تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
سورية تحتاج إلى رجال أعمال حقيقيين وليس جامعي أموال وعاقدين للصفقات.. الرئيس الأسد يطلق المرحلة الأولى من تشغيل مشروع الطاقة الكهروضوئية في مدينة عدرا الصناعية مجلس الوزراء: إعداد خطة متكاملة لتسويق موسمي الحمضيات والزيتون.. الموافقة على إنشاء محطة كهروضوئية ف... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً يتضمن النظام النموذجي للتحفيز الوظيفي للعاملين في الجهات العامة مجلس الوزراء .. خطة متكاملة لإعادة النشاط الاقتصادي والزراعي إلى الأرياف وتحسين الواقع الخدمي لبنان يعتقل طبيباً سورياً جند إخوته الضباط لمصلحة الموساد: رحلة التجسس من السويد إلى دمشق السيدة أسماء الأسد تكرم أوائل سورية في الشهادة الثانوية بكل فروعها مجلس الوزراء يناقش مشروعي منح تعويض مالي للعاملين بوظائف تعليمية وإدارية بالأماكن النائية وشبه النائ... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بقبول عدد من طلاب كليات الطب ومن حملة الإجازة في الطب كملتزمين بالخدمة لدى... الرئيس الأسد يصدر أمراً إدارياً بإنهاء الاحتفاظ والاستدعاء للضباط والطلاب الضباط الاحتياطيين وصف الض...

مؤشرات تفضح الشخص الكاذب… تعرفوا عليها

تُعد لغة الجسد من أكثر العوامل التي تفتضح أمر الشخص الذي يروي أحاديث كاذبة، إن تم التنبه إليها جيداً. لذا فقد أوردت صحيفة «ميرور» البريطانية مجموعة من المؤشرات التي تدل على أن الشخص الذي تتحدث إليه يمارس الكذب معك، وهي:

1- ملامسة الوجه باليد:

يعمد الكاذب في الكثير من الأحيان لملامسة ذقنه أو وجنته، أو حك جبينه، ويعتبر خبراء علم النفس هذه الحركة دليلاً واضحاً على الكذب.

2- تجنب النظر إلى عينيك:

يقول الخبراء بأن تجنب شخص ما النظر إلى عينيك أثناء الحديث معك، قد يكون مؤشراً واضحاً على أنه يمارس الكذب معك، إلا أن تجنب التواصل بالعينين قد يكون أحياناً علامة على الخجل، أو يعود لأسباب عديدة مختلفة.

3- المبالغة في محاولة الإقناع:

يعمد الكاذب عادة للمبالغة في محاولته لإقناع الشخص الآخر بصحة كلامه، سواء أكان ذلك بالكلام أو بإشارات اليدين. وهذا عادة ما يترافق مع تواصل مستمر بالعينين؛ للتأكيد على مصداقية ما يقول.

4- التعرق والارتباك:

عادة ما تظهر أعراض معينة على المرء أثناء الكذب، مثل التعرق والارتباك، وتسارع أنفاسه، خاصة إن كان يحاول إخفاء أمر خطير أو تلفيق كذبة لينجو من عقاب شديد.

5- تغطية الفم وحك الأنف:

في بعض الأحيان يلجأ المرء لتغطية فمه وحك أنفه أثناء سرده حديثاً كاذباً، وذلك بسبب شعور خفي تلقائي بالإحراج لديه من كذبه.

يمكن كشف الكذب ومعرفة الكذاب عن طريق استخدام الطرق الآتية:

وجود بعض العلامات المرئية، مثل الحرص على الغموض عند ذكر بعض التفاصيل، وتكرار طرح الأسئلة دون الإجابة عنها بشكل فوري، والتحدث عن بعض الأجزاء في المواضيع المختلفة، وعدم تقديم التفاصيل عند الكذب في قصة معينة، بالإضافة لبعض السلوكيات الجسدية؛ كاللعب بالشعر، أو الضغط على الأصابع، أو الشفاه.

سؤال الشخص بأن يذكر روايته للقصة أو الموضوع بشكل عكسي، حيث إن الترتيب الزمني العكسي يزيد من دقة الكشف عن الكذب.

الثقة بالغرائز الداخلية، فيجب على الشخص أن يصدق شعوره، وأن يتأكد من صحة الهواجس التي يحس بها حول كذب الآخرين، حيث إنه لا توجد إشارة عالمية مؤكدة أن أحداً ما يعتمد الكذب في حديثه، وفي الغالب يعتمد الناس بشكل كبير على السلوكيات النمطية التي تدل على الكذب، رغم عدم التأكد من صحتها بشكل نهائي، لذا فعند وجود شعور بديهي بأن الطرف الآخر يكذب، فعلى الإنسان أن يصدق مشاعره.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات