تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يطلق المرحلة الأولى من تشغيل مشروع الطاقة الكهروضوئية في مدينة عدرا الصناعية مجلس الوزراء: إعداد خطة متكاملة لتسويق موسمي الحمضيات والزيتون.. الموافقة على إنشاء محطة كهروضوئية ف... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً يتضمن النظام النموذجي للتحفيز الوظيفي للعاملين في الجهات العامة مجلس الوزراء .. خطة متكاملة لإعادة النشاط الاقتصادي والزراعي إلى الأرياف وتحسين الواقع الخدمي لبنان يعتقل طبيباً سورياً جند إخوته الضباط لمصلحة الموساد: رحلة التجسس من السويد إلى دمشق السيدة أسماء الأسد تكرم أوائل سورية في الشهادة الثانوية بكل فروعها مجلس الوزراء يناقش مشروعي منح تعويض مالي للعاملين بوظائف تعليمية وإدارية بالأماكن النائية وشبه النائ... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بقبول عدد من طلاب كليات الطب ومن حملة الإجازة في الطب كملتزمين بالخدمة لدى... الرئيس الأسد يصدر أمراً إدارياً بإنهاء الاحتفاظ والاستدعاء للضباط والطلاب الضباط الاحتياطيين وصف الض... مجلس الوزراء يناقش مشروع صك تشريعي يتيح إصدار النظام النموذجي للحوافز والعلاوات والمكافآت للعاملين ف...

“معاً نبني” ورشة عمل حوارية تخصصية لتطوير صناعة الهندسة والتشييد في سورية..

دمشق- أديل خليل:
تحت رعاية المهندس سهيل عبد اللطيف وزير الأشغال العامة والإسكان وبحضور وزراء الصناعة و التعليم العالي والبحث العلمي و الادارة المحلية ورئيس جامعة دمشق وعدد من ممثلي الوزارات والنقابات والمؤسسات الرسمية والأكاديمية أقامت شركة دياري ورشة عمل بعنوان ” معاً نبني” وذلك في قاعة رضا سعيد بجامعة دمشق.
ويتضمن جدول أعمال الورشة مناقشة تطوير الأساليب الهندسية والإجراءات الفنية ومواكبة الحداثة والتطور العلمي والتقني للوصول الى قطاع قوي يعمل وفق أفضل معايير الأداء ويساهم في دفع نمو عجلة الاقتصاد في ضوء واقع وتحديات العمل الهندسي والتشييد في سورية.
وزير الأشغال العامة والإسكان المهندس سهيل عبد اللطيف وفي كلمة الافتتاح أكد على أهمية الورشة كونها تتماشى مع أسلوب التفكير الذي تنتهجه الدولة تحضيراً للمرحلة القادمة، لافتا إلى أهمية تطوير صناعة البناء بدءاً من الدراسة وانتهاءاً بواقع التنفيذ وأهمية التدريب المترافق مع الدراسة للفنيين مشددا على ضرورة العمل على تطوير أدوات التنفيذ وتقنياته والتي لازالت حتى الآن تقليدية ونظراً لأهمية هذا المحور وضعته وزارة الأشغال العامة والإسكان محور من محاور الاستراتيجية الوطنية للإسكان للعمل على تطويره.
ونوه عبد اللطيف بمبادرة شركة دياري لمشاركتها القطاع الحكومي بإقامة هذه الورشة متمنياً للورشة أن تخرج بتوصيات تسهم بتطوير واقع البناء وفق توجهات الدولة وما تتطلب مرحلة البناء والإعمار.
ونوه وزير الصناعة المهندس زياد صباغ إلى الاهتمام الكبير الذي توليه الوزارة للتدريب والتأهيل نتيجة التشبيك مع جامعة دمشق لردم الفجوة بين المعرفة النظرية والتطبيق العملي.
بدوره أشار وزير الإدارة المحلية والبيئة المهندس حسين مخلوف إلى ضرورة تمكين المهندسين الخريجين الجدد من تطبيق مخرجات التعليم، بالإضافة إلى التدريب المستمر، والاهتمام بقضايا البيئة والطاقة المتجددة.
وزير التعليم العالي الدكتور بسام ابراهيم بين أن الورشة تسلط الضوء على محور الخطط والمناهج الدراسية وكيفية ربطها بسوق العمل وربط التدريب خلال الدراسة لاكتساب الطالب المهارات العلمية التي تؤهله للدخول الى سوق العمل مباشرة ، لافتا الى انه وخلال الورشة تم التطرق الى تحديث وتطوير المخابر العلمية والتركيز على الجانب العملي بشكل اساسي وهذا ما توجه به دائما وزارة التعليم من خلال مشاريع التخرج ورسائل الدراسات العليا بأن تكون ابحاثها تنموية لها علاقة بالصناعة وسوق العمل ، اضافة للتركيز خلال الورشة على البرمجيات الهندسية أثناء الدراسات والتصاميم الهندسية والذي يعطي جدوى اقتصادية أفضل .
بدورها السيدة سوزان عباس مدير عام شركة دياري أكدت أن الهدف الأساسي للورشة هو التشبيك مع كافة المؤسسات الخاصة والعامة والمشتركة وكل الجهات المعنية بقطاع البنى العمرانية بهدف تطوير صناعات الهندسة والتشييد في سورية والارتقاء بالأساليب الى أساليب متطورة تواكب التطور العلمي والمهني والتعاون سوية لدعم هذا القطاع من كل النواحي وخصوصا في المرحلة القادمة لجهة إعادة بناء ما أتت عليه الحرب ، لافتة الى أهمية هذه التشاركية بين مختلف الجهات المعنية لمواجهة التحديات ومعرفة الفرص المتاحة و متطلبات المرحلة القادمة بحيث يكون هذا القطاع أقوى.
وذكرت عباس ان شركة دياري تهدف إلى تنفيذ الأعمال بأعلى جودة ومعايير قياسية إضافة لدورها الكبير في مجال دعم القطاع التنموي من خلال تدريب اليد العاملة وتدريب خريجي الجامعات وتقديم فرص عمل لشريحة كبيرة من المجتمع وتنفيذ مشاريع تنموية تعود بالفائدة على قطاع البناء بشكل عام وإعادة إحياء البنى التحتية والمرافق العامة ، مبدية استعداد الشركة لدعم كافة القطاعات وتقديم العمل الهندسي سواء بالمجال الصحي او التعليمي او المواقع الأثرية
اختتمت أعمال الورشة بجملة من التوصيات من أهمها
الاستفادة من التكنولوجيا.
• تفعيل المناهج ذات البعد العملي وتوظيف المخابر الجامعية لإثبات جدوى العلوم التي يحصل عليها المهندس.
• تطوير صناعة مواد البناء لتحقق الجودة وتلبية متطلبات المشاريع النوعية.
• تطوير الدراسات الهندسية لتحقق الأسس العالمية ومبادئ التنمية المستدامة.
• التشبيك بين المعاهد والمدارس الفنية والحرفية، وتفعيل التدريب العملي للطلاب مع شركات المقاولات العامة والخاصة.
يذكر أن شركة دياري المحدودة المسؤولية تأسست عام 2015 وتنفذ أعمالها وفق احدث الطرق الفنية والهندسية ووفق رؤية ومنظور تنموي بحيث تلبي الأعمال الإنشائية والبنى التحتية الفيزيائية احتياجات المجتمعات المحلية وتعتمد في عملها على المواد الاولية والموارد البشرية الموجودة في المجتمعات المحلية المعنية بالمشاريع المنفذة – مقر الشركة بدمشق ولديها مراكز بحلب واللاذقية وحاصلة على على شهادة الايزو بالجودة والصحة والسلامة المهنية.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات