الباكسي ستحل بدلاً عن السيارات في دمشق القديمة

كشف مدير دمشق القديمة مازن فرزلي عن تفاصيل فعالية يوم السبت القادم «دمشق القديمة بلا سيارات» حيث أكد أن هذه الخطوة هي تجربة تقوم بها المحافظة لرصد السلبيات والإيجابيات التي تنجم عن تنفيذ هذا المشروع من خلال معرفة عدد السيارات التي ستدخل المدينة يومياً وما هو منها لسكان المدينة القديمة وما هو لأصحاب الفعاليات التجارية ونوعية هذه السيارات والتعرف على مدى إمكانية وضع هذه السيارات في المرائب المحيطة في دمشق القديمة، إضافة إلى حصر عدد الداخلين إلى المدينة القديمة من السكان والتجار والزوار. وذلك لوضع برنامج يحاكي الواقع الحقيقي في هذه المدينة.

وأضاف فرزلي إن دمشق القديمة لم تصمم لاستقبال الاهتزازات التي تسببها حركة السيارات والتلوث البيئي الناجم عنها. الآن في هذه التجربة سوف يسمح لسكان دمشق القديمة بالدخول لهذا اليوم ولن يسمح لأصحاب الفعاليات التجارية بالدخول فقط بين الساعة العاشرة صباحاً والسادسة مساءً ويمكنهم تأمين نقل بضائعهم خارج هذا الوقت. إضافة لوجود الدرجات الكهربائية (الباكسي) التي يمكن للجميع استخدامها في المدينة القديمة.

وعما تم الحديث عنه بشأن إغلاق المحال والمطاعم بعد الساعة الواحدة ليلاً أوضح الفرزلي أن هذا ليس قرار المحافظة وإنما هو قانون معمول به في جميع أنحاء البلاد وهو قانون الإغلاق والفتح. ونحن لم نضع مراقباً أمام كل محل لمنع دخول الزبائن إليه بعد الواحدة. لكن هناك اعتراض من أهالي دمشق القديمة على استمرار بعض المحال الخاصة بالسهر وتقديم المشروبات الروحية حتى ساعة متأخرة من الليل ووجود صخب في هذه المحال فسيتم تطبيق القانون عليها في حال وجود شكوى وهذا لا يقصد به تلك الأيام التي تُشهد بها أعياد.

اقرأ المزيد في قسم اخبار سريعة

وعن مدى نجاح مشروع دمشق القديمة بلا سيارات أكد الفرزلي أن هذا المشروع مقترح ومدروس منذ عام 2010 وتوقف، وهناك مجموعة من المقترحات لتأمين البديل لدخول السيارات وهي إنشاء مرائب طابقية في حديقة الصوفانية وفي حديقة ابن عساكر وداخل الحريقة ستكون كافية لاستيعاب كل سيارات دمشق القديمة

الوطن

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات