تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
المهندس عرنوس: تم وضع خطة إسعافية سريعة للتعاطي مع الكارثة تضمنت في البداية تسخير كل السبل والوسائل ... الرئيسان الجزائري والمصري يتقدمان بالتعازي للرئيس الأسد والشعب السوري مجلس الوزراء يخصص /50/ مليار ليرة سورية كمبلغ أولي لتمويل العمليات الإسعافية المتخذة لمعالجة آثار ال... الرئيس الأسد يتلقى عدد من برقيات التعزية والتضامن مع سورية من رؤساء وملوك وقادة الدول الشقيقة والصدي... الرئيس الأسد يترأس اجتماعاً طارئاً لمجلس الوزراء لبحث أضرار الزلزال الذي ضرب البلاد والإجراءات اللاز... مجلس الوزراء يناقش واقع العملية الإنتاجية وحزمة من الإجراءات لتنشيط القطاع الاقتصادي الإنتاجي خطوات سعودية إيجابية تجاه سورية.. هل بات التقارب بين الرياض ودمشق قريب؟ أمام الرئيس الأسد.. أربعة سفراء يؤدون اليمين الدستورية الرئيس الأسد يبحث مع لافرنتييف مسار العلاقات الاستراتيجية السورية الروسية وآليات تنميتها مجلس الوزراء: التركيز على تنفيذ المشروعات ذات القيمة المضافة لناحية زيادة الإنتاج وتحسين واقع الخدما...

انجاز طبي سوري عالمي… بحث سوري يحصل على جائزة أفضل منشور علمي لعام 2018 في سويسرا

حصلت الطبيبة السورية هالة كمال قطيش على جائزة أفضل منشور علمي لعام 2018 من الجمعية السويسرية للجراحة العظمية ضمن المؤتمر السنوي عن بحثها هندسة النسج في علاج إصابات غضروف المفصل.

هالة التي درست في سويسرا الجراحة العظمية وتحضر حاليا لنيل درجة الدكتوراه في هندسة النسج والخلايا الجذعية أوضحت في تصريح لـ سانا أن البحث يقوم على أخذ عينة صغيرة بمقدار ميليغرام من غضروف المريض سواء ركبة أو كاحل ليتم بعدها عكس ذاكرة خلايا العينة لتصبح خلايا جذعية وبدورها تقوم بإنتاج غضروف مفصلي يقارب من حيث التكوين الخلوي والنسيجي الغضروف الأم لدى المصاب.

ويتميز البحث حسب ما ذكرت هالة بقدرته على إنتاج خلايا قادرة على التمايز من الأشخاص الأكبر عمرا و هو ما لم يتحقق سابقا والنسيج الغضروفي الناتج عن بروتوكول التطوير مشابه بنسبة80 بالمئة للنسيج الأم بينما النتائج المنشورة لغير باحثين نسبه التشابه لا تتجاوز الـ30 بالمئة معبرة عن طموحها بأن تقوم بتطوير تكنولوجيا هندسة النسج بما يسمح بترميم أي نسيج أو عضو في الجسم البشري وتنقل خبرتها إلى وطنها.

وحول أهمية البحث بين الدكتور فيليب تشول رئيس قسم جراحة الأربطة والطب الرياضي في المشفى الجامعي بجنيف أن البحث ينفرد بتقنية جديدة لتجهيز الأنسجة ثلاثية الأبعاد اضافة إلى أن البيانات الأولية واعدة بأن تساعد نتائجها في المساهمة بخطوة كبيرة في جراحة استعادة الغضروف.

ولم تخل مسيرة هالة العلمية من الصعوبات كونها تعيش وتدرس بعيدة عن الأهل والوطن، حيث أوضحت أن صعوبة الدراسة والعمل في المغترب تكمن في إثبات القدرات والكفاءات أمام الزملاء والمسؤولين في العمل “فكونك غريبا عليك ان تعمل أضعاف زملائك لكي تستحق نفس الفرص والترقي ودرجات التميز”.

وختمت الدكتورة هالة بالقول ..سورية الارض الخصبة التي تقدم للعالم العلم والفن.. ورفع اسم سورية من أهم الدوافع في عملنا كسوريين مغتربين واتمنى دائما أن أعطي صورة حقيقية عن جمال وعظمة هذا البلد.

مها الأطرش

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات