تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
وزير المالية: الإيرادات العامة للدولة تتجاوز 6300 مليار ليرة خلال الربع الاول من العام الحالي بزيادة... الرئيس الأسد لوفد مشترك من روسيا الاتحادية وجمهورية دونيتسك الشعبية: روسيا وسورية تخوضان معركة واحدة... مصفاة بانياس تنجح في الإقلاع التجريبي وتنتظر وصول الخام لخزاناتها للإنتاج فعلياً.. المهندس عرنوس يزور مطار دمشق الدولي ويوجه بالإسراع في تأهيل الأجزاء المتضررة جراء العدوان وإعادته لل... النص الكامل للمقابلة التي اجراها السيد الرئيس بشار الأسد مع قناة rt الروسية الرئيس الأسد لقناة روسيا اليوم: قوة روسيا تشكل استعادة للتوازن الدولي المفقود.. سورية ستقاوم أي غزو ... المهندس عرنوس خلال مؤتمر نقابة المهندسين: الحكومة تحاول من خلال أي وفر يتحقق بالموازنة تحسين أجور وت... وزارة النفط: إدخال بئر زملة المهر 1 في الشبكة بطاقة 250 ألف م3 يومياّ.. وأعمال الحفر قائمة في حقل زم... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بعزل قاضٍ لارتكابه مخالفات وأخطاء قانونية مجلس الوزراء يناقش الصك التشريعي المتعلق بالتشريع المائي ويطلع على واقع تنفيذ الموازنة الاستثمارية

سعر الذهب …وعلاقته بتذبذبات سعر الصرف في السوق السوداء!

في كل يوم تطالعنا جمعيات الصاغة في المحافظات بسعر جديد للذهب يتماشى مع تذبذبات سعر الصرف. وللأسف فقد أصبح سعر الذهب المعلن يومياً مؤشراً لحال سعر الصرف في السوق غير النظامية بدليل الارتفاعات الأخيرة في سعر الذهب، والتي جاءت بعد تداول معلومات عن انخفاض جديد تعرضت له الليرة السورية في السوق السوداء.

السؤال الذي يمكن أن يوجه للحكومة… هل هي راضية عن الآلية التي يتم فيها تسعير غرام الذهب يومياً؟ وكيف يتم التغاضي عن سعر يأخذ بعين الاعتبار سعر صرف لا تعترف به السلطات النقدية؟ ثم إلى أي حد يؤثر استيراد الذهب الخام لتصنيعه محلياً والمبيعات من المشغولات الذهبية على سوق القطع غير النظامي؟ وما الأثار الايجابية والسلبية لاستمرار محلات الصاغة بالعمل في هذه الفترة الاقتصادية الضاغطة؟

في واقع الأمر نحن ننتظر كمواطنين إجابات شافية من جمعيات الصاغة والحكومة على ما سبق من تساؤلات، ويفترض أن يكون لدى الحكومة دراسات شاملة عن سوق الذهب في سورية وأثره على سعر الصرف، مشاكله، زبائنه، ونسبة تأثرها وتأثيرها بتقلبات سعر الصرف للعملة المحلية وبالسعر العالمي لمادة الذهب

إن السعر اليومي للذهب، والذي هو محل اهتمام محلي لأسباب مختلفة، يجب ألا يتحول كمرادف لتطورات سعر الصرف خاصة عندما تكون هناك مضاربات على سعر العملة الوطنية من قبل تجار السوق السوداء أو من قبل الدول الساعية لتدمير الاقتصاد الوطني ومحاصرة البلاد. ففي النهاية يفترض أن المشغولات الذهبية في السوق المحلية هي عبارة عن سلعة مثلها مثل باقي السلع في السوق المحلية وإلا فإن كل مادة وسلعة يمكن أن تتحول إلى أداة مؤثرة على سعر الصرف.

سيرياستيبس

 

 

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات