تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
مرسوم خاص بالأسواق القديمة والتراثية في محافظات حلب وحمص ودير الزور يحمل إعفاءات وتسهيلات غير مسبوقة الاحتلال التركي يطلق تحذيرات للأهالي ويحشد قواته تمهيداً لعدوان جديد على الأراضي السورية استشهاد ثلاثة عسكريين وجرح ستة آخرين باعتداء لطائرات الاحتلال التركي بريف حلب مجلس الوزراء: تشجيع الكفاءات والخبرات للترشح لانتخابات المجالس المحلية.. منح مؤسسة الصناعات الغذائية... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتحديد الثامن عشر من أيلول المقبل موعداً لإجراء انتخاب أعضاء المجالس المحل... المجلس الأعلى للإدارة المحلية يمنح المحافظات 10 مليارات ليرة لدعم موازناتها المستقلة.. ناقلة غاز تغادر ميناء بانياس بعد تفريغها 2000 طن الرئيس الأسد يصدر مراسيم بنقل وتعيين محافظين جدد لمحافظات دمشق وريف دمشق وحماة وطرطوس والقنيطرة وحمص... بتوجيه من الرئيس الأسد.. مجلس الوزراء يقر إضافة اعتمادات لتمويل مجموعة من المشروعات الحيوية الخدمية ... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتعديل تعويض العاملين بالتفتيش ليصبح بنسبة 75 بالمئة من الأجر المقطوع النا...

ميداني: استخدام «بطاقة معوق» في التسول لا يرتبط بنقص الخدمات … حالات فساد في بعض الجمعيات الخيرية

كشف المستشار الإقليمي في لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا «الاسكوا» نوار العوا، في تصريح  أن نسبة الأشخاص ذوي الإعاقة في سورية وصلت إلى 27 بالمئة من تعداد السكان بحسب بعض تقارير الأمم المتحدة، لافتاً إلى أن 12 بالمئة منهم خارج سوق العمل، مشيراً إلى وجود تضارب في البيانات ليس فقط على مستوى سورية وإنما على مستوى العالم والمنطقة العربية، ما يستدعي وضع خطة وطنية للحصول على البيانات الدقيقة ذات الجودة العالية.
وأشار العوا إلى أن «الاسكوا» وقعت اتفاقية مع هيئة التخطيط والتعاون الدولي منذ حوالي عامين لتقديم الدعم التقني فقط لذوي الإعاقة، حيث تم الاتفاق على عدة مشاريع كوضع سياسات لنفاذ التكنولوجيا واستخدامها من الأشخاص ذوي الإعاقة.
وأضاف: لا تقوم «الاسكوا» بتقديم الدعم المالي للجهات الحكومية، وإنما فقط تقدم لهم السياسات والاستشارات في هذا المجال.
من جانبها أكدت مديرة الخدمات الاجتماعية في وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل ميساء ميداني  أن استخدام بعض الأشخاص ذوي الإعاقة لـ«بطاقة معوق» كوسيلة لاستدراج عطف الناس في الشوارع لا يرتبط بعدم حصولهم على الامتيازات والخدمات من قبل الوزارة، لافتة إلى أن أساليب التسول تختلف وكل شخص يستخدم وسيلة معينة في ذلك، وأضافت: تتنوع الامتيازات بحسب نوع الإعاقة المدرجة على البطاقة والتي يتم تحديدها من لجنة الأطباء، لذا لا نستطيع القول إن الجميع يحصلون على الامتيازات نفسها.
وفي سياق متصل كشفت ميداني عن معالجة مشاكل في بعض الجمعيات متعلقة بالفساد أو مشاكل في الإدارة أو عدم الالتزام بانعقاد الجلسات، لافتة إلى أنه يحق للوزارة في حالات التقصير أن تقوم بحل مجلس إدارة الجمعية وتغييره في حال ثبت سوء الإدارة، أو أن تكتفي بتوجيه إنذار، كاشفة عن وجود أكثر من 100 جمعية متخصصة بذوي الإعاقة، عدا عن الجمعيات الأخرى التي تقدم خدمات اجتماعية وخيرية إضافة إلى تلك الخدمات المقدمة لذوي الإعاقة.
من جانبه لفت مدير الإعلام التنموي في وزارة الإعلام عمار غزالي في تصريح  إلى اهتمام الوزارة بتدريب الإعلاميين على قضايا الإعاقة، وتوظيف أشخاص من هذه الشريحة ضمن ملاك وزارة الإعلام في الأعمال التحريرية والمكتبية، إضافة إلى إشراكهم بإعداد برامج توعوية عن قضايا الإعاقة كونهم أقدر على تقديمها.
ولفت غزالي إلى أن الوزارة تعاني من نقص في عدد الأشخاص المؤدين للغة الإشارة في بعض نشرات الأخبار، مشيراً إلى أن وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل عزمت على تدريب أشخاص لذلك ضمن معاهد مخصصة.
جاءت التصريحات على هامش ورشة عمل حول «التكنولوجيا من أجل الأشخاص ذوي الإعاقة: السياسات والتطبيق» والتي قامت بها وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل يوم أمس بالتعاون مع منظمة «الاسكوا».
حيث كشفت ميداني عن انخفاض عدد المدارس التي تعمل على دمج الأشخاص ذوي الإعاقة إلى 125 مدرسة بعد أن كان 660 مدرسة قبل الأزمة على مستوى سورية، لافتة إلى وجود 39 معهداً متخصصاً بذوي الإعاقة، يعمل منهم حوالي 31 معهداً.
وأكدت ميداني ضرورة نفاذ ذوي الإعاقة إلى تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لتقليص الفجوة الرقمية ومعالجة العجز الوظيفي المتعلق بالرؤية والسمع والحركة والاندماج الذهني، كذلك العجز عن الاندماج بالمجتمع.
وأعادت ميداني انخفاض النفاذ إلى تكنولوجيا المعلومات والاتصالات إلى انخفاض القدرة الشرائية نتيجة الأعباء المالية التي يفرضها واقع وجود ذوي إعاقة ضمن الأسرة، إضافة إلى التدابير القسرية أحادية الجانب غير القانونية المفروضة على سورية والتي تمنعها من شراء التجهيزات والتقنيات والتكنولوجيا الحديثة، عدا عن الأضرار التي لحقت بالبنية التحتية العامة بسبب الحرب.

الوطن

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات