تخطى إلى المحتوى

التعثّر والتأخير سيدا الموقف في سكن «شباب طرطوس»!!.. مدير فرع المؤسسة:اتخذنا اجراءات بحق المتعهد لتسريع العمل ..ولكن!

48089632لاتقتصر الشكاوى التي تطول المسؤولين عن مشروع السكن الشبابي بمحافظة طرطوس على من تسبب حتى الآن في عدم تأمين الأراضي اللازمة للمكتتبين على المرحلتين الثانية والثالثة رغم مضي أكثر من عشر سنوات على الاكتتاب والتسديد..
إنما تشمل من تسبب في تأخير إنجاز مساكن المكتتبين على المرحلة الأولى ..وضمن هذا الإطار راجعنا في مكتب الصحيفة واتصل بنا العديد من الشباب وذويهم في الأيام الماضية مطالبين بمساءلة من كان وما يزال السبب في تأخير إكساء المساكن الكائنة ضمن الأبراج البالغ عددها 22 برجاً وتضم نحو 500 مسكناً في مدخل المدينة الشمالي، وبتسريع وتيرة العمل لإنجازها وتسليمها لهم ولزملائهم بأقصى سرعة ممكنة بعد أن سجلت عدة سنوات من التأخير .‏
* المهندس معمّر أحمد مدير فرع المؤسسة العامة للإسكان بطرطوس أجابنا عن التساؤلات المتعلقة بهذا الموضوع فأشار إلى أن أسباب التأخير في إنجاز (شقق الدفعة الأولى) يعود إلى بطء المتعهدين في تنفيد الأعمال الموكلة إليهم .. مبيناً أن المتعهد باشر بتنفيذ العقود بوتيرة جيدة خلال عامي 2010-2011 و أنجز أعمال الهيكل بشكل كامل لأبراج فئة /80/م2 وبنسب متفاوتة لبقية الأبراج .. وأنه تم مخاطبة الجهة المنفذة مراراً وتكراراً للاسراع بالتنفيذ.. إلا أنه لم يتم التجاوب من قبلهم مؤكداً أنه من أجل الإسراع بالتنفيذ وتسليم الشباب المكتتبين مساكنهم قامت المؤسسة باتخاذ كل الإجراءات اللازمة للإسراع بالتنفيذ وفق نظام العقود المعمول به .. مثل تدعيم بعض الورش عن طريق الشركة العامة للبناء والتعمير وسحب بعض العقود وإنجاز محاضر اتفاق لتنفيذها من قبل مؤسسة تنفيذ الإنشاءات العسكرية فرع اللاذقية وفق نظام العقود المعمول به في المؤسسة العامة للاسكان .‏
لكن مالم نأخذ جواباً عليه هو متى يمكن أن تنجز تلك المساكن بشكل نهائي وتسلّم للمكتتبين عليها حيث علمنا أن أمور التنفيذ حالياً ليست على مايرام لأسباب مختلفة.‏
بانوراما طرطوس-الثورة
Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات