تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
مجلس الوزراء يناقش واقع العملية الإنتاجية وحزمة من الإجراءات لتنشيط القطاع الاقتصادي الإنتاجي خطوات سعودية إيجابية تجاه سورية.. هل بات التقارب بين الرياض ودمشق قريب؟ أمام الرئيس الأسد.. أربعة سفراء يؤدون اليمين الدستورية الرئيس الأسد يبحث مع لافرنتييف مسار العلاقات الاستراتيجية السورية الروسية وآليات تنميتها مجلس الوزراء: التركيز على تنفيذ المشروعات ذات القيمة المضافة لناحية زيادة الإنتاج وتحسين واقع الخدما... مصدر سوري متابع: مخرجات اجتماع موسكو الثلاثي: انسحاب الجيش التركي واحترام سيادة وسلامة الأراضي السو... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بمنح عفو عام عن الجرائم المرتكبة قبل تاريخ 21-12-2022 الرئيس الأسد يصدر مرسوماً تشريعياً بصرف منحة بمبلغ 100 ألف ليرة للعاملين في الدولة من المدنيين والعس... الخارجية السورية تتحدث عن حجم الخسائر جراء سرقة الولايات المتحدة للنفط السوري مجلس الوزراء يناقش آليات توزيع مادة المازوت على جميع القطاعات

إلى متى ينتظر المعلمون المتقاعدون قبض مستحقاتهم؟!

توجت نقابة المعلمين عبر مكتبها التنفيذي أهدافها بسد عجز الخسارات في صناديقها النقابية التي تختص بمنح الأعضاء مستحقاتهم المالية عند التقاعد بالتأخير في دفع ما يترتب عليها لهؤلاء المتقاعدين. ففي جامعة البعث بلغ السيل الزبى عند المتقاعدين الذين ما زالوا ينتظرون أشهراً عديدة من أجل قبض مستحقاتهم المالية من صندوقي الإحالة على المعاش والإعانة الفورية، ويبدو أن هذه النقابة ما زالت مشغولة كثيراً بمؤتمراتها السنوية ومجالسها المركزية التي تبدأ بمناقشات شؤون أعضائها على المدرجات لحل مشكلات أعضائها وهمومهم التي سيصعب حلها في ظل الخسارات الهائلة لصناديقها، ومن ثَم تنتهي هذه المناقشات المتعبة لهذه القيادات في ردهات الفنادق والمطاعم.

ومع بقاء واستمرار هذه المؤتمرات والمجالس سيبقى المتقاعدون يحلمون بقبض تعويضاتهم باستمرار هذه المؤتمرات التي لن تقدم لهم سوى الوعود الخلبية لهم وللأعضاء المستمرين بعملهم، وستبقى كل المناقشات التي تدار رحاها في الاجتماعات المكثفة مجرد مقترحات مكررة مادامت الرؤية غائبة عن هذه النقابة، وتتجلى بإيجاد حلول عملية وعلى رأسها الاستثمارات التي تتيح سد عجز هذه الصناديق والتي تبلغ مليارات الليرات، فالاستثمارات مازالت متاحة لنقابة المعلمين وخاصة في الجامعات، فهي إن وجدت ستدر أرباحاً كبيرة ستغطي كل الخسارات، بل إنها ستدعم النقابة بمبالغ مالية كبيرة.

نقابة المعلمين باتت على المحك أمام أعضائها؛ لأن المكتب التنفيذي لم يستطع ترجمة أفكاره ومقررات مؤتمراته ومجالسه المركزية إلى واقع فعال يستطيع نقل النقابة نقلة نوعية بالعمل والمال، ولم يبقَ على المعنيين المشرفين على عمل هذه النقابة إلا أن يتدخلوا لحل مشكلات أعضائها، وعلى رأسها تعويضات المتقاعدين فيما لو أرادوا أن تحل مشكلاتها.!

بانوراما طرطوس – البعث

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات