الجيشان الروسي والسوري يدمران “مخربين” في ميناء طرطوس بكاسحات ألغام سورية

أعلن قائد القاعدة الروسية في طرطوس، فياتشيسلاف روديونوف، أن العسكريين الروس والسوريين أجروا مناورة مشتركة لحماية ميناء طرطوس من عصابة من المخربين.

ووفقا لسيناريو التدريب، حاول أربعة مخربين غواصين وضع عبوة ناسفة في القاع. وصل القارب الروسي المضاد للتخريب “رابتور” إلى المكان الذي يمكن أن تكون العبوة فيه.

ودمر الجيشان الروسي والسوري مخربين، وحاول اثنان آخران الهرب. وذهب خلفهما سباحون مقاتلون روس. وتم القبض على المخربين وأخذهما إلى الشاطئ، وتسليمهما إلى الشرطة العسكرية الروسية.

وبحسب السيناريو، عمل الغواصون بالتنسيق مع مجموعة من المنتهكين الذين كانوا يحاولون اختراق القاعدة البحرية بقارب عالي السرعة. أوقف القارب المضاد للتخريب “رابتور” والقارب “كينيل” أعمال المنتهكين.

وقامت أحدث كاسحات الألغام الروسية “إيفان أنتونوف” بإزالة الألغام وفتح ممر للقاربين. اكتشف طاقمها العديد من الألغام العائمة تحت الماء ودمروها.

وشارك في المناورات كاسحات ألغام وزوارق تابعة للبحرية السورية.

وقال روديونوف: “تم تنفيذ تمرين تكتيكي مشترك بين البحرية السورية والبحرية الروسية؛ وخلال التمرين التكتيكي المشترك، تم حل قضايا الدفاع المتنوع عن قاعدة طرطوس. لقد تم تحقيق جميع أهداف التدريب المخطط لها، البحرية السورية والبحرية الروسية جاهزتان لحماية قاعدة طرطوس البحرية والدفاع عنها”.

العالم

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات