بعد ثلاث سنوات على دحر الإرهاب.. القطاع الزراعي في حلب يستعيد عافيته تدريجياً

القطاع الزراعي في محافظة حلب بشقيه النباتي والحيواني الذي تعرض لأضرار كبيرة جراء الإرهاب أدت إلى خروج مساحات واسعة من الأراضي بسبب تخريب شبكات جر المياه وقنوات الري خاصة في الريف الشرقي والتهجير القسري للفلاحين من أراضيهم يستعيد عافيته تدريجيا.

الزراعة التي تعد عنصرا مهما وحيويا في الاقتصاد الوطني بدأت بعد أن أعاد الجيش العربي السوري الأمن والاستقرار لحلب منذ ثلاث سنوات في استعادة عافيتها تدريجيا بعودة المساحات المحررة من الأراضي للإنتاج وتأهيل منظومات الري وعودة الفلاحين للعمل بعد توفير مستلزمات الإنتاج.

المهندس نبيه مراد مدير زراعة حلب أوضح في تصريح أن المساحات المخططة للزراعة للموسم الحالي تفوق المليون هكتار وبكل المحاصيل كالقمح والشعير والقطن والزراعات الشتوية والخضراوات إضافة إلى الأشجار المثمرة وأهمها الزيتون حيث وصل عدد الأشجار إلى 23 مليون شجرة زيتون وعاد قسم من معاصر الزيتون للعمل بعد إعادة تأهيلها وهي منتشرة في ريفي الباب ومنبج.

وبين مراد أن عودة الأمن والاستقرار للريف الشرقي ساهم بعودة الفلاحين لأراضيهم واستفادتهم من مشاريع الري وبالتالي تم هذا العام تجهيز وزراعة مساحة 60 ألف هكتار من الأراضي المروية وعلى مستوى المحافظة بلغت مساحات القمح البعل والمروي المزروعة 350 ألف هكتار في عشر مناطق زراعية مشيرا إلى أن موسم الأمطار لهذا العام يبشر بالخير وأن المساحات المزروعة بالقمح والشعير تجاوزت 60 بالمئة من الخطة.

وأكد أهمية تأمين مستلزمات الإنتاج من سماد وبذار ومحروقات للمزارعين وتقديم التسهيلات لمن فقد ثبوتيات ملكية الأرض من خلال إجراء الكشف الحسي ومنحه التنظيم الزراعي ليستطيع الحصول على السماد الزراعي عن طريق المصرف والبذار من مؤسسة إكثار البذار كما تقوم وحدات الإرشاد الزراعي البالغ عددها 27 وحدة إرشاد تمت إعادة تأهيلها من أصل 104 وحدات موزعة في أنحاء المحافظة بتقديم الإرشادات الفنية المتعلقة بالقطاعين النباتي والحيواني.

سانا

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات