تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
مجلس الوزراء: تشجيع الكفاءات والخبرات للترشح لانتخابات المجالس المحلية.. منح مؤسسة الصناعات الغذائية... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتحديد الثامن عشر من أيلول المقبل موعداً لإجراء انتخاب أعضاء المجالس المحل... المجلس الأعلى للإدارة المحلية يمنح المحافظات 10 مليارات ليرة لدعم موازناتها المستقلة.. ناقلة غاز تغادر ميناء بانياس بعد تفريغها 2000 طن الرئيس الأسد يصدر مراسيم بنقل وتعيين محافظين جدد لمحافظات دمشق وريف دمشق وحماة وطرطوس والقنيطرة وحمص... بتوجيه من الرئيس الأسد.. مجلس الوزراء يقر إضافة اعتمادات لتمويل مجموعة من المشروعات الحيوية الخدمية ... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتعديل تعويض العاملين بالتفتيش ليصبح بنسبة 75 بالمئة من الأجر المقطوع النا... رفع جهوزيته العسكرية في تل رفعت.. وروسيا عززت وجودها في عين العرب … الجيش يحصن مواقعه شمال حلب وفي ت... بحضور الرئيس الأسد.. إطلاق عمل مجموعة التوليد الخامسة من محطة حلب الحرارية بعد تأهيلها وزير المالية: الإيرادات العامة للدولة تتجاوز 6300 مليار ليرة خلال الربع الاول من العام الحالي بزيادة...

دور التعليم الافتراضى فى تحقيق حلم الدراسة الجامعية للمعوقين حركيا فى طرطوس… دراسة للشابة بتول أبو علي

فى حين يبدو التعليم الافتراضى عاملا مساعدا للراغبين بالدراسة داخل منازلهم بسبب ظروف العمل وصعوبة التنقل فإنه يمثل للكثير من المعوقين حركيا الحل الأنسب لتحقيق حلم الدراسة الجامعية بعيدا عن الضغط النفسى الذى قد تلاقيه هذه الفئة من ذوى الاحتياجات الخاصة أثناء دراستها فى الجامعات التقليدية.
هذه الفكرة كانت عنوان ومجال بحث بتول أبو على الطالبة فى برنامج هندسة نظم المعلومات بالجامعة الافتراضية السورية وعضو المجلس الوطنى للإعاقة فى طرطوس التى أعدت دراسة تفصيلية حول ضرورات هذا التعليم بالنسبة للمعوق ومجالات الدراسة المتاحة أمامه كالهندسة المعلوماتية والإعلام وتقانة المعلومات والحقوق والاقتصاد إضافة إلى برامج الدبلوم والماجستير فى مجالات التأهيل التربوى وإدارة الأعمال وتقانات الويب وعلومه والتخصص فى الجودة وإدارة التقانة مع توضيح الحد الأدنى للساعات المعتمدة للتخرج بالنسبة لكل تخصص وتكلفتها الكلية.
وتوضح أبو على فى حديث لنشرة سانا سياحة ومجتمع أن هدف الدراسة “تأمين رؤية حول ملاءمة الجامعة الافتراضية السورية كحل بديل لمتابعة التعليم الجامعى للمعوقين حركيا فى سورية عموما وطرطوس خصوصا وسط الصعوبات التى يلاقونها أثناء متابعتهم التعليم فى الجامعات التقليدية معربة عن أملها بأن يسلط المركز الفرعى للإعاقة بطرطوس الضوء أكثر على التعليم الافتراضى ويبين تشريعاته وأدواته سواء للأفراد المعوقين أو للجهات القادرة على تقديم الدعم المادى.
وتستشهد أبو على بتجربتها الشخصية كونها تخطت بنجاح وهى ذات إعاقة حركية أربع سنوات فى برنامج هندسة نظم المعلومات الذى يتميز حسب قولها “بمستوى تعليمى عالى الجودة يكافئ ما تقدمه أى جامعة أخرى عدا امتلاك الجامعة الافتراضية السورية خطة تدريسية شاملة وغنية وكادرا تدريسيا مميزا حريصا على كفاءة المخرج التعليمى”مشيرة إلى أن هذه الجامعة قد لا تكون الحل الأقل تكلفة إلا أنه لا يمكن تجاهل ما توفره من تكاليف التنقل اليومية والإقامة قرب الجامعة خلال الدراسة وأدواتها تقتصر على وجود حاسوب وانترنت فى المنزل.
وتعد طرطوس من المحافظات التى قطعت شوطا مهما فى إدماج الأطفال المعوقين ضمن المدارس حيث يبلغ عدد المدارس الدامجة حاليا 11مدرسة فى ظل مساع لتحسين الوسائل التعليمية فى غرف المصادر التى لم تبلغ بعد المستوى المطلوب.
 
رزان عمران
Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات