مشاتل طرطوس الزراعية توزع 37 ألف غرسة زيتون

تلعب المشاتل الزراعية دوراً هاماً في تزويد الفلاحين بالأشجار المثمرة والحراجية، حيث تعنى المراكز الزراعية بإنتاج الغراس المثمرة التابعة لوزارة الزراعة. ويقول مدير زراعة طرطوس م. علي يونس: يوجد في محافظة طرطوس أربعة مراكز (الثورة، طرطوس، البيت الزجاجي، الديرون) يقدم لها الدعم اللازم لتنفيذ الخطة الإنتاجية من الموازنة الاستثمارية السنوية، وتقوم المراكز بتأمين جميع أنواع الغراس المثمرة الملائمة للزراعة في محافظة طرطوس، وما يزيد يخصص للمحافظات الأخرى.
وتلبي الخطة السنوية حاجة الفلاحين والجمعيات الفلاحية على مستوى المحافظة كاملة، والخطة لموسم 2019 -2020: (حمضيات مطعمة: 85000، زفير: 35000، أفوكادو: 10000، زيتون: 95000، جوز: 20000، اكي دنيا: 10000، كيوي: 8000، إجاص: 3000، تفاح: 5000، وردة شامية: 1000، توت مبكر: 2000، كاكي: 5000، دراق: 3000، تين: 15000، رمان: 25000، لوز: 12000، مشمش: 10000، توت: 5000 غرسة) حيث كانت نسبة التنفيذ فوق 90{ae2208bec36715d67341bbae7042be5eb679cae37ba24c471ad449c2c03dcc11}.
ولتاريخه تم توزيع /37000/ غرسة زيتون لغاية 28/11، وجميع أسعار الغراس مدعومة حيث تباع الغرسة بـ 300 ليرة، بينما وصل سعرها في السوق المحلية لـ 1000 ليرة، ويتم إنتاج غراس الزيتون بالعقل من أصناف الدعيبلي والسكري والعيروني والخضيري، وجميعها مقاومة للأمراض الفطرية والحشرية في ظروف البيئة السليمة، والسكري والعيروني تم اعتمادهما كأصناف متحملة للمرض الفطري – تبقع عين الطاووس- في الوديان والأماكن الرطبة.
وتتابع “الزراعة” مكافحة الزيتون القزمي؛ لأنه صنف مجهول ونسبة الزيت فيه متدنية، إضافة إلى أنه لا يتم إدخال أي صنف إلى القطر إلا بعد إجراء التجارب اللازمة من قبل البحوث العلمية الزراعية واعتماده رسمياً، ونفذت المديرية جولة لمدة أسبوع على المشاتل الخاصة ولم يلاحظ وجود أي غرسة (أربكين) في هذه المشاتل، وسيتم إتلافها فوراً حسب تعليمات وزارة الزراعة إن وجدت.
أما بالنسبة للحمضيات فيوجد عدد لا بأس به من أصنافها (4 أصناف حامض، 4 أصناف برتقال، 4 أصناف هجائن ويوسفي، بوملي و كريفون)، أي يوجد /16/ صنفاً من الحمضيات، وهي ذات مواصفات اقتصادية عالمية، وأكثر الأصناف الموزعة في طرطوس ( الحامض، البرتقال، الهجائن، اليوسفي والبوملي والكريفون)، ويمثل حامض سانتريزا الرقم الأول.
وأكد مدير الزراعة أنه لا يوجد لدينا مشاتل خاصة ذات تأثير سلبي أو إيجابي وجميعها مشاتل صغيرة خطتها السنوية لا تتجاوز 20 – 50 ألف غرسة مثمرة، كما أن موسم البيع في المراكز الزراعية التابعة للمديرية محدد مابين 15/10 و 31/3 كل عام، أما المشاتل الخاصة فالبيع على مدار العام، ويتم الكشف الدوري عليها من قبل لجنة صحة الغراس ولجنة القرار 698 برئاسة مدير الزراعة وعضوية البحوث الزراعية ودائرة الإنتاج النباتي والوقاية والأشجار المثمرة.
ولفت يونس إلى أن مراكزنا تزود بالعقل والبذور من حقول الأمهات التابعة لدائرة الإنتاج النباتي، والغراس البذرية كالجوز والأفوكادو يتم تأمين بذورها عن طريق السوق المحلية، أما العقل فجميعها من حقول الأمهات التابعة للمراكز.
وفي محافظة طرطوس خمسة مشاتل /مشتل حراج طرطوس – كفرفو – الصوراني – النبي متى – الشعرة/ تقوم بإنتاج الغراس الحراجية للتحريج وللتوزيع والبيع للمحافظات الأخرى والمواطنين حيث يتم في كل عام بيع و توزيع أكثر من 200 ألف غرسة حراجية، وغالباً هناك أنواع فائضة مثل غراس /الغار والسرو والكازورينا والكينا ليغستروم سياجي والفيكس وإكليل الجبل والآسي/.
وتتضمن خطة المشاتل الحراجية للموسم الحالي /500000/ غرسة حراجية متنوعة ( سرو – كازورينا – كستناء – كينا- غار خرنوب – ليغستروم سياجي عفص – هيبكس – روبينا – صنوبر ثمري – صنوبر حلبي)، ومنذ سنوات نقوم بتحريج الأنواع المثمرة، مثل الغار – الصنوبر – الكينا لفوائدها المستمرة لمربي النحل وللمواطنين بشكل عام.
ويتم جمع البذور الحراجية بإشراف فني للتأكد من نضجها وجودتها، ومن ثَم يتم زراعتها بالمشاتل الحراجية ورعايتها وتقديم ما يلزم لنجاحها، ويوجد بالمشاتل مهندس ذو خبرة بهذا المجال بإشراف دائرة الوقاية للسيطرة على الأمراض التي قد تظهر.

البعث

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات