زيادة 15% في انتاج محافظة اللاذقية من التبغ هذا الموسم

بانوراما سورية:

بلغت الكمية الإجمالية لإنتاج محصول التبغ في اللاذقية للعام الحالي نحو ثلاثة ملايين و387 ألف كيلوغرام بقيمة إجمالية تزيد على 9 مليارات ليرة سورية وزيادة نسبتها 15 بالمئة عما كانت عليه في الموسم الزراعي الماضي.

وذكر المهندس أيمن قره فلاح مدير الزراعة والبحث العلمي في المؤسسة العامة للتبغ أن المساحات المزروعة بالتبغ للموسم الزراعي الحالي في محافظة اللاذقية بلغت نحو 21.5 ألف دونم بزيادة عن الموسم الماضي بنحو 15 بالمئة حيث تم السماح بزراعة صنف البلدي «شك البنت» بواقع 2 دونم لكل مزارع في المناطق الزراعية التي لا توجد فيها زراعات بديلة كمساهمة من المؤسسة لدعم المزارعين حيث تؤمن زراعته مردوداً مادياً لهم إضافة إلى أنه تم فتح باب الترخيص للمسرحين ومصابي الحرب والحالات الخاصة من الراغبين بزراعة التبغ.

وأشار قره فلاح إلى أنه ضمن التسهيلات التي تقدمها المؤسسة للمزارعين فإنها تقوم بتسليم مزارعي التبغ سلفاً على المحصول دون فوائد من الأسمدة والمبيدات كما تقدم مجاناً البذار اللازمة لكل الأصناف إضافة إلى أكياس تعبئة التبغ وكذلك نقل المحصول بسيارات المؤسسة وعلى نفقتها من مكان تجميع المزارع لمحصوله إلى مستودعات التخزين وتأمين الشتول مجاناً للمزارعين المتضررين من عوامل الطقس والآفات وهجمات الجراد وغير ذلك مع تأجيل ديونهم المستحقة لدى المؤسسة وتقوم كل عام بزارعة مشاتل مؤازرة موزعة في كل مناطق زراعة التبغ.

ولفت إلى أن المؤسسة بالتنسيق مع كل الجهات الحكومية تسعى إلى تأمين مادة المازوت لأفران التجفيف وتأمين المياه للري مشيراً في الوقت ذاته إلى أن المؤسسة وفي نهاية كل موسم زراعي وقبل بداية الموسم الزراعي التالي تقوم بتشكيل لجنة لدراسة واقع الإنتاج الزراعي يكون في عضويتها ممثل عن الاتحاد العام للفلاحين وممثل عن وزارة الزراعة بهدف دراسة تكاليف مستلزمات الإنتاج واقتراح الإجراءات المناسبة والذي كان من نتائجه إقرار رئاسة مجلس الوزراء بناء على اقتراح اللجنة الاقتصادية رفع سعر شراء التبغ من المزارعين بزيادة ما بين ألف إلى 1500 ليرة سورية للكيلو غرام حسب نوع الصنف.

وبين قره فلاح أن سعر صنف التبغ «شك البنت» البلدي يبلغ 4500 ليرة سورية للكيلو غرام الواحد والتنباك 3520 والبصما 5300 وبريليب 4500 وبرلي 3400 وكاتريني 4500 وفرجينيا 3900 وهو ما ينعكس إيجاباً على المزارعين وكميات الإنتاج على حد سواء.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات