اليوم العالمي لمكافحة المخدرات فــي ورشة عمل التأكيد على التشارك في العمل للوصول إلى تحصين المجتمع

تحت عنوان «مكافحة ظاهرة المخدرات» أقامت مديرية الإعلام التنموي في وزارة الإعلام بالتعاون مع وزارة الداخلية ورشة عمل للوقوف على مكافحة هذه الظاهرة، وفي مستهل الورشة تحدث اللواء فاروق عمران- مدير إدارة التوجيه المعنوي في وزارة الداخلية- رئيس اللجنة الإعلامية لمكافحة ظاهرة المخدارت، موضحاً أن الورشة جاءت لإيضاح أهمية العمل التشاركي للوصول إلى نتائج جيدة من حيث منع ظاهرة المخدرات ووضع حد لها وصولاً إلى القضاء عليها بشكل كامل من أجل الوصول إلى رؤية مشتركة للتوعية بأخطار المخدرات و تحصين المجتمع للوقاية منها قبل أن تنتشر بشكل واسع.
وتحدث اللواء عمران عن أدوار وزارة الداخلية المتمثلة في الحفاظ على الأمن و العمل على تنفيذ أمن المواطن وتنفيذ القوانين، فالمخدرات تقوم بمكافحتها إدارة مكافحة المخدرات بالمشاركة مع كل الوحدات في المحافظات.
وأشار إلى أن دور المواطن هو الأبرز فنحن نسعى للتشاركية والتفاعل، ووسائل الإعلام لها الدور الأكبر لأن هذه الآفة تستهدف الكثير من الشباب لأسباب معروفة مثل حداثة السن، وانتشار واسع لوسائل الاتصالات. ونوه بأن وزارة الداخلية أحدثت إدارة مكافحة المخدرات و اللجنة الإعلامية.. كل ذلك لنصل إلى مجتمع خالٍ من المخدرات، وهي جاهزة للإبلاغ عن أي خبر للوصول إلى تحقيق هدف وتوقيف الشخص وتأهيله ورعايته بالتعاون مع مؤسسات متخصصة بذلك. بدوره الرائد حسام عازار مدير مكتب اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات تحدث عن كيفية تناول الإعلام لقضايا المخدرات، إضافة إلى انتشارها في مواقع التواصل الاجتماعي وتم عرض صور عن تعاطي فئة الشباب للمخدرات وآثارها الضارة على الفرد و المجتمع.
بدوره د. أحمد شعراوي (كلية الإعلام) جامعة دمشق، تناول الجانب الإعلامي في موضوع المخدرات وكيف يمكن أن نتوجه إلى الجمهور بشكل عام، فشعارنا (معاً لمكافحة المخدرات) وبين أننا اليوم في ظروف مساعدة لانتشار مثل هذه الأمور، والحل هو الوعي للوقوف في وجه هذه الظاهرة.
كما تم اقتراح تشكيل لجنة مشتركة بين الأذرع الأربع من جانب مكافحة المخدرات: الجانب القضائي ـ الإعلامي ـ الصحي ـ وكيفية التعامل لإيصال رسالة سريعة ومباشرة ومؤثرة.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات