تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
مجلس الوزراء: تشجيع الكفاءات والخبرات للترشح لانتخابات المجالس المحلية.. منح مؤسسة الصناعات الغذائية... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتحديد الثامن عشر من أيلول المقبل موعداً لإجراء انتخاب أعضاء المجالس المحل... المجلس الأعلى للإدارة المحلية يمنح المحافظات 10 مليارات ليرة لدعم موازناتها المستقلة.. ناقلة غاز تغادر ميناء بانياس بعد تفريغها 2000 طن الرئيس الأسد يصدر مراسيم بنقل وتعيين محافظين جدد لمحافظات دمشق وريف دمشق وحماة وطرطوس والقنيطرة وحمص... بتوجيه من الرئيس الأسد.. مجلس الوزراء يقر إضافة اعتمادات لتمويل مجموعة من المشروعات الحيوية الخدمية ... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتعديل تعويض العاملين بالتفتيش ليصبح بنسبة 75 بالمئة من الأجر المقطوع النا... رفع جهوزيته العسكرية في تل رفعت.. وروسيا عززت وجودها في عين العرب … الجيش يحصن مواقعه شمال حلب وفي ت... بحضور الرئيس الأسد.. إطلاق عمل مجموعة التوليد الخامسة من محطة حلب الحرارية بعد تأهيلها وزير المالية: الإيرادات العامة للدولة تتجاوز 6300 مليار ليرة خلال الربع الاول من العام الحالي بزيادة...

مبادرة (ليرتنا عزتنا) مستمرة ومشاركة محال جديدة

تظهر الروح الوطنية والاجتماعية للشعب السوري وترابط أواصر ووشائج تعاضده مع الدولة بشكل جلي وخاصة في فترات الأزمة ورسم لوحة جميلة تظهر محبة الشعب السوري وكرمه وأخلاقه الحميدة وهذا ما بدا في المبادرة الرسمية والأهلية التي أطلقت تحت عنوان «ليرتنا عزنا» التي استجابت لها عشرات الفعاليات المتنوعة,
وبين صاحب محل قطر الندى في مدينة اللاذقية إنه يبيع المعجنات والحلويات بليرة واحدة للكيس الواحد وقيمته 500 ليرة والإقبال جيد منذ أول أمس, وذلك بهدف المشاركه بهذه المبادرة الوطنية لتحسين قيمة الليرة السورية «عزنا»
وأوضح وافي بله صاحب محل وافي أنه بادر لبيع ملحقات جهاز الخليوي كالوصلة ولصاقة الحماية والغطاء بليرة واحدة وبعض القطع ب 5ليرات ورقية وقد جمع خلال يوم 2000 ليرة تقريباً وتكلفة اللوازم التي باعها أكثر من مئتي ألف ليرة! ولكن الموضوع والمبادرة لا يقاسان بخسارة ماديه بل الهدف هو تقوية وتحسين الليرة السورية (العملة الوطنية) وتالياً دعم الاقتصاد الوطني (ليرتنا عزنا) أما الإقبال فهو كبير جداً.
وقال صاحب محل العقده للألبان والشوكولا إنه وزع مئة حصة بحيث إن قيمة كل حصة (علبة لبنة وعلبة قطع شوكولا وعلبة لبن) هي 1500ليرة بيعت بليرة سورية واحدة للحصة! وذلك دعماً لليرة السورية (مبادرة ليرتنا عزنا) والإقبال كان كبيراً حيث تظهر الحاله الوطنية الجميلة للمواطنين أمام هذه المبادرات التي تظهر العلاقة المتينة والثقة القوية بين الشعب والدولة يمكن القول: إن لاخوف على البلد وسيبقى صامداً متقدماً إلى الأمام متحملاً كل الظروف التي فرضها أعداء الوطن ومحققاً التكافل الاجتماعي والحب تحت سقف الوطن وعلمه وعملته.

تشرين

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات