تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
استشهاد عسكري وإصابة ثلاثة آخرين جراء عدوان إسرائيلي على المنطقة الجنوبية الرئيس الأسد يبحث في اتصال هاتفي مع الرئيس الإيراني مسعود بزشكيان العلاقات الثنائية بين البلدين وآفا... الرئيس الأسد يهنئ الرئيس السيسي بذكرى ثورة 30 يونيو الرئيس الأسد يهنئ الرئيس الإيراني المنتخب مسعود بزشكيان بمناسبة فوزه بالانتخابات الرئاسية سورية تتوج بطلتها في القراءة ضمن مسابقة تحدي القراءة العربي لهذا العام الصين تجدد مطالبة الولايات المتحدة بوقف نهب موارد سورية وإنهاء وجودها العسكري فيها الرئيس الأسد للافرنتييف: سورية منفتحة على جميع المبادرات المرتبطة بالعلاقة مع تركيا والمستندة إلى سي... مجلس الوزراء يطلب من اصحاب البطاقات الالكترونية فتح حسابات مصرفية تمهيدا لتحويل مبالغ نقدية الى المس... لا صحة لانعقاد لقاءات أمنية وعسكرية سورية – تركية في «حميميم» … موقف دمشق معلن تجاه ملف «التقارب» وأ... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بصرف منحة بمبلغ 300 ألف ليرة للعاملين المدنيين والعسكريين والمتقاعدين

الزراعات الاستوائية تعزز تواجدها في الساحل السوري، وعلى وزارة الزراعة دعمها بدلاً من عرقلة انتشارها.. الخبير الزراعي نادر صالح: زراعة رديفة أثبتت كفاءتها بمردودها الاقتصادي الكبير

بانوراما سورية- عبد العزيز محسن:

تشهد الزراعات الاستوائية اقبالاً متزايداً لدى المزارعين في الساحل السوري وخصوصاً في محافظة طرطوس نظراً لمردوديتها العالية مقارنة بالزراعات التقليدية والمحمية الأخرى، وايضا لتوفر عوامل مساعدة للانتاج كالمناخ الملائم والمياه والتربة المناسبة، ومن أهم الأصناف التي تلاقي رواجاً الموز والدراغون الأحمر والأبيض والمنجا والأفوكادو والقشطة والشوكولاته البيضاء والسوداء وجوز الهند والكاكاو .. وغيرها.

خبير الزراعات الاستوائية نادر صالح أشار الى أهمية هذه الزراعة وطالب وزارة الزراعة بضرورة اعتماد زراعات رديفة للزراعات الموجودة بالساحل السوري ومن بينها وأهمها الفواكة الاستوائية، مضيفا أنه بعد تجربته الناجحة بدءاً من مزارعه الخمسة وانتهاء بأكثر من ألف مزرعة استوائية بالساحل وخاصة طرطوس.
ودعا الخبير صالح في حديث لموقع بانوراما سورية وزارة الزراعة وهيئة البحوث العلمية الزراعية الى الاهتمام بهذه الزراعات وأعطائها الدعم الكامل لما لها من مردود اقتصادي كبير وتأتي بالعملة الصعبة الى البلد وتغني عن الاستيراد وتكون بالتالي رديفة للحمضيات والقمح والزيتون.. وبذلك ستصبح سورية من الدول المتقدمة جداً زراعياً خاصة وأن دول الجوار باستثناء لبنان سوف تستورد كل الفاكهة الاستوائية من سورية كونها أقرب لها واقل من ناحية التكاليف، كما يجب أن نستفيد من علاقاتنا مع روسيا لتصدير أغلب الاستوائي اليها لأن روسيا بلد مستورد لكل هذه الفاكهة.

واستغرب صالح ما تقوم به وزارة الزراعة بإلزام هذه الزراعات بشروط من حيث المسافات القريبة من البحر حتى 3كم شرقا وتقوم بدور كأنها وزارة إدارة محلية من حيث تنظيم القرى والمزارع القريبة من البحر وهذا يعرقل نمو وتطورير هذه الزراعات.
وختم الخبير نادر صالح حديثه بالتمني من السيد وزير الزراعة بالتدخل والطلب من المختصين بالوزارة دراسة واقع الزراعات الاستوائية من حيث الجدوى والتكلفة والخصوصية وتقديم الدعم اللازم لزيادة رقعة زراعتها في المنطقة الساحلية.

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات