا تكتمل بهجة العيد إلا بوجود الحلويات الشرقية التي يعتبرها السوريون عموماً من أهم أنواع الضيافة المقدمة في العيد وطقساً من طقوس العيد, لكنها في أيامنا هذه باتت ضيف شرف في العيد نظراً لارتفاع أسعارها الذي أصبح يكلف الموظف أو العامل نصف راتبه أو أجره ما جعل العديد من الأسر محدودة الدخل تتريث في شرائها إن لم نقل تغض الطرف عنها أساساً حيث وصلت أسعار الحلويات الشرقية في أسواق دمشق بين 14 -16 ألف ليرة , ويرافق ذلك ارتفاع في أسعار السكاكر والمكسرات والشوكولا والبن.
وتشير فادية ربة منزل إلى أنها آثرت هذا العام صناعة الحلويات في المنزل من أجل التوفير نظراً لارتفاع أسعارها الكبير والاكتفاء بشراء أكياس مختلفة من العصائر لتقديمها في العيد, فيما استعاضت نرمين عن حلويات العيد بتقديم الفواكه والتي أسعارها هي الأخرى تشهد ارتفاعاً كبيراً ولكن لا يقارن بأسعار الحلويات حسب قولها, وتضيف: إن أسعار البن باتت مرتفعة بشكل كبير إذ وصل سعر كغ البن ذي النوعية الجيدة إلى ستة آلاف ليرة والفاخرة إلى 12 ألف ليرة وهناك الأنواع العادية التي يترواح سعر الكيلو منها بين 3500 إلى 5000 ليرة.
من جانبه رئيس جمعية البوظة والحلويات في دمشق محمد الإمام بين أن أسعار الحلويات لهذا العام لم تنخفض عن العام الماضي بشكل ملحوظ لبعض الأنواع الفاخرة  نتيجة ارتفاع أسعار المواد الأولية حيث وصل سعر كيلو السكر خلال شهر رمضان إلى 300 ليرة إضافة إلى ارتفاع أسعار السمون والزيوت حيث وصل سعر كيلو السمن من النوع الجيد إلى ستة آلاف ليرة وما فوق وأشار الإمام إلى أن سعر الفستق ما زال مرتفعاً رغم انخفاضه عن العام الماضي حيث وصل الى15 ألفاً وأشار إلى أن هناك حلويات بـ6 آلاف ليرة بالسمن الحيواني وبالفستق الحلبي والعجمي, والمبرومة بالفستق وبالسمن الحيواني. وتعد أسعار الحلويات بكل أصنافها مرتفعة ولا تتناسب مع ذوي الدخل المحدود، حيث تلجأ السيدات في الوقت الحالي لصنع الحلويات المنزلية كبديل أوفر وهو ما أكدته السيدة حفيظة التي قالت: إنها صنعت المعمول بالعجوة من أجل العيد في المنزل ووصلت تكلفة الكيلو 2000 ليرة في حين يباع في الأسواق بـ5 آلاف ليرة, وأرجع عدد من أصحاب محلات بيع الشوكولا سبب ارتفاع الأسعار إلى ارتفاع أسعار المواد الأولية إلى 200{600e1818865d5ca26d287bedf4efe09d5eed1909c6de04fb5584d85d74e998c1} من الكاكاو والحليب والزبدة حيث يبلغ سعر الكيلو من الزبدة المخصصة لصناعة الشوكولا حوالي 3000 ليرة.

بانوراما طرطوس -تشرين

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات