تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
سورية تحتاج إلى رجال أعمال حقيقيين وليس جامعي أموال وعاقدين للصفقات.. الرئيس الأسد يطلق المرحلة الأولى من تشغيل مشروع الطاقة الكهروضوئية في مدينة عدرا الصناعية مجلس الوزراء: إعداد خطة متكاملة لتسويق موسمي الحمضيات والزيتون.. الموافقة على إنشاء محطة كهروضوئية ف... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً يتضمن النظام النموذجي للتحفيز الوظيفي للعاملين في الجهات العامة مجلس الوزراء .. خطة متكاملة لإعادة النشاط الاقتصادي والزراعي إلى الأرياف وتحسين الواقع الخدمي لبنان يعتقل طبيباً سورياً جند إخوته الضباط لمصلحة الموساد: رحلة التجسس من السويد إلى دمشق السيدة أسماء الأسد تكرم أوائل سورية في الشهادة الثانوية بكل فروعها مجلس الوزراء يناقش مشروعي منح تعويض مالي للعاملين بوظائف تعليمية وإدارية بالأماكن النائية وشبه النائ... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بقبول عدد من طلاب كليات الطب ومن حملة الإجازة في الطب كملتزمين بالخدمة لدى... الرئيس الأسد يصدر أمراً إدارياً بإنهاء الاحتفاظ والاستدعاء للضباط والطلاب الضباط الاحتياطيين وصف الض...

لا تنقصنا الضباع..وفائض الكلاب مقلق..فمن المستفيد من فتح باب استيرادها في زمن شد البطون؟!

من الغريب فعلاً والعجيب أيضاً أن يُسمح في هذه الأيام العصيبة على البلاد حرباً وحصاراً اقتصادياً، باستيراد أي سلعة غير ضرورية وقابلة للاستغناء عنها، لاسيما وأننا في ضوء هذا الحصار الاقتصادي العميق والذي من أساسياته عرقلة التحويلات المالية من سورية وإليها، ومحاولة التأثير على أي دخلٍ يأتينا من الخارج، فتجارتنا ملاحقة، وتحويلاتنا مجمّدة إلا بطرقٍ محفوفة بالمخاطر.

وأمام هذه الأحوال الصعبة، وأمام حاجتنا الماسّة لأية عملة أجنبية قابلة للتداول، كان علينا ترشيد مستورداتنا إلى أقصى الحدود الممكنة، ولكننا نتفاجأ فعلاً بأن هناك مستوردات لا تخطر على البال، وكأننا نعيش بأكثر الظروف رفاهية وانتعاشاً اقتصادياً واجتماعياً زاهراً، وليس على بالنا همّ ولا غم.

فقد تناقلت وسائل الإعلام تقريراً بيئياً مؤخرا ورسمياً، يشير إلى قيام بعض الجهات بإعطاء موافقات بتصدير أعداد من الحيوانات السورية، منها الطيور والسلاحف والنسناس والسناجب والغزلان، وما إلى ذلك، وهذا شيء جيد أن نصدّر مثل هذه الحيوانات، فهي بالنهاية سلع يأتينا من وراء تصديرها قطعاً أجنبياً نحتاجه مهما كان قليلاً. أما أن تقوم تلك الجهات بإعطاء موافقات لاستيراد القرود والضباع والقطط أيضاً، وأعداد من الطيور ومجموعات من الغريّر والكلاب، فهذا أمر غير مفهومٍ فعلاً بمثل الظروف القاسية التي نمرّ بها اليوم، والمصيبة إن كانت هذه المستوردات مموّلة من قبل مصرف سورية المركزي، وحتى إن كانت مستوردات خاصة ممولة من أصحابها فمن غير اللائق السماح باستيراد مثل هذه الأنواع من الحيوانات هكذا ببساطة، فما حاجتنا للضباع والقرود ..؟! وما اضطرارنا لاستيراد الكلاب ..؟! فلدينا ما يكفي ويفيض من الكلاب في هذه الأيام الشاردة وغير الشاردة، بل تتجه بعض البلديات إلى قتلها أحياناً من كثرتها وإزعاجها للناس وتخوفهم من مخاطرها، ولذلك فإن الإقدام على استيرادها بالفعل أكثر من غريب .. وهو استهتار صارخ باحتياجات البلاد في هذه الظروف الصعبة والخطيرة ..

سينسيريا

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات