تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
مجلس الوزراء: تشجيع الكفاءات والخبرات للترشح لانتخابات المجالس المحلية.. منح مؤسسة الصناعات الغذائية... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتحديد الثامن عشر من أيلول المقبل موعداً لإجراء انتخاب أعضاء المجالس المحل... المجلس الأعلى للإدارة المحلية يمنح المحافظات 10 مليارات ليرة لدعم موازناتها المستقلة.. ناقلة غاز تغادر ميناء بانياس بعد تفريغها 2000 طن الرئيس الأسد يصدر مراسيم بنقل وتعيين محافظين جدد لمحافظات دمشق وريف دمشق وحماة وطرطوس والقنيطرة وحمص... بتوجيه من الرئيس الأسد.. مجلس الوزراء يقر إضافة اعتمادات لتمويل مجموعة من المشروعات الحيوية الخدمية ... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتعديل تعويض العاملين بالتفتيش ليصبح بنسبة 75 بالمئة من الأجر المقطوع النا... رفع جهوزيته العسكرية في تل رفعت.. وروسيا عززت وجودها في عين العرب … الجيش يحصن مواقعه شمال حلب وفي ت... بحضور الرئيس الأسد.. إطلاق عمل مجموعة التوليد الخامسة من محطة حلب الحرارية بعد تأهيلها وزير المالية: الإيرادات العامة للدولة تتجاوز 6300 مليار ليرة خلال الربع الاول من العام الحالي بزيادة...

بسبب صعوبة المناهج الدراسية الجديدة: المدرسون عاجزون عن الشرح و الطلب يتزايد على الدروس الخصوصية

اشتكى عدد من أهالي طلاب المدارس في المراحل الدراسية المختلفة من صعوبة المنهاج الدراسي والتي أصبحت تشكل عبئاً يثقل كاهل الأهل قبل الطلاب.
وبين الأهالي في شكواهم أنهم يواجهون صعوبة شديدة في تدريس أبنائهم، بالرغم من أن بعضهم خريجي جامعات، وذلك بسبب الأسلوب الذي تتبعه وزارة التربية مؤخراً في تطوير وتحديث المناهج واختلافها بشكل كبير عما كانت عليه سابقاً، والضغط على الطالب بكم هائل من المعلومات بشكل يفوق قدرته على متابعتها لوحده أو حتى مع والديه.
وأضاف الأهالي أن ضخامة المنهاج التي لا تتناسب مع قدرات الطالب الدراسية زادت الوضع سوءاً، مبينين أنه من المستحيل إنهاء المنهاج خلال السنة الدراسية دون الضغط على الطالب في إعطاء الدروس لا سيما مع نهاية الفصلين الأول والثاني.
وأكد الأهالي أنهم أصبحوا مجبرين على اللجوء للدروس الخصوصية، والتي يبلغ متوسط سعر الساعة منها للمرحلة الابتدائية 1000 ليرة، وللإعدادية 3000 ليرة، ولطلاب الشهادات الإعدادية والثانوية ما يقارب 5000 ليرة.
واستغرب الأهالي إجبار الطلاب على تحضير الدروس التي لم يأخذوها بعد في المنزل وشرحها لزملائهم، علماً أن نسبة كبيرة من المدرسين عاجزون عن شرح دروس “المنهاج الحديث” للطلاب، فكيف سيقوم طالب باستيعاب الدرس لوحده وشرحه لزملائه؟
وطالب الأهالي وزارة التربية بتأهيل المدرسين بشكل أفضل قبل طرح المناهج الجديدة، بحيث يستطيع المدرس شرح المنهاج لطلابه دون اللجوء لدعم ودروس خصوصية إضافية في المنزل.

بانوراما طرطوس -B2B-SY

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات