إضاءة على مشروع المؤونة المنزلية مع الحرفية ريم درويش ( الريفية الصفتلية )

طرطوس- علي مالك عيشة:

للمرأة دور بارز على مر العصور إلى جانب الرجل في الجوانب المتنوعة من الحياة …وكانت ومازالت مصدرا للعطاء والإنتاج في حياتها سواء في المنزل أو في النواحي الاقتصادية بمختلف مجالاتها , فهي المسؤولة عن تربية الأولاد ورعايتهم إلى جانب عملها خارج المنزل لتكسب قوتها ولتساعد رب أسرتها في تلبية احتياجات العائلة مما دفعهم للتوجه إلى إقامة العديد من المشاريع الصغيرة بإمكانيات محدودة وبسيطة و ذات إنتاجية جيدة .
وهذا هو حال السيدة ريم درويش ( الريفية الصفتلية ) ابنة ( محافظة طرطوس – منطقة صافيتا – قرية الصومعة – البالغة من العمر 53 سنة ) بمشروعها المسمى ( المؤونة المنزلية ) التي واصلت عملها ليل نهار لتحقق نجاحا مجبولاً بالأمل في مجال مشروعها إيمانا منها من أن الإنسان قادر ويستطيع.. وفي هذا اللقاء مع موقع بانوراما تطلعنا  السيدة ريم المزيد حول هذا المشروع:
بدأت فكرة المشروع منذ عام 2002 استثمارا لأوقات الفراغ ونتيجة توفر البيئة الخصبة في ريف طرطوس ( صافيتا ) متمثله بدايته باشجار الرمان حيث بدأت بإنتاج ( المربيات ودبس الرمان )
وفي مع زيادة الاحتياجات والطلب على المنتجات شكل دافعا اساسيا لتوسيع مجال العمل فتوجهت لمنتجات اخرى منه ( خل التفاح – دبس الخرنوب – الزيوت بانواعه – المكدوس – الهبول والتين الصحيح – المخللات بأنواعها – وزيوت منكهه ب ( الشمرا – الحامض – التوم – زعتر – النعنع ) والأعشاب الطبية والعطرية ( الزوفا النعنع الزعتر ) مبتكره انواع جديدة وطرق جديدة نالت رواجا كبيرا لدى المستهلكين
بالإضافة الى (الالبان – والزبدة – والقريشة –والشنكليش )
ومع تطور و تنامي الأفكار قامت بإدخال مخلل القبار ( ثمار وبراعم ) نظرا لفائدتها الطبية والاقتصادية الهامة
وكان لدرويش مشاركات عديدة في طرطوس ( سوق رمضان الخير ) والعديد من المحافظات ( دمشق – حديقة تشرين 2019 ) ومعرض المغتربين الأول في صافيتا و حاليا في سوق المهن اليدوية على الكورنيش البحري في طرطوس .
وفي عام 2020 قامت بإدخال زراعة الزعفران بدعم من الدكتورة رزان شعبان حيث قامت بزراعة 25 كورمه ( بصيلة الزعفران ) كانت تنتج حوالي ( 125 ) كورمه .
أما عن الصعوبات التي واجهتها والتي لم تمنعها من الاستمرار انطلاقا من عبارة ( لن استسلم — أكون أولا أكون ) متمثله بعدم وجود جهات راعية لمثل هذه المشاريع ( سواء جمعيات أو غيرها ) لكونها تشكل مصدر رزق للعديد من العائلات مطالبة الجهات المعنية بتنمية المشاريع الصغيرة بتأمين أدوات وآلات وتجهيزات لها ( مكبس وفرامه ) وغيره لتطوير الإنتاج كونها لا تستخدم أي آلة في مشروعها نظرا لضعف الامكانيات .
ويذكر بأن منتجات السيدة ريم قد وصلت الى العديد من الدول من بينها ( العراق ) والسويد ..

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات