تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
أمام الرئيس الأسد.. أربعة سفراء يؤدون اليمين الدستورية الرئيس الأسد يبحث مع لافرنتييف مسار العلاقات الاستراتيجية السورية الروسية وآليات تنميتها مجلس الوزراء: التركيز على تنفيذ المشروعات ذات القيمة المضافة لناحية زيادة الإنتاج وتحسين واقع الخدما... مصدر سوري متابع: مخرجات اجتماع موسكو الثلاثي: انسحاب الجيش التركي واحترام سيادة وسلامة الأراضي السو... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بمنح عفو عام عن الجرائم المرتكبة قبل تاريخ 21-12-2022 الرئيس الأسد يصدر مرسوماً تشريعياً بصرف منحة بمبلغ 100 ألف ليرة للعاملين في الدولة من المدنيين والعس... الخارجية السورية تتحدث عن حجم الخسائر جراء سرقة الولايات المتحدة للنفط السوري مجلس الوزراء يناقش آليات توزيع مادة المازوت على جميع القطاعات  انطلاق أيام الثقافة السورية تحت عنوان (تراث وإبداع).. الرئيس الأسد يلتقي عدداً من طلبة الجامعات السورية الذين شاركوا في الجلسات الشبابية الحوارية التي أطل...

برعاية الرئيس الأسد.. انطلاق فعاليات مؤتمر التطوير التربوي

برعاية السيد الرئيس بشار الأسد انطلقت اليوم فعاليات مؤتمر التطوير التربوي الذي تقيمه وزارة التربية بالتعاون مع وزارة التعليم العالي بعنوان (رؤية تربوية مستقبلية لتعزيز بناء الإنسان والوطن) في قصر المؤتمرات بدمشق ويستمر حتى الثامن والعشرين من الشهر الجاري.

ممثل راعي المؤتمر وزير التربية عماد العزب لفت في كلمة له خلال الافتتاح إلى سعي الوزارة لإحداث تحول تربوي منظم مبني على خطط مدروسة وبحث علمي مواكب عبر تشاركية مجتمعية مع المؤسسات التعليمية مؤكدا أهمية إنشاء نظم تعليمية تواكب التغيرات الجارية من خلال رؤية مستقبلية واضحة تؤدي إلى تعزيز بناء الإنسان والوطن.

وأكد العزب أنه في عصرنا هذا أصبح من المهم والأولوية امتلاك المعرفة ومهارة الانتفاع بها مشيراً إلى أهمية ارتباط التعليم بسوق العمل ومراحل الإنتاج مع التركيز على جودة هذا التعلم وتوفير المتطلبات التقنية والمادية لتحقيقها وهذا ما دفع الوزارة إلى البدء بتغيير المناهج وتطويرها من أجل الوصول إلى خبرات تعليمية قادرة على تزويد الطلاب بالكفاءات الأساسية كالتواصل والمهارات الحياتية والمهنية والمواطنة والتنمية المستدامة وبناء شخصية المتعلم بناء متوازنا وطنيا وعقليا ووجدانيا.

معاون وزير التربية فرح المطلق أوضح في كلمة له أن المؤتمر يهدف لتكوين رؤية وطنية استراتيجية متقدمة للتربية والتعليم في سورية حتى عام 2030 وفق متطلبات القرن الحادي والعشرين في ضوء تحولات المجتمع الراهن من خلال التفكير الجدي ومعالجة القضايا التربوية الملحة وتحسين نوعية التعليم ووضع الأولويات والتوجهات لخدمة متطلبات التنمية المستدامة وبيان الدور الحالي والمستقبلي للتعليم وتعزيز دور المنظومة التربوية في بناء الإنسان والتطوير الوطني مع تأكيد أهمية الارتقاء بجودة التعليم ومتطلباته.

وأشار المطلق إلى أن للتربية مهمة أساسية هي تربية الأجيال على المواطنة والحقوق والواجبات وتطوير العقل بما يساعد في عملية البناء والتغيير والتطوير الوطني ويبني قوة عمل تنهض بالإنتاج كما أن التعليم يشكل القاعدة الاساسية لتحقيق التقدم الاقتصادي والاجتماعي مبينا أن الارتقاء بالتربية وظيفة مشتركة بين أفراد المجتمع ومؤسساته التربوية وخصوصاً لمواجهة تحديات الحرب وما تركته من آثار قاسية على مختلف القطاعات.

وفي كلمة المنظمات الدولية لفت فياز شاه ممثل منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) إلى أن المجتمعات مرت خلال الخمسين سنة الماضية بالكثير من الظروف المتسارعة والمتغيرة في الاقتصاد والتكنولوجيا ما يتطلب أنظمة تعليمية مختلفة تكون قادرة على تحضير الطلاب ليصبحوا قوة عاملة في الحياة والمجتمع بطرق مبدعة مؤكداً أهمية وصول جميع الأطفال إلى التعليم وخدماته.

وأشار شاه إلى دور التعليم في زيادة العائدات الاقتصادية للدول مبيناً أن الارتباط بين التعليم والنمو الاقتصادي يتم بالحصول على مخرجات تعليم مميزة وليس فقط بالحصول على أعداد تصل للتعليم أو تسجل في المدارس.

وتخلل حفل افتتاح المؤتمر فقرات موسيقية وغنائية لفرقة كورال وزارة التربية بقيادة المايسترو كمال سكيكر وفيلم قصير عن التعليم في سورية.

ويناقش المؤتمر الاستراتيجية الوطنية المستقبلية للتربية في سورية في محاور عدة منها مأسسة التعليم البديل وتكامل منظومتي التربية والتعليم العالي والأدوار المتغيرة للمعلم والمتعلم في القرن الحادي والعشرين والتربية الفاعلة الجديدة وتطوير المناهج التربوية ومكوناتها ودورها في بناء الوطن والمواطن والإطار العام للمناهج التربوية ومحتوى الكتب المدرسية والأنشطة وتطوير التعليم المهني والتقني وربط التعليم المهني بسوق العمل وتطبيق معايير الجودة على مكونات العملية التعليمية التعلمية وواقع رياض الأطفال وآفاق تطويرها والتقويم من منظور مستقبلي.

ويرافق المؤتمر عقد ورشات عمل حول التعليم المهني والمناهج ومكوناتها في عالم متغير والتكامل في المؤسسات التعليمية ما قبل الجامعية والجامعية والدمج التعليمي لذوي الإعاقة ما بين الواقع والطموح (رياض الأطفال) والمشاركة المجتمعية والتعليم الخاص.

ويشارك في المؤتمر مفكرون وخبراء عرب وأجانب وخبراء من وزارتي التربية والتعليم العالي والمراكز الأكاديمية والبحثية وهيئات المجتمع الأهلي الوطنية في سورية وممثلون عن المنظمات الدولية المعنية.

حضر افتتاح المؤتمر وزراء الإدارة المحلية والبيئة المهندس حسين مخلوف والشؤون الاجتماعية والعمل ريمه قادري والتعليم العالي الدكتور بسام بشير ابراهيم ونائب رئيس مجلس الشعب نجدت أنزور ومحافظو دمشق وريفها والقنيطرة وعدد من السفراء وممثلي البعثات الدبلوماسية العربية والأجنبية وأعضاء مجلس الشعب ورؤساء اتحادات مهنية ومنظمات شعبية ودولية وأمناء عدد من فروع حزب البعث العربي الاشتراكي ورؤساء جامعات حكومية وخاصة.

وفي تصريح للصحفيين عقب الافتتاح بين الوزير العزب أن مخرجات المؤتمر ستشكل قفزة نوعية في مجال التربية والتعليم وخصوصا أنه تم إشراك أكبر عدد ممكن من الخبراء والمختصين من سورية ودول عربية وأجنبية عبر المنظمات الدولية كاليونيسيف واليونسكو مؤكدا وجود خطة لإعادة النظر بعمل وزارة التربية من خلال إشراك جميع الجهات التي يمكن أن يكون لها دور فاعل في هذا المجال.

وفي تصريح مماثل أشار وزير التعليم العالي إلى أن المؤتمر يعكس الرغبة بتطوير قطاعي التربية والتعليم على كافة المستويات من مرحلة رياض الأطفال حتى مرحلة الدراسات العليا منوها بالمحاور التي يتطرق لها المؤتمر ولا سيما التي تخص الخطط والبرامج والمناهج الدراسية والخطط التي تخص التعليم المهني التقاني الذي سيكون له دور كبير في مرحلة إعادة الإعمار معربا عن أمله بأن يخرج المؤتمر بتوصيات ومقترحات تنعكس على تطوير واقع التربية والتعليم.

سانا

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات