مصاب حرب يشتكي ظروفه الصعبة ويطالب باستلام شقته في السكن الشبابي

اشتكى الشرطي المصاب حامد صالح يوسف مع مجموعة من أقربائه ، عدم استلامهم شققهم ضمن مشروع السكن الشبابي بمدينة الحسكة، رغم أنهم مكتتبين عليه منذ 12 عام و يقومون بتسديد الإسقاط المالية بشكل دوري .

وقال الشرطي المصاب حرب “حامد صالح يوسف “وهو من سكان قرية الغرب بريف الحسكة ” أقيم حالياً في منزل أهلي في القرية كوني لا أملك منزل، وقد أمضيت 15 عاماً بقوى الأمن الداخلي وبتاريخ 28 – 4 -2017 م أصبت بإحدى المعارك ضد تنظيم ” داعش ” بدير الزور “.

مضيفاً” فقدت على أثرها عيني اليسرى و فقدت السمع بإذني اليمين وتم على أساسه و بعد 8 أشهر إحالتي إلى المعاش الصحي التقاعدي براتب شهري 30 ألف ل.س ، حيث لا أملك لا عمل و لا منزل، و لدي عائلة مكونة من ستة أشخاص “.

وتابع يوسف “أسكن مع أهلي ضمن منزل صغير لا يتسع لأكثر من عائلة، حيث يسكن في المنزل أمي و أبي وشقيقي وزوجته و شقيقي الأخر و هو عازب، إضافة لأرملة أخي الشهيد ( عمر صالح يوسف ) مع طفليها فأصبحنا أكثر من 20 شخص ضمن المنزل الصغير “.

وأضاف حامد يوسف “كوني لا أستطيع استئجار منزل لي و لعائلتي نتيجة ظروفي المادة الصعبة ، أطالب إدارة مشروع السكن الشبابي تسليمي شقتي ضمن المشروع أسوة بالمحافظات الأخرى التي سلمت جميع الشقق و باشرت بمشاريع جديدة “.

من جانب أخر، أوضح المصاب يوسف أنه ” يتم بين الحين و الأخر توزيع هدايا و معونات و تكريم لأسر الشهداء و المصابين بمحافظة الحسكة والتي لم تشملنا حتى الآن، و عند مراجعتنا للمحافظة و فرع الحزب أو مكتب الشهداء يتم صدنا بأجوبة غير مقنعة بحجة أنهم يختارون المصابين الذين لديهم نسبة عجز 80 {ae2208bec36715d67341bbae7042be5eb679cae37ba24c471ad449c2c03dcc11} وما فوق”.

وتابع يوسف “حتى عندما قامت الإدارة السياسية بتوزيع مبالغ مالية للمصابين لم يشملنا القرار بحجة أننا من مصابي قوى الأمن الداخلي أو أنه نسبة العجز قليلة 45 {ae2208bec36715d67341bbae7042be5eb679cae37ba24c471ad449c2c03dcc11} فقط ” .

يذكر أن المؤسسة العامة للإسكان في محافظة الحسكة وزعت شقق من الفئة أ والفئة ب من مشروع السكن الشبابي، مساحة الشقة تتراوح بين 75 و85 مترا لمجموعة من المكتتبين، لكنها توقفت عن التوزيع مع بداية الحرب على سوريا .

الخبر

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات