تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
مجلس الوزراء يناقش واقع العملية الإنتاجية وحزمة من الإجراءات لتنشيط القطاع الاقتصادي الإنتاجي خطوات سعودية إيجابية تجاه سورية.. هل بات التقارب بين الرياض ودمشق قريب؟ أمام الرئيس الأسد.. أربعة سفراء يؤدون اليمين الدستورية الرئيس الأسد يبحث مع لافرنتييف مسار العلاقات الاستراتيجية السورية الروسية وآليات تنميتها مجلس الوزراء: التركيز على تنفيذ المشروعات ذات القيمة المضافة لناحية زيادة الإنتاج وتحسين واقع الخدما... مصدر سوري متابع: مخرجات اجتماع موسكو الثلاثي: انسحاب الجيش التركي واحترام سيادة وسلامة الأراضي السو... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بمنح عفو عام عن الجرائم المرتكبة قبل تاريخ 21-12-2022 الرئيس الأسد يصدر مرسوماً تشريعياً بصرف منحة بمبلغ 100 ألف ليرة للعاملين في الدولة من المدنيين والعس... الخارجية السورية تتحدث عن حجم الخسائر جراء سرقة الولايات المتحدة للنفط السوري مجلس الوزراء يناقش آليات توزيع مادة المازوت على جميع القطاعات

إيجار الشقة بـ100 ألف ليرة في طرطوس!!؟

ss

تشهد أسعار الإيجارات في محافظة طرطوس ارتفاعاً ملحوظاً ً، حيث تضاعفت إلى ثلاثة أو أربعة أضعاف في مركز المدينة، وذلك بسبب الإقبال الكبير عليها، واما في قرى المحافظة فلقد ازدادت الاسعار ولكن بشكل خفيف نظراً لبعدها وانعدام المواصلات التي تربطها بمركز المدينة.

أبو محمد يقول لـ “دي برس”: نحن مستأجرون في قرى طرطوس بـ18 ألف ليرة وعلى الرغم من ذلك يريد صاحب الشقة رفع الإيجار، مشيراً إلى أن “المواصلات بين القرية والمدينة معدومة”.

وتابع أبو محمد قائلاً: “لا يكفينا تحكم أصحاب المكاتب العقارية وانما التكاسي أيضا تضع الأسعار التي تناسبها”، منوهاً لعدم وجود رقابة تضبط موع عمل السرافيس وأجرة التكاسي”.

وأما سمير فقال: “إن سعر الشقة المفروشة ارتفع بشكل خيالي داخل المدينة حيث تراوح بين 60 – 100 ألف ليرة سورية، وذلك حسب الفرش ومواصفاته، واما في قرى المدينة فقد تراوح بين 10 و18 الف ليرة سورية، مشيراً إلى أن الشروط التي يضعها أصحاب المكاتب تعجيزية، حيث يقوموا بتحديد مدة لا تزيد على ستة أشهر، وإن أمكنه تقليصها لرفع الأجرة على مستأجر جديد بحجة غلاء الأسعار والمواد وغيرها”.

وبالنسبة لأصحاب المكاتب العقارية فلقد أجمعوا على أن أسباباً كثيرة ساهمت برفع الاسعار وأهمها تزايد عدد الوافدين إلى المحافظة مع عدم وجود عرض يواكب الطلب المتزايد على العقارات سواء في البيع والشراء أو في الإيجارات أي عدم التناسب بين العرض والطلب اضافة إلى ارتفاع أسعار مواد البناء، وارتفاع أجرة اليد العاملة بشكل كبير كل هذا انعكس على سعر المنازل المؤجرة في أنحاء المحافظة”.
ولم يكن هذا الارتفاع فقط في طرطوس وانما شمل العاصمة دمشق أيضاُ، فلقد تضاعفت أسعار الايجارات بشكل كبير، وبدأ أصحاب الشقق بتأجير غرف منفصلة داخل الشقة الواحدة.

ومن المعروف أن أسعار إيجارات المنازل تختلف باختلاف المناطق والتخديم في المنطقة ومدى حاجة المواطن إلى المنزل، بالاضافة إلى دور المكاتب العقارية الذي تلعبه في هذه العملية؛ فالهم الوحيد للمكتب العقاري هو الربح، وسبب تلاعب التجار والمكاتب العقارية هو عدم وجود قانون يحدد أسعار إيجارات المنازل، بل يقوم القانون فقط بتنظيم العلاقة بين المؤجر والمستأجر، ومن المستحيل أن يتم التعامل مع أسعار الإيجارات على أنها سلعة يتم تحديد الحد الأدنى لسعرها.

بانوراما طرطوس-دي برس

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات